facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    الافراج عن جميع موقوفي فاجعة البحر الميت   القبض على 3 مروجين ومتعاطين للمخدرات بالرصيفة   المياه تدعو للاستعداد والاستفادة من المنخفض الجوي   سلطة إقليم البترا تؤكد جاهزيتها للتعامل مع المنخفض الجوي   ردم أبار واخلاء سبيل المخالفين بعد تعهد بعدم تكرار الاعتداءات   خطة للتعامل مع الظروف الجوية والحالات الطارئة في عمان   البيطريون يرفضون ضريبة الدخل والخدمة المدنية   اطلاق منصة "حقك تعرف" اليوم   خبراء: مشروع النهضة الحكومي تحليق بأجنحة متكسرة   مطالب سورية بإلغاء الموافقة الأمنية لدخول الأردن  
تقدير الذات
التاريخ : 26-06-2018 11:30:50 | المشاهدات 18342

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

أن تكون لدينا أزمة اقتصادية معقدة فذلك لا يعني أننا بلد بلا قيمة ولا وزن، والأمثلة كثيرة على دول تعاني من أزمات اقتصادية دون أن تفقد من قيمتها الإقليمية أو الدولية ودول غنية ليست في العير ولا في النفير، فقوة الدولة ومكانتها تقاس بمكانتها المركزية في الصراعات والتوافقات على حد سواء، والإثبات يأتي مما يقوله الآخرون عنها، وليس ما تقوله عن نفسها.

من بين كلام كثير قالته المستشارة الألمانية انغيلا ميركل خلال زيارتها للأردن ومحادثاتها مع جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين "نحن نتلقى من الأردن نصائح إستراتيجية فعالة فيما يتعلق بالوضع في الإقليم" وهذه الجملة تحمل الكثير من المعاني، لكنها ضاعت في ثنايا الحديث عن القرض الميسر وغير المشروط والذي يبلغ مئة مليون دولار لدعم الإصلاحات المطلوبة من صندوق النقد الدولي!

الذين يعرفون معنى "نصائح إستراتيجية فعالة" يدركون أنها لا تصدر إلا عن جهة إستراتيجية من حيث الموقع والمكانة والدور، وأنها تحتاج إلى عقل يفكر على مستوى إستراتيجي ويقرأ الأحداث بصورة عميقة وكاشفة وقادرة على التنبؤ بالمستقبل، وما قالته المستشارة الألمانية هو استخلاص لنصائح قدمها جلالة الملك منذ عدة سنوات عندما حذر علنا من مخاطر توقف عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية على المنطقة والعالم، وعندما نبه إلى عواقب خلط الأوراق في الأزمة السورية التي نادى بحلها بالطرق السلمية وبما يضمن سلامة سوريا ووحدة شعبها.

وإذا كانت المستشارة الألمانية قد أشارت إلى مخاطر الدور الذي تلعبه إيران في المنطقة، فقد ظل جلالة الملك يسأل الجميع لماذا تركتم الأحداث تتطور في اتجاه يسمح لإيران أن تلعب هذا الدور من حيث المبدأ، والأهم من ذلك ما هو ذنب الأردن كي تنعكس الأزمة عليه إلى هذا الحد الذي أدى إلى تفاقم أزمته الاقتصادية والاجتماعية ليأتي القرض الألماني داعما لسداد مديونية تعود معظم أسبابها للوضع الإقليمي؟!

ومع ذلك ها هي السيدة ميركل تقول لا يمكن الحديث عن الأردن دون الإشارة إلى عملية السلام في الشرق الأوسط، وهي تؤكد مرة أخرى قيمة ودور الأردن في هذه المنطقة من العالم، وكذلك يقر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برضاه أو رغما عنه، وبنفس الدرجة من الإقرار بدور ومكانة الأردن يتحدث مستشار الرئيس الأمريكي كوشنير، والمبعوث الخاص غرينبلات مع جلالة الملك، وصولا إلى القمة الأمريكية الأردنية حيث الاعتراف بالأردن رقما مهما في معادلة التسويات في المنطقة وفي نظرية الأمن والتعاون الإقليمية والدولية، وعنصرا فاعلا لا يمكن تجاوزه مهما تصور ضعاف النظر أنه قليل المكانة لأنه قليل المال!

نحتاج إلى قدر من تقدير الذات، واحترام النفس، فلقد بالغ البعض منا في التشريح والتجريح والتقبيح، وفي تشويه صورة بلدنا في أعيننا وأعين غيرنا، وتكاد تتلاشى الغيرة على وطن يستحق منا أن نفخر بتاريخه وبصموده وصبره على ظلم القريب والبعيد!

[email protected]

www.yacoubnasereddin.com


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق