facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    مندوبا عن الملك .. الأمير الحسن يبدأ زيارة إلى نيوزلندا   مطالبات نيابية ببث خطبة صلاة الجمعة من المسجد الأقصى   وفاة و 5 إصابات إثر حادث تصادم على الصحراوي   ارتفاع أسعار بيع الذهب محليا 40 قرشا   بالأسماء .. ترفيع ضباط واحالات الى التقاعد في الأمن العام   الرزاز: كلنا مع الملك حكومة وشعبا شاء من شاء وأبى من أبى   ترجيح رفع أسعار المحروقات الشهر المقبل   سمير الرفاعي لأول مرة يترأس جلسة الأعيان   100 ألف أردني دخلوا سوريا خلال شهرين   ولي العهد: الله يخليلنا هالضحكة  
ابو جنيب في رسالة للملك : حملات أمنية تنال من العشائر الأردنية
التاريخ : Monday/ 23-Sep-13 / 08:51:38 | المشاهدات 26994

هوا الأردن - قال النائب السابق غازي أبو جنيب الأحد، إن الحملة الأمنية التي استهدفت ردم آبار ماء مخالفة في منطقة اللبن جنوبي عمّان، من ضمن حملات تهدف "للنيل من العشائر الأردنية".

وقال الفايز في رسالة بعث بها للملك عبدالله الثاني إن الهدف المعلن من الحملات الأمنية المختلفة في الأردن " هو فرض النظام والقانون والذي لا يختلف عليه أحد".

لكنه قال في رسالته ، إن " تلك الحملات خرجت عن مسارها فأصبحت تُستخدم لتشويه صورة بعض المناطق وسكانها وتعدى ذلك للنيل من العشائر الأردنية ، والتي كانت وستبقى اللبنة الأساسية في مكونات هذا البلد والذي نفتخر بقيادته الهاشمية الفذه".

وناشد الفايز الملك "التدخل المباشر لوقف هذه الحملات التشويهية لسمعة أبناء الوطن المخلصين، وتوجيه الحكومة لإجراء مصالحات وتصويب أوضاع الآبار الإرتوازية في منطقة اللبن بروح القانون وليس بحرفيته، لانه وفي حال ردمها ستؤثر سلبا على الامن الاجتماعي لاهالي المنطقة خاصة على الامن الاقتصادي الاردني بشكل عام".


وتالياً نص الرسالة:-


بسم الله الرحمن الرحيم

حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظك الله ورعاك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

لقد شهدت بعض القرى والمدن الأردنية في الفترة الأخيرة حملات أمنية متوالية ، كان الهدف المعلن منها هو فرض النظام والقانون والذي لا يختلف عليه أحد ، ولكن تلك الحملات خرجت عن مسارها فأصبحت تُستخدم لتشويه صورة بعض المناطق وسكانها وتعدى ذلك للنيل من العشائر الأردنية ، والتي كانت وستبقى اللبنة الأساسية في مكونات هذا البلد والذي نفتخر بقيادته الهاشمية الفذه.

سيدي صاحب الجلالة : إن ما حدث اليوم الأحد 22 / 9 / 2013 في " اللبّن " كان الغرض منه تشويه صورة هذه المنطقة أمام الرأي العام لمحاولة إثبات أن سكان هذه المنطقة هم خارجون عن القانون ، وأنهم بحاجة بين الفترة والآخرى إلى حملات أمنية بذرائع مختلفة تستخدم فيها القوة بشكل لا يتناسب مع المخالفات إن وجدت مقارنة مع المناطق الآخرى.

فقد تحركت صباح اليوم قوة أمنية كبيرة لردم الآبار الإرتوازية التي حفرها سكان المنطقة في أراضيهم المملوكة لهم لغايات الشرب والري، إلا أن ما اُعلن عبر وسائل الإعلام المختلفة هو أن هدف هذه الحملة هو ضبط مجموعة من الخارجين عن القانون ، وتركوا لها العنان لتصوير تلك المخالفات على إنها تمس بالأمن والإستقرار في المملكة.

فمنذ عشرات السنين عمد سكان منطقة "اللبّن" إلى حفر الآبار الإرتوازية لري مزارعهم المملوكة لهم والتي تدر دخلاً على عائلاتهم ضمن سعيهم ليكونوا قوة مُنتجة لا عالة على الدولة في تغطية احتياجاتهم اليومية، فشكلت لهم مظلة إقتصادية ساهمت في رفد القطاع الإقتصادي وإحتياجات السوق الأردني وسكان المنطقة من المنتجات الزراعية.

سيدي صاحب الجلالة: أنني اُقرّ بأن أبناء المنطقة لم يقوموا باتباع الإجراءات القانونية حسب الأصول للحصول على التراخيص اللازمة لحفر الآبار الإرتوازية، مع العلم أن وزارة المياه أرسلت لاصحاب الآبار إشعارات لتسديد أثمان المياه للوزارة ، ومنحهم مُهلة لمدة أسبوعين لتسديد المُستحقات ، مما يعني اعتراف الوزارة بعلمهم بوجود هذه الآبار وقانونيتها ، ومع ذلك طلبت الوزارة من قوات الأمن والدرك مُداهمة البلدة بقوة أمنية كبيرة لاتُعادل حجم المُخالفة دون قرار قضائي.

سيدي : ابناء "اللبّن" لا يريدون منح اي ذريعة لبعض المسؤولين الحاقدين الذين يسعون لتقويض النظام وزعزعة إستقرار الأردن الذي تقوده جلالتكم بحكمة ، يستغلون ذلك لتنفيذ حملة أمنية لخلق فجوة كبيرة بين أبناء العشائر الأردنية المنتجة والمنتمية للوطن وبين أركان الدولة التي تفتخر بكون جلالتكم يحمل لواء الإصلاح فيها.

وعليه فأني اُناشد جلالتكم التدخل المباشر لوقف هذه الحملات التشويهية لسمعة أبناء الوطن المخلصين، وتوجيه الحكومة لإجراء مصالحات وتصويب أوضاع الآبار الإرتوازية في منطقة اللبن بروح القانون وليس بحرفيته، لانه وفي حال ردمها ستؤثر سلبا على الامن الاجتماعي لاهالي المنطقة خاصة على الامن الاقتصادي الاردني بشكل عام.

علماً بأن هناك الكثير من القضايا الإقتصادية والمخالفات الجسيمة للقانون يقوم بها تجار ورجال أعمال في مناطق آخرى قامت الحكومة بتسويات قانونية معهم ورخصت منشآتهم بما فيها من مخالفات دون أي تدخل أمني أو إستدعاء قوة ضاربة لتنفيذ القانون.

فأبناء هذه المنطقة يستحقون دعم ورعاية جلالتكم في المحنة التي يتعرضون لها ، والتي قد تؤدي إلى إحتكاك يمكن أن يمتد إلى المواجهات مع الأجهزة الأمنية لا تصب إلا في مصلحة من يدعون الوطنية وتنفيذ القانون تحت مبررات غير منطقة وواهية الهدف منها الظهور الإعلامي حتى لو كان على حساب الوطن ومقدراته واستقراره.

غازي أبو جنيب الفايز

عمان 22/ 9 / 2013
 


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق