facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    مالك حداد يقرع الجرس ويحذر من انهيار قطاع النقل العام والسياحي   وزير الأوقاف : كل شيء وارد   شويكة: قرارات باستئناف السياحة الداخلية الأسبوع المقبل   "عمداء الأردنية" يبحث موعد الامتحان الشامل للماجستير الاثنين   فتح المسجد الأقصى أمام المصلين الأحد المقبل   لجنة التمويل الأجنبي: نستقبل طلبات كافة قطاعات المجتمع المدني   العضايلة يوضح سبب فرض الحظر الشامل يوم الجمعة   موظفي امانة عمان يلوحون بالتصعيد .. والامانة ترد   التعليم العالي : توصيات لجنة التربية في الأعيان قديمة وعمرها أكثر من شهرين   هيئة الإعلام تعلن آلية طلب تصاريح المرور خلال الحظر الشامل  
الملك ينتصر للوطن
التاريخ : 23-10-2018 01:27:43 | المشاهدات 23521

بقلم : أ.د.محمد طالب عبيدات

هوا الأردن - أنهى جلالة الملك ملحقي إتفاقية السلام الخاصين بأرض الباقورة والغمر وبحصافة سياسية تعزّز السيادة الأردنية والقرار الأردني على الأرض الأردنية، فالقرار يمثّل قمة الشجاعة والجرأة والحكمة الوطنية، لأنه وطني بإمتياز ويعزز ثقة الشعب بقيادته الهاشمية التي تسعى دوماً لخدمته وإحترام كرامته:

1. نهنىء جلالة الملك من القلب على قراره الوطني الشجاع والذي يؤكد السيادة الأردنية، ويعني إلتفاف الشعب الأردني حول قيادته الهاشمية ليكون داعماً لها في كل قراراتها الجريئة.

2. القرار الملكي يؤكد أن الأرض الأردنية غير قابلة للمساومة وسيادتها وطنية أردنية، وأننا نمارس سيادتنا الكاملة على الأرض الأردنية، وهذا يعدّ إنتصاراً حقيقياً للكرامة الوطنية الأردنية.

3. القرار الملكي يمثّل إستجابة مباشرة لمطالب الشعب، وأن الأردنيين كافة هم خلف جلالة الملك لأنه ينحاز لهم ولمطالبهم والشرعية الوطنية.

4. القرار الملكي جاء في وقته وزمانه، حيث الأردن لن يفرّط بشبر واحد من أرضه وخصوصاً هذه الأرض التي شهدت بالدم معارك عدة وسقوط أرواح شهداء الوطن في اللطرون وباب الواد والقدس والكرامة وغيرها.

5. القرار الملكي كان مصدر ترحيب وفرحة وطنية غامرة لينهي حقبة تاريخية لسيطرة إسرائيل على الأرض الأردنية، كي ينطلق الأردنيون صوب دولة الإنتاج والإصلاح والنماء والعطاء.

6. القرار الملكي نصرة للحق الأردني والعربي لإنتزاع الحقوق من دولة محتلة ومعتدية عاثت خراباً وتنكيلاً بإخواننا الفلسطينيين ليثبت بأن الحق لا يضيع لمن وراءه مُطالب.

بصراحة: الفرحة الوطنية تغمرنا كأردنيين بقرار جلالة الملك الشجاع والحكيم والذي أنهى ملحقي إتفاقية السلام بشأن الباقورة والغمر، وبالطبع سيضع ذلك حدّاً لكل لغط وتقوّل بشأن مسألة السيادة الوطنية، ونتطلّع لقرارات ملكية أخرى لتوجيه الحكومة بشأن الإصلاحات السياسية بما يخص قانوني الإنتخاب والأحزاب وكذلك لتشجيع الإستثمار ومواجهة التحديات الإقتصادية وخلق فرص العمل ومحاربة الفساد وغيرها.

صباح الوطن الجميل


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق