facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    الطيبي: "انتهت صفقة القرن وهذه هدية لشعبنا"   أمانه رجال الدفاع المدني تُعيد مجوهرات وشيكات مالية بالألف الدنانير في الاغوار الشمالية   السعودية تعلن عودة إمدادات النفط كالمعتاد   تفاصيل مباحثات الملك مع ميركل في برلين   وزير الشؤون السياسية والبرلمانية يلتقي سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في الأردن   الخارجية : نظام السلك الدبلوماسي الجديد لا يضيف أعباء مالية   اضاءة "فندق الرويال" باللون البرتقالي لهذا السبب ..؟؟   الصحة تنفي استحداث دائرة جديدة وتعيينات لاقارب مستشار الوزير فيها   مصدر في بلدية جرش يوضح حقيقة تحويل ملف تجاوزات الى مدعي عام "مكافحة الفساد"   البحث الجنائي يلقي القبض على قاتل مواطن بالشونة الشمالية ويضبط السلاح الناري  
هل سنقول وداعا للأطباء؟
التاريخ : 16-12-2018 12:40:18 | المشاهدات 18169

بقلم : د. عاصم منصور

هوا الأردن - خلصت احدى الدراسات العلمية مؤخراً، الى أن الآلة الذكية بإمكانها التفوق على أطباء الجلدية المتمرسين في التفريق بين التغيرات الجلدية الخبيثة والحميدة؛ فاتحة المجال للحديث عن احتمالية استخدام التطبيقات الذكية في تشخيص الاورام الجلدية؛ دون الحاجة لمراجعة الطبيب الاّ في حال كان هناك تدخل علاجي، فكل ما على المريض فعله هو التقاط صورة للتغيّر الجلدي وإرسالها للتطبيق الذي يستطيع إعطاء تشخيص فوري ودقيق..!!
قبل ذلك كان هناك محاولات لم تلق النجاح المأمول لاستخدام الكمبيوتر في تشخيص صور الاشعة المختلفة؛ من خلال تلقينه الصفات الخاصة للتشخيصات المختلفة: لكنهم اصطدموا بعدم قدرة الآلة على التعلم من الأخطاء وبالتالي عدم تكرارها.
يأتي هذا متزامنا مع الأنباء عن توقيع الجيش الأميركي عقداً كبيراً مع عملاق صناعة الروبوتات الجراحية؛ بحيث يتمكن الجرّاحون من إجراء عمليّات جراحية معقدة عن بعد لجنودهم المنتشرين على بقعة كبيرة من العالم دون الحاجة لتواجد الجرّاحين في الموقع!!
تعيد هذه الدراسات والأخبار الى الأذهان، الجدل الذي يتكرر مؤخراً حول إمكانية أن تحل الآلة والذكاء الصناعي مكان الأطباء تشخيصاً وعلاجاً؛ وفيما اذا ما يتحتّم علينا اعادة النظر بتدريس الطب ليتواءم مع التغيرات الكبيرة القادمة؛ ناهيك عن التشكيك بجدوى دراسة الطب من حيث المبدأ فيما اذا ما اخذت الالة وذكاؤها الصناعي بالحلول مكان البشر.
لقد أثار مشروع واتسون العملاق؛ والمتبنى من قبل شركة “آي بي إم” وعدد من كبرى المستشفيات العالمية قبل سنوات؛ جدلاً حول إمكانية أن يأتي الوقت الذي سنقول فيه وداعاً للأطباء، وأنفقت على المشروع مئات الملايين لكنه ما يزال يتعثّر ولم يَف بعد بوعوده.
التطور الجديد الذي يعمل عليه العلماء الآن؛ هو تغيير طريقة تفكير الكمبيوتر لتحاكي طريقة تفكير الدماغ البشري من حيث بناء شبكات عصبية تحاكي انسياب المعلومات في دماغ الانسان؛ وتملك القدرة على التحليل والتعلم من الأخطاء وتراكم المعرفة، فخبرة الطبيب تأتي من تراكم تعلمه من تجاربه وأخطائه وتجارب الآخرين.
لقد أدى التقدم الهائل في علم البيانات والحجم الهائل منها؛ حيث أن 90 % من البيانات على مدى التاريخ تم انتاجها في السنين الاخيرة، في إحداث نقلة نوعية في تشخيص وعلاج الأمراض المختلفة، كما ادّى التطور الهائل في الأجهزة الحديثة في إحداث ثورة علميّة في تشخيص وعلاج المرضى، لكنّ الإنسان ما يزال يحتل موقعاً مركزياًّ في العملية الطبيّة.
يبقى العامل الاساسي في التنافس بين الطبيب الانسان والآلة هو التواصل البشري؛ واللمسة الانسانية اللذان تفتقدهما الآلة؛ لكن للأسف بدأ الكثير من الاطباء بالتخلي طوعاً عنهما؛ واسلام قيادهم للآلة؛ وذلك طلبا ًللراحة حينا؛ ولضيق الوقت أحياناً؛ وما لم يبادر الجسم الطبّي إلى إعادة الاعتبار لأنسنَة الطب؛ فإنّ الآلة قادمةٌ لا محالة.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق