facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    إسرائيل تنفي تهديد الأردن بقطع المياه عنها   السفير التركي في الأردن يحاضر في منتدى الفكر العربي   شركة الكهرباء الأردنية تطلب رد دعوى فرق أسعار الوقود   القبض على سارق 20 ألف دينار من أحد المحال التجارية في إربد   لجنة نقابية لمتابعة مطالب العاملين في القطاع العام   وكلاء السياحة والسفر يلوحون بوقفات احتجاجية   الحكومة ترفض تهديدات وزير إسرائيلي بتقليص حصة الأردن المائية   %80 إعفاءات سورية للبضائع الأردنية المصدرة عبر "طرطوس"   أحزاب: قرار إنهاء تأجير الباقورة والغمر يحقق طموحات الأردنيين   شكاوى من تسبب البنزين بتلف بواجي المركبات  
رسائل المصالحة
التاريخ : 23-09-2018 12:25:39 | المشاهدات 4778

بقلم : د. محمد أبو رمان

هوا الأردن - من الواضح أنّ صدى رسائل المحافظات وحالة السخط والإحباط التي هيمنت على الجو العام في البلاد وجدت طريقها إلى الحكومة، وانعكست في لقاء الرئيس على برنامج 60 دقيقة، مع الزميلة عبير الزبن، التي قدّمت مقابلة مشهودة بالجرأة والمكاشفة.

تحفّظ الرئيس على سلوكيات لم تكن مقبولة في ردود فعل المحافظات، لكنّه أقرّ بأنّ جوهر الرسالة واضح تماماً، وهو ما ينطبق على الحالة العامة، فمشروع 'معدّل الدخل' اختزل الأزمة، لكنّ القصة تتجاوزه إلى موضوع الفساد، الذي أحرق الأخضر واليابس، وموضوع الإصلاح السياسي الضروري اليوم لاستيعاب الشباب والقوى السياسية وتوسيع قاعدة المشاركة في صنع القرار، عبر حكومة برلمانية، ثم موضوع الخدمات الأساسية التي هي حقّ رئيس للمواطنين.
في خلفية هذا المشهد يأتي الهاجس الأهمّ: أزمة غير مسبوقة في الثقة (بل انعدام الثقة كما أقرّ الرئيس بين الحكومات والشارع)، شبح البطالة الذي يهيمن على جيل الشباب، والظروف المالية والاقتصادية القاسية على نسبة كبيرة من المجتمع.

حظي كلام الرئيس بقبول نسبي وارتياح، على الأقل في محيط قراءتي الشخصية لردود الفعل، لأنّه التقط رسائل المحافظات ولم يراوغ، فأعلن عن تدشين حوارات ستنطلق قريباً حول قانون الانتخاب المنشود، وهو الجسر المفروض أن يؤدي إلى الحكومة البرلمانية (وهذا يعتمد على عملية متكاملة من قبل القوى السياسية والمجتمعية والأحزاب والشباب وسنتحدث عن ذلك في مقالٍ لاحق)، وأكّد على تلازمية الإصلاح السياسي والاقتصادي، وتعديل قانون الكسب غير المشروع، ليصبح قريباً من مطالب الشارع في تصميم مبدأ 'من أين لك هذا؟!'.

قد يغنّي البعض ' كلام جميل وكلام معقول، مقدرش أقول حاجة عنه'، لكن المشكلة أنّ العبرة بالتطبيق الحقيقي، بإحداث فرق جوهري على أرض الواقع، فالشعب أصبحت لديه حساسية شديدة من الوعود، وأصبح مشبعاً برسائل حسن النوايا التي لا تترجم في نهاية اليوم، كما نريد'!

ذلك صحيح تماماً، لكن قد تكون - وأقول قد بمعنى إعطاء فرصة حقيقية للرجل وحكومته- أنّه من نخبة إصلاحية، يمتلك عقلاً تحليليا ويعمل بهدوء وبفكر منظّم منهجي من أجل تحقيق الأهداف، وليس عشوائياً ولا اعتباطياً. لذلك ما يعتبره البعض مشكلة في البطء، هي في حقيقة الأمر جزء من شخصية تؤمن بأنّ الحلول لا بد أن تكون منهجية، عميقة. 

وهكذا أظن رأي من يعرفون الرئيس بصورة شخصية، وهم كثيرون، يصفونه، بأنّه أقرب إلى رجل سياسات منه إلى رجل مسيّس، هل هذه مشكلة؟! قد تكون كذلك في جزء منها، لكن من قال بأنّ مشاكلنا اليوم ليست بحاجة إلى رجل سياساتي وليس سياسياً فقط أو Political Animal، كما يقولون.

دعونا نعطي أنفسنا مزيداً من الوقت، فلدينا كمّ كبير من المشكلات والأزمات والقصص التي تراكمت وتعقّدت وتداخلت، لن يستطيع أيّ كان حلحلتها بين ليلة أو ضحاها، بالإضافة إلى تحديات خارجية خطيرة فعلاً. فلنراقب ماذا سيفعل في قوانين الإصلاح السياسي، وفي قانون الكسب غير المشروع، وإلى أين سينتهي موضوع الدخان، وما هو جوهر مشروع التشغيل الذي ذكره؟

أنا مثلكم أفكّر دوماً في الحل السحري المطلوب، ومفتاحه: الثقة بين الدولة والمواطن، وبيننا نحن أنفسنا كذلك، فلنعترف أنّ هنالك مشكلة كبيرة في هذا الجانب، لكن دعونا نعترف أيضاً أنّنا بحاجة إلى مزيد من الوقت لنراقب ونحاسب، ثم نحكم. الغد


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق