facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    "عمان العربية" توثق شهاداتها وكشوف علاماتها لحمايتها من التزوير   جامعة فيلادلفيا تشارك في حفل تكريم طلبة التوجيهي الناجحين في بني كنانة   رئيس "عمان الأهلية" يلتقي عميد وأساتذة كلية الحقوق بحضور عميدة البحث العلمي   بالأسماء .. تشكيلات أكاديمية في جامعة الشرق الأوسط   مراكز "ذوي الإعاقة" : انذار (21) و تحويل (12) اخرين للتحقيق على مدار عامين   إحالة 15 قضية اساءة معاملة داخل مراكز التوقيف لمحكمة الشرطة العام الماضي   مداهمة أمنية تسفر عن القبض على تاجر مخدرات في الكرك   بيع مجلة "تايم" الأمريكية مقابل 190 مليون دولار   السعودية تقترض 11 مليار دولار لأول مرة بتاريخها   اتفاقية لإدارة وتشغيل مياه البلقاء من قبل شركة مياهنا  
تبديد القلق !
التاريخ : 08-09-2018 04:12:38 | المشاهدات 12521

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

نعترف جميعا أن حالة من القلق تسود بلدنا ، نتيجة الوضع الاقتصادي والاجتماعي الراهن ، وحالة الغموض بشأن عدد من القضايا الإقليمية ، ومنها الوضع في الجوار ، وما يتم تسريبه من وقت لآخر عن " صفقة العصر " والكنفدرالية المبهمة ، وغير ذلك مما يحتاج الأردنيون إلى تفسيره وتوضيحه .

يوم الأربعاء الماضي التقى جلالة الملك عبدالله الثاني متقاعدين عسكريين ومحاربين قدامى ، وناشري مواقع إخبارية ، ورعى حفل جوائز الملك عبدالله للتميز ، ثلاث مناسبات تحمل في مضمونها معاني كثيرة ، حين ندرك القيمة الحقيقة لتلك الفئة من متقاعدي القوات المسلحة الجيش العربي ، والأجهزة الأمنية ، ومن مثلها في دول عديدة ، باعتبارها قوة رديفة للجيش ، فضلا عن الدور الايجابي الذي يمكن أن تقوم به في الحياة العامة ، وكذلك حين نفهم قوة التأثير التي تملكها المواقع الإخبارية ودورها في تشكيل رأي عام مساند لموقف الدولة في تعاملها من القضايا الداخلية والخارجية على حد سواء ، وعندما ندرك من خلال حفل إعلان الفائزين بجوائز مركز الملك عبدالله الثاني للتميز الجهود المبذولة للنهوض بمؤسسات القطاع العام وفق معايير وقياسات معينة .

وسط أجواء ملبدة بالقلق ، يأتي حديث جلالة الملك في ذلك اليوم المفعم بالحيوية والنشاط ليبدد الكثير من ذلك القلق عن طريق رسائل واضحة وصارمة أظهرت اطمئنان جلالة الملك لحالة الأمن والاستقرار التي تحققت بجهود القوات المسلحة والأجهزة الأمنية ، ووعي الأردنيين وتحملهم للأعباء الناجمة عن حالة الاقتصاد الوطني ، والأزمات التي يتعامل معها الأردن على حدوده الشمالية والشرقية ، إلى جانب الأخطار الناجمة عن غياب حل لقضية الشعب الفلسطيني .

من بين الرسائل التي وجهها جلالة الملك لشعبه ولجميع الأطراف ذات العلاقة إقليميا ودوليا ، رسالة كان عنوانها " مع من ؟ " أي مع من يفترض أن يقيم الأردن علاقة كنفدرالية ما دام هناك من يرفض إقامة الدولة الفلسطينية على كامل الأراضي المحتلة عام 1967 بعاصمتها القدس الشريف ، وعاد جلالته مرة أخرى إلى التمسك بحل الدولتين والتأكيد على أن الأردن لا يخشى شيئا في هذا الاتجاه لأنه يواجه تلك الطروحات بقوة وشجاعة ، ويعرف الفرق الشاسع بين حل القضية حلا سلميا وعادلا وبين تصفيتها !

من دون أدنى شك كان المجتمع الأردني بحاجة إلى توضيح من هذا النوع  ، ومن جلالة الملك على وجه الخصوص ، لأنه العارف بمجريات الأمور ، والمطلع على تفاصيل الحالة في منطقة الشرق الأوسط ، والتوازنات والتقاطعات والمعادلات الإقليمية والدولية ، وهو مدرك كذلك لمآزق الآخرين ، مما يجعله على يقين بأن الأردن ليس في مأزق ، لا من حيث الواقع ، ولا بالنسبة والتناسب !

بقي على التيارات المختلفة في بلدنا أن تكون على الدرجة ذاتها من فهم المعادلات الداخلية والخارجية ، وأن تحول قلقها إلى حيوية ايجابية ، تعزز قوة الأردن وقدرته على التعامل مع كل الاحتمالات ، وتجعل من ثقته بنفسه منطلقا للتغلب على مشاكله .


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق