facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    الملكية الأردنية تشغل 448 رحلة إضافية وعارضة لتلبية الطلب على السفر خلال الصيف   41 % من حالات الطلاق بالمملكة قبل الزفاف   انطلاق فعاليات أول هاكاثون خاص بمشاريع التكنولوجيا المالية لطلاب الجامعات الأردنية   د. الحارث أبو حسين إلى رتبة أستاذ مشارك   جامعة البترا تكرم عمدائها السابقين   بريطانيا ستستضيف العام القادم مؤتمرا لدعم الاستثمار في الأردن   وزير البلديات : السماح بالطابق الخامس وفق شروط   ضريبة الدخل: إضافة ضريبة 2% على البنوك ترفد الخزينة بـ 16 مليون دينار   وفاة ثلاثيني بصعقة كهربائية في المفرق   توقيف مستشار سابق في وزارة الخارجية لانتقاده سياسات الوزارة  
تزمت حكومي
التاريخ : 30-05-2018 02:17:21 | المشاهدات 14083

بقلم : راشد البرماوي

هوا الأردن -
ساعات قليلة ويدخل الاضراب الواسع الذي دعت اليه النقابات المهنية والعمالية حيز التنفيذ ، واذا ما عم الاضراب مساحات واسعة من مؤسسات الدولة وميادين العمل ، سنعيش يوما صعبا على الحكومة ربما يكون القشة التي ستقصم ظهرها وتجعلها قاب قوسين أو أدنى من الرحيل ، خاصة وأن التعاطف الشعبي يبدو كبيرا مع الاضراب ، لا بل وان شرائح واسعة تبنت الحشد والتحشيد ورفع نسبة المشاركة .......
ان هذا المنعطف خطير الأبعاد ، وبالغ التأثير على الدولة برمتها وسيكون صداه مزعجا لدرجة الإيلام ، وقد يصحبه عويل وبكاء ولكن بعد أن تقع الفأس بالرأس وحينها سيصعب التطبيب والتداوي ....
لم نسمع للحظة كتابة هذا المقال أي زحزحة في موقف الحكومة المتزمت والمصر على المضي قدما في شرعنة القانون والسعي لإقراره، متجاهلة رسالة الأمس من ممثلي النقابات في اجتماعها مع دولة الرئيس والتي اختزلت مطالبها بمطلب واحد وهو سحب القانون من مجلس النواب وإلا فالأربعاء موعدنا . وفي هذا الموقف يبدو تجاهلا لمأسسة العمل النقابي الذي توحد حيال هذه القضية المفصلية ، والتي تطال كافة شرائح المجتمع وخاصة المتوسطة منها ، وهنا لنا أن نتساءل هل الحكومة تراهن على فشل اضراب اليوم ، وتتوقع تطبيقا واسعا لمقولات سدت ثغرات كثيرة سابقة مثل : البلد مش ناقصها و الأمن والأمان و غلب بستيرة ولا غلب بفضيحة ....!!
أم تراها تعتبر التراجع عن القانون لوية ذراع وتخاف أن تتكرر في مواقف قادمة ؟
ان هذا الفراغ الذي يملأ الطريق بين الحكومة والنقابات الآن يحتاح لتعقل وتدخل من رجالات الدولة ، الذين يزنون بالقسطاس المستقيم ليضغطوا باتجاه الخروح من المأزق ،قبل ساعة المواجهة وأن التراجع شجاعة وليس ضعفا لأن مصلحة الجماعة قبل مصلحة الرهط وكل المصلحة في كفاية المؤمنين شر القتال ......
وعلى الجانب الآخر نلحظ سباتا نيابيا مذهلا تجاه المشهد ، فهاهم السادة النواب ينتظرون نتائج أربعاء الحكومة والنقابات دونما تدخل أو رش رذاذ ترطيب الأجواء ......
انهم ينتظرون نهاية المباراة ليصفقوا للغالب ، ان كانت الحكومة احتضنوها وتبنوا مشروعها وسارعوا لإقرار القانون معرض الخلاف ، متنفسين الصعداء بعد كبح جماح النقابات والتي ان نجحت في سعيها ربما آواها الناس بديلا عنهم ملاذا وممثلا .....
أما اذا ما نجح الإضراب فان النواب سينهالوا شجبا واستنكارا للقانون ودوافعه ومواده معلنين ضرورة رده اذا ما عرض على مجلسهم للتصويت .....!!
نأمل انفراجا عقلانيا للأزمة قبل بدء ساعة الصفر ، ونتوقع رجاحة في التدبير وشجاعة في التعاطي مع مثل هكذا موقف ، فالأمور بخواتيمها والقاسم المشترك الأكبر بين الجميع وهو الوطن يستحق التضحية ، ولكن ليس فقك من قبل الفقراء والقابضين على الجمر في كل المرات وانما من الجميع ، ولله نسأل أن تتهادى الحكمة والتعقل وتبتعد المكابرة والتزمت عن الجميع ، ونأمل أن نصحوا على انفراج .


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق