facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    بالاسماء والوثائق .. مدعي عام الفساد يقرر الحجز على اموال الدحلة وشركاه في قضية شركة تعمير القابضة   غنيمات : موقف الاردن ثابت   مخيم الأزرق: استبدال تقديم الخبز للاجئين بدعم نقدي شهري   إصابة عروسين بانقلاب سيارة زفافهما بإربد   تقرير: الأردن يفتقر لبحوث ودراسات حول المساحات الخضراء   أردنية تتهم زوجها باغتصاب ابنها من طليقها 70 مرة والمحكمة تبرئه   "هواوي" تكشف قائمة أجهزتها التي ستحصل على تحديث "أندرويد"المقبل   ضبط مطلق نار بحفل زفاف اصاب 12 شخصاً   الأردن يدين الهجوم الارهابي على مطار ابها في السعودية   خريج جامعة الشرق الأوسط يظفر بالميدالية الذهبية في بطولة الجائرة الكبرى (Grand Prix)  
أوراق الملك مرة اخرى
التاريخ : 02-10-2018 11:46:12 | المشاهدات 36525

بقلم : د. نضال القطامين

هوا الأردن - في غمرة إشتباكٍ كامل الأدوات في حديث الناس عن الضريبة ومكافحة الفساد وتسعيرة الوقود وقانون الجرائم الإلكترونية وجملةٍ من القضايا التي ينشغل الرأي العام في تناولها ويختلفون في طرق إبداء الرأي فيها، يعيدنا جلالة الملك الى الأساسيات ويوضح من جديد أن تطبيقها كفيلٌ بتجاوز كل المشكلات.

لقد جاءت إشارات جلالة الملك في حديثه لرؤساء التحرير والإعلاميين، واضحة وصريحة لجهة التعريف بالطريق الواضح المعالم، ذاك الذي غيّبناه وحِدنا عن جادته.

كان جلالة الملك واضحا وحازما إلى أبعد مدى. لقد أشار إلى أخطر ما يمكن أن يكون فتّاكا بالوطن بشكل صريح وواضح محذّرا من حالات من التنمّر والفوضى ومشددا على أن سيادة القانون وهيبة الدولة هي خطوط لا يمكن تجاوزها. 

يأتي حديث جلالة الملك المهم في وقت يتحدث الناس فيه عن مشروع قانون جدلي للضريبه، وعن محاسبة متكاملة للفاسدين وعن تجفيف منابعهم ووأد حواضنهم، وعن جملة قضايا مثيرة للنقاش وللجدل، فيختصر جلالة الملك ملاك ذلك كلّه؛ بثلاثة أحزاب تمتلك قرار الناس تفضي وفق قانون انتخاب عادل لحكومات برلمانية، وإذْ ذاك، كان للناس حق الثقة وطرح الثقة فيها؛ تماماً كما يفعل الناس في كل العالم المتحضّر.

هذه ليست وصفة جديدة، لقد قال ذلك جلالة الملك في الأوراق النقاشية التي حان الوقت لقراءتها ووضعها على منصة التنفيذ، خصوصا في ظل إشارات ملكية بوجود كتل نيابية ومؤسسات سياسية واجتماعية تمتلك برامج واضحة.

مالذي يمنع في ظل هذا العصف الذهني الوطني القاسي من أن نستجمع قوانا ونفكر بالبدء بتنفيذ أولى خطوات الإصلاح السياسي، وهو الإصلاح الكفيل بالقضاء على هواجس الناس وخوفهم وقلقهم! 

مالذي يمنع وجود حكومة منتخبة لنا فيها حق الثقة بها وطرح الثقة، نسائلها عبر نوابنا ونقوّم اعوجاجها بالسؤال وبالاستجواب وبطرح الثقة وبالعزل.

على السلطات الثلاث في الدولة ان تبدأ بوضع توجيهات جلالة الملك موضع التنفيذ. هذا واجب وطني له أولوية، والتأخير في تنفيذه يعني أن نبقى مرتهنين لحلول مفروضة لا تمثلنا، هذا من أبجديات السياسة التي يجب علينا ان نعيد قراءتها جيداً؛ أحزاب ثم انتخابات تفضي لحكومة من مجلس النواب، غير ذلك لن يهدأ قلق الناس وستزيد الأرقام الواضحة جدا في استطلاعات الرأي، لصالح القلق والخوف.

كل كلمة قالها الملك في هذا الحديث التاريخي هي مفتاحٌ لعمل كبير، لقد لخّص جلالته حالة الوطن، ووضع كلتا يديه على مفاصل موجعة وطارئة تفشّت في مجتمعنا الطيب ذي المروءة على حين غفلة، وربما آن أوان العودة للطريق القويم الذي يحكمنا فيه دستور متقدم وخلق وطني وعر، وقاعدة عريضة من الشهداء. 

لكن السؤال المرير الذي لا يفارق كل وطني مخلص، هو لماذا على جلالة الملك أن يعيد ما يقوله عده مرات ، أين أذن الدولة الصاغية، وأين أذرعها القادره على التنفيذ والتشريع؟ وهل على الناس هنا أن يستنتجوا أن إحجام السياسيين والمسؤولين عن التنفيذ والمتابعه هو خوفهم على مستقبلهم السياسي في ظل وجود أحزاب حقيقية ستلفظهم حتما..!


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق