facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    بالتفاصيل .. رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة "البحر الميّت"   ندوة في "عمان العربية" بهدف تزويد الطلبة بمهارات ومعارف صناعة الالعاب   صرف 100 دينار إضافية على راتب المتقاعد من أصحاب الإعاقات البصرية   الامطار تغذي سد الملك طلال ب 36 مليون م3   ولي العهد يزور المفرق   "الخدمات المالية" تدعو لوقف ضريبة "الأسهم"   %19 من الأردنيين يرغبون بالهجرة "بشكل دائم"   "المستهلك" تطالب الحكومة بتخفيض أسعار الكاز والديزل في فصل الشتاء   تمرين عسكري أردني مصري مشترك في العقبة   الحوراني : مواطن الخلل في سياسات استقطاب الطلبة الوافدين  
دولة الإنتاج
التاريخ : 21-11-2018 01:02:44 | المشاهدات 26781

دولة الإنتاج وقانون الكاموفلاج

بقلم : مازن طنطش

هوا الأردن - دولة الرئيس ... أربع زيارات وزارية إلى غرفة الصناعه، إثنان منها على مستوى دولة الرئيس وواحده على مستوى نائب الرئيس ومطلب الصناعة الوحيد هو إعفاء الصادرات أو برنامج بديل له.


وتفاجىء القطاع الصناعي بأن القانون المقترح من الحكومة لم يتطرق لا من قريب ولا من بعيد على أهم مطلب صناعي، لا بل كانت المفاجأه الكبرى بإقرار القانون من قبل مجلس النواب، من إنتخب هؤلاء! المواطن، العامل أم صاحب العمل، فإذا كان الجميع متضرر، كيف سيواجه هؤلاء النواب منتخبيهم وقد مرروا هذا القانون الذي لا يختلف أحد على الضرر الجسيم الذي سيلحقه بالقطاع الخاص عامة والقطاع الصناعي خاصة.


الصناعة في غرفة الإنعاش...مع وجود برنامج إعفاء الصادرات الغير مشروط والذي سينتهي 31/12/2018، فماذا سيكون مصير هذه الصناعات بعد إلغاء هذا الإعفاء.


البلاد المجاورة تدعم الصادرات وبشكل مباشر بنسب لا يستهان بها، والقطاع الصناعي وإدراكاً منه لحساسية الوضع المالي للحكومة لم يطالب بدعم نقدي، إلا أن فرض كلف جديدة على الإستثمار الصناعي لا يصب في مصلحة الإقتصاد الأردني ولن نقول القدرة على توظيف عمالة جديدة لآن التحدي الآن هو الإبقاء على ما هو قائم من مؤسسات وعماله.


دولة الرئيس ... الصناعة غايتها التصدير لصغر حجم السوق المحلي، وعند التصدير المنافسه أقليميه لا بل عالمية، إذا كانت كلف الإنتاج أعلى بنسبة لا تقل عن 35% من البلاد المجاورة، وقدرتنا على إعادة الإستثمار تتقلص يوم بعد يوم بفرض هذه الضرائب الجديده، فالصناعة الأردنية ستفقد ميزة إقتصاديات الحجم لضعف إعادة الإستثمار، وسينتهي بنا المطاف فروعاً لشركات أجنبية وهذا إن بقيت المصانع الأردنية من الأساس.


أُجزم دولة الرئيس أن جلالة الملك عندما نادى بدولة الإنتاج، لم يقصد إنتاج الضرائب ولكن صناعة محلية قوية تقودنا إلى الإكتفاء الذاتي والإعتماد على النفس لا بل غزو الأسواق الخارجية.


كلنا أمل أن مجلس الأعيان سينصف القطاع الصناعي ومجلس الملك سيفعل ما لم يستطع عمله مجلس الشعب.


إن كان غاية الحكومة الوصول إلى دولة الإنتاج فأعذروا قصر نظرنا فإننا لا نرى الوسيلة في هذا القانون.

*ممثل قطاع العلاجيه و اللوازم الطبيه / عضو مجلس ادارة - غرفة صناعة الأردن


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق