facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    أردوغان يلتقي نائب ترامب في أنقرة   بن سلمان وعباس يتفقان على إنشاء مجلس اقتصادي مشترك   العموش يطلع على جاهزية مديريات الأشغال لخطة طوارئ الشتاء   "شؤون المرأة" تبدأ باكورة مشاورات الاستراتيجية الوطنية للمرأة   الحريري يستقبل طاقم الطائرات الاردنية   الحكومة تستطلع آراء المواطنين لتحفيز الاستثمار   العياصرة يرد على الملكة رانيا .. اختاً عزيزة للأردنيين لا نقبل المساس بكِ   سلطات الاحتلال تقرر استمرار اعتقال هبة اللبدي 5 اشهر اضافية   400 غطاس لتنظيف الشاطئ الجنوبي بالعقبة   بالأسماء .. تمديد انتداب القاضي الضمور أمينا عاما للعدل ونقل قضاة  
لَوْ التمنّي والواقعية
التاريخ : 02-01-2019 12:21:42 | المشاهدات 26549

بقلم : أ.د.محمد طالب عبيدات

هوا الأردن - تعتبر لو حرف إمتناع لإمتناع ومن حروف التمنّي، فشطرها الأول متعلّق بالثاني ومشروط بوجوده، ويستخدمها البعض للوقوف على أطلال الماضي المستحيل:

1. البعض يستخدم لَوْ لتمني شراء الأراضي والممتلكات والعقارات وغيرها في حال لو كان المال معه، لكن عدم وجود المال وقتئذ حال دون شراءه لها رغم قلّة ثمنها: وقوف على أطلال غير واقعية. 

2. البعض يستخدمها للتمني دون إنتظار الجواب، كقولهم آخ لو معي مال وفير: أضغاث أحلام.

3. كثيرون يستخدمها لإمتناع وقوع الجزاء لإمتناع الشرط، كقولهم لو ورّثني والدي المال الوفير لوزّعته على الفقراء والمحتاجين: كلام مستحيل وهراء.

4. البعض يستخدمها للعرض وهو محبّذ، كأن نقول لو تعطيني جزءاً من وقتك: طلب مُجاب أو غير مُجاب.

5. البعض يستخدمها حرف مصدري وإستقبال وترادف كأن نقول "يودّ أحدهم لو يعمّر ألف سنة": وما نيل المطالب بالتمني ولكن تُوخذ الدنيا غلابا.

6. المطلوب "لو" الواقعية والمتمثّلة بالقضاء والقدر وحتميّته، فلنكن واقعيين دون تمنيات مستحيلة.

بصراحة: ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، فتباً للو ونَعَمْ للقدرية والمكتوب عند ربّ العالمين، والتمنيات مشروعة لكنها غير واقعية ولو ضبطت لو لحلّت مشاكل الكون، ولهذا فلو تفتح باب الشيطان، والمطلوب واقعية الحديث والطرح.

صباح الواقعية لا التمنيات


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق