facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    طبيب اردني رئيسا لتحرير مجلة عالمية في مجال طب الأسنان   اتحاد الغاز الدولي : كورونا ستخفض الطلب العالمي 4 %   العيسوي يبحث سير العمل بمشاريع المبادرات الملكية   استطلاع: 68 % من الأردنيين أصبحوا أكثر عصبية بسبب "كورونا"   الجمارك تضبط كميات من "الحشيش" داخل مركبة   عبيدات: العائدون من الخارج سيخضعون للحجر الصحي المؤسسي   الأمن: منشورات كاذبة حول مطاردة الاجهزة الامنية لسيدة في احدى المحافظات   أسماء رؤساء وأعضاء ومقار لجان الانتخاب   الصحة العالمية تنتقد تعامل بعض الدول مع لقاح كورونا   الربضي: قرض عربي لتمويل مشاريع صغيرة بـ100 مليون دولار  
التغير والتكيف
التاريخ : 13-11-2018 11:00:04 | المشاهدات 44073

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

لا أسهل ولا أبسط من توجيه الانتقاد عقب كل حدث ينتج عنه خسائر في الأرواح والممتلكات، فتلك المصائب التي تقع ، ومنها السيول الجارفة التي تعرضت لها مناطق مختلفة من الأردن أثارت موجة من الغضب لفداحة الخسائر التي منينا بها ، فكانت الانتقادات تعبيرا عن الألم بفقدان أطفال ومواطنين ، ما كان لنا أن نفقدهم لو أننا تعاملنا مع احتمالات الطقس بشكل منظم.

 

التغير المناخي ليس مفاجئا لنا ، والتنبؤات الجوية أصبحت الآن أكثر دقة من أي وقت مضى ، ولكن هل هي مجرد نشرة أو بيان يسمعه الجميع عبر وسائل الإعلام والاتصال ، أم أنه يذهب كذلك في الاطار المؤسسي للجهات التي يتوجب عليها أخذ الاحتياطات اللازمة للتعامل مع حالة جوية معينة ، وأخذ القرارات والإجراءات الضرورية لمنع حدوث الأسوأ ؟

 

وللأسف حتى الجهود الناجحة التي بذلت وتبذل في عمليات الإنقاذ التي حفظت أرواحا كثيرة لا تحظى بالتقدير بسبب وقوع الضحايا ، والكل يتحدث عن التقصير ، وتحميل المسؤولية المباشرة وغير المباشرة ، وفي المحصلة تسود حالة من عدم الرضى ، تصل حد التشكيك بقدرات الدولة على مواجهة من هذا النوع .

 

يوم السبت الماضي تم تعطيل العديد من المدارس والجامعات ، تحت احتمال هطول أمطار غزيرة على العاصمة عمان ، ولكنه كان يوما مشمسا رغم الغيوم الجزئية ، ولم يلتفت أحد إلى جدوى قرار التعطيل ، والسؤال المحير الآن هل ستتخذ القرارات بهذه الكيفية ، خوفا من تحمل المسؤولية ، أم ذلك اعتراف بعدم القدرة على التعامل بشكل مخطط وممنهج مع الأمور الطارئه ، وكيف يمكننا التعامل مع بقية فصل الشتاء الذي ما زال في بدايته ؟

 

لدينا في الأردن خطة وطنية للتغير المناخي منذ عام 2013 وإلى عام 2020 ، وفي مضمونها ما يدل على كلفة مالية هائلة لمتطلبات التعامل مع الفيضانات والسيول والكوارث الطبيعية ، والأردن بلد مصنف بأنه دولة غير مساهمة في مشكلة الاحتباس الحراري ، ولكنه معرض كغيره من الدول للمشاكل الناجمة عن الاحتباس والتغير المناخي ، ولدينا كذلك أرضية جيدة  للتعامل مع الأزمات ، ولكن تبدو المشكلة في غياب أمرين هامين ، الأول هو عدم اعتماد الخطط الموضوعة ، والثاني هو غياب التنسيق الكافي لضمان حسن تنفيذها لو أنها اعتمدت ، فالتغير المناخي يفرض علينا التكيف مع تلك الحالة الكونية ، وقد حان الوقت لكي نعرف كيف نتكيف !


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق