facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    (35) مشاركا من (5) دول عربية يناقشون في عمان رؤية مستقبل المنطقة   اللوزي : لن نسمح بالمساس بتكسي المطار   أردنيون يؤدون صلاة الجمعة أمام السفارة الأمريكية في عمان رفضا لصفقة القرن   إسرائيل تقرر بناء 1900 وحدة استيطانية بالضفة الغربية   ملحس يشكو من تكرار انقطاع الكهرباء عن منطقة سد الكرامة   اقتصاديون: الصين مصدر تجاري مهم للأردن يصعب تعويضه   الأردن في المرتبة الثالثة بإنتاج طاقة الرياح   منح الطراونة جائزة جمعية برلمانات دول البحر الأبيض المتوسط   (0) دينار قيمة فاتورة استهلاك الكهرباء في السفارة اللبنانية في عمان   المصري: فلسطين يجب أن تبقى في الذاكرة ولن نقبل إلا بإعادتها  
أم تروي تفاصيل اكتشافها لأبنتها بانها سحاقية .. قصة حقيقية
التاريخ : Thursday/ 29-Aug-13 / 10:47:17 | المشاهدات 223122

هوا الأردن - مأساة جديدة دخلت البيوت مع دخول الخادمات الأجنبيَّات، ففضلاً عن حوادث القتل والاغتصاب التي يتعرَّض لها الأبناء من قِبَل الخادمات، لدينا في هذه القصَّة جريمة من نوع آخر فجعت بها إحدى الأمَّهات السعوديَّات التي تروي لنا قصَّتها في السُّطور الآتية، لتكون عبرة للجميع:

 

تحكي صاحبة القصَّة عن الكارثة التي اكتشفتها مؤخَّرًا لدى إحدى بناتها قائلة: “رزقني الله بزوج جيِّد وستة أبناء”، ولدين وأربع بنات”، نعيش ولله الحمد في حياة مستقرة نوعًا ما، ومهما حدث في بيتنا من مشاكل، فإننا لا نجعلها تتفاقم، وزوجي على قدر من العلم والجاه الاجتماعيّ، وأنا معلِّمة، لذلك نحن متفاهمين جدًا ومدركين لمفهوم الحياة الزوجيَّة، مشكلتي أنَّه منذ فترة كنت في مناسبة لدى إحدى قريباتي، وبحكم أنَّ العزيمة نسائيَّة، أخذت بناتي معي، وهنَّ في الأعمار التالية: 7أعوام، وإحدى عشر عامًا، وسبعة عشر عامًا، وإحدى وعشرين عامًا، وكعادة جمعات النِّساء في مجتمعنا، يجلس الكبار مع بعضهم بعضاً، والصِّغار كل واحدة مع قرينتها، ولم يخطر ببالي ما يدور كثيرًا بين الفتيات، فثقتي ببناتي كبيرة، وأكثر ما أخاف عليهنَّ منه فقط هو العلاقات الغراميَّة مع الشباب، وكوني قريبة منهنَّ وأفتش خلفهنَّ كنت متيقنة من ابتعادهنَّ عن واقع الذِّئاب البشريَّة”.

 

الصَّدمة الحقيقيَّة


عن صدمتها تقول: “ولكن الصدمة التي وقعت عليّ هي أنَّه في تلك المناسبة شاهدت إحدى بناتي، وهي التي تبلغ من العمر 17 عامًا تقبِّل زميلتها الأخرى قبلة حميمة لا يمكن أن تكون إلا بين رجل وامرأة، فقامت تلك الفتاة بتصوير الواقعة خلسة، وقامت بإرسالها لابنتي الكبرى البالغة 21عامًا، فصعقت وجاءت لي مصدومة، ووجها كل ألوان الطَّيف به، ومن دون كلام وضعت الهاتف النقَّال بيدي لتريني الصُّورة، فذهلت وشعرت بأنَّ الدنيا تدور بي، فجلست خمس دقائق، ثم طلبت الاستئذان متعللة بحاجة زوجي لنا لأمر هام، وبعدها خرجنا وأنا أرتعد غضبًا وألمًا من دون إخبار أحد بالسبب، وعلى الرغم من استغراب زوجي من عجلتنا في العودة للبيت، إلا أنني لم أخبره شيئًا، وعندما وصلنا المنزل، حاولت أن أوهم الجميع بانشغالي في أعمال البيت وخصوصًا زوجي، وعندما تأكَّدت بأنَّهم لاهون عني، استدعيت ابنتي البالغة 17 عامًا لغرفتي، وحاولت أن أتظاهر بأنَّ الموضوع ليس مهماً، وعندما دخلت، عرضت عليها الصورة، وطلبت منها تفسير ذلك، فدخلت في نوبة بكاء شديدة”.

 

اعتراف الفتاة


وعن ردِّ الفتاة تقول: “بدأت ابنتي بعد بكائها تعترف وتتحدَّث، فقالت لي: “يا ماما، أنا تعلمت هذه الأمور منذ أن كان عمري 9 سنوات، حيث كانت شغالتنا السَّابقة تستفرد بي وتعلمني هذه الأمور، وكانت تطلب مني ذلك خصوصًا وقت خروجك مع بابا وتركنا معها، وشيئًا فشيئًا كانت تقوم بتحسسي وثم تطلب مني فعل ذلك بها، وعلى الرُّغم من خوفي الشَّديد وعلمي بأنَّه خطأ، لكنني لم أكن مدركةً لهذه المصيبة، وتعوَّدت على الأمر رويدًا رويدًا، وبعد سفرها أصبحت أبحث عن فتيات أخريات لكي أمارس معهنَّ الشيء نفسه، فكانت معي “فلانة وفلانة وفلانة”، ولديهنَّ الميول نفسها”.


تضيف الأم: جلست مثل المشلولة أبكي، ثم قمت بشدِّ شعرها وضربها وهي لا تحرك ساكنًا”. ولا أعلم هل مافعلته كان صواباً أم خطأً ولا أعلم ماهو الحل الأنسب في مثل هذه الأمور .

 

الرأي الاجتماعي


قصَّة مدوية يصعب على أيّ أم استيعاب تفاصيلها، خاصَّة حينما تدرك بأنَّها علمت بالموضوع في وقت متأخِّر، ويخبرنا المستشار الأسريّ عبد الرحمن القراش عدّة دروس مستفادة حول هذه القصة، وهي:

 

1. الخادمات قنابل موقوتة في بيوتنا


مهما كانت الحاجة لهن، يجب ألا تتعدَّى مجال العمل المنزلي وعدم إعطائهنَّ فرصة للبقاء مع الأبناء لوحدهم قدر المستطاع، فالخادمات يأتين من بلدانهنَّ ولديهنَّ أفكار ومبادئ الله أعلم بمصدرها، فيجب العمل قدر المستطاع على توعيتهنَّ، فهنَّ بحاجة إلى فهم الإسلام بشكل صحيح.

 

2. دور الأم


يجب على كلِّ أم التقرُّب من بناتها وفهم احتياجاتهنَّ ومراقبتهنَّ أثناء الزِّيارات، وعدم السماح لهنَّ بالمبيت حتى عند الأقارب حتى لو كانت تضمن أخلاقيَّات ابنتها، والإسهام من وقت إلى آخر بتوعية البنات بمخاطر العلاقات المشبوهة، فليس بالضرورة أن تكون بين ولد وبنت، كما يجب إشراك البنات دومًا في الجلوس مع كبار السن المتزوِّجات للاستفادة منهنَّ ومراقبة تصرفاتهنَّ في حال تغيَّبن عن نظر الأم. منقول 


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق