facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    أردوغان يلتقي نائب ترامب في أنقرة   بن سلمان وعباس يتفقان على إنشاء مجلس اقتصادي مشترك   العموش يطلع على جاهزية مديريات الأشغال لخطة طوارئ الشتاء   "شؤون المرأة" تبدأ باكورة مشاورات الاستراتيجية الوطنية للمرأة   الحريري يستقبل طاقم الطائرات الاردنية   الحكومة تستطلع آراء المواطنين لتحفيز الاستثمار   العياصرة يرد على الملكة رانيا .. اختاً عزيزة للأردنيين لا نقبل المساس بكِ   سلطات الاحتلال تقرر استمرار اعتقال هبة اللبدي 5 اشهر اضافية   400 غطاس لتنظيف الشاطئ الجنوبي بالعقبة   بالأسماء .. تمديد انتداب القاضي الضمور أمينا عاما للعدل ونقل قضاة  
محاسنُ الضاد
التاريخ : 06-01-2019 12:12:28 | المشاهدات 20232

بقلم : د. نضال القطامين

هوا الأردن - أقسى ما في كلّ الأيام، أن العربية، اللغة والحرف، تُذبح كل يومٍ مئات المرات. 

حمل الشعر كمكوّنٍ رئيس للفصحى واجب الحفاظ على فكرة الحضارة العربية ونتاجها، وكان الناس، كل الناس، يستمتعون بترنّم الشعراء في أسواق الثقافة مثل عكاظ ومجنًّة وغيرها، وقد وسعت اللغة الفصيحة آيات القرآن الكريم ومراميها التي تتشكّل منها معجزة هذا الكتاب الكريم، فضلاً عن أن حركة الترجمة النشطة في صدر الإسلام قد منحت اللغة العربية فرصة الصدارة في أن تكون وعاء العلوم بعد أن ظفرت بلقب وعاء الثقافة.

اليوم تخوض العربية حروبا شرسة أمام محاولات الإبتعاد والنفور عن استخدامها في الخطاب الاجتماعي والسياسي اليومي. 

وفي عصرٍ انتشرت فيه المعلومات في فضاءات العالم بسرعة البرق، صارت السرعة ونشر المعلومة على وسائل التواصل الإلكترونية، من القواعد الذهبية للضربات 
على لوحة المفاتيح.

دعكَ من مولود وسائل التواصل المشوّه المسخ الذي يطلقون عليه العربيزي، فهذا فصلٌ لا يمكن النقاش حياله هنا، وهو يتعلّق أساساً بمنظومة التعليم والمنهاج والتدريب، ويستخدمونه طلباً للسرعة والشهرة، وكنوع من إظهار المهارات والإستعراض، ودعكَ من ذبح اللغة على امتداد حقول الكلمات التي يلقيها الناس وراء المنابر، وفيها يُنحر النحو ويُقتل الصرف. 

دعك من كل هذا، وانظر ما يتجرأ عليه الساسة والنخب من الركون في تصريحاتهم وحديثهم للغة الدارجة – العامية – في وصف الفكرة ونقلها.

لا يمكن للرؤية أبداً أن تكون ناضجة دون تشكيل قويم. ولا يمكن أن تحظى الفكرة بتشكيل قويم ما لم يكن وعاؤها، مفردات اللغة الحصيفة، تلك التي تهيىء لكل جملة خطاباً يتسق وحالتها، فتخرج قوية ذات أصداء.

خصّصت الأمم المتحدة يوم الثامن عشر من ديسمبر يوما ًللإحتفاء باللغة العربية. وخصّص السادة المتحدثون، كلّ أيامهم لقتل اللغة وقتل حركات الأواخر قبل أن يقدموا على نحر البلاغة والتشبيه والصرف.

لن يفتًّ من عًضُد اللغة العربية خطيبٌ وراء منبرٍ، وتسلّح بمفردات السوق الدارجة، مُلقياً خلف ظهره بلاغة قسًّ بن ساعدة، وبيت شعر شوقي الخالد : إِنَّ الَّذي مَلَأَ اللّغاتِ مَحاسِناً، جَعَلَ الجَمالَ وَسَرَّهُ في الضّادِ،. 

ولن يُغيظها أن يتنكّر أبناؤها لها، فهي تحمل القرآن كتاب الله العظيم ويحملها، لكنّ الغيظ يتعاظم حين ترى الجرأة الفاضحة على إهمال استخدامها وإعجام حروفها وجُملها، بخليط قسري مع مفردات أعجمية، بل والإمعان في الإستخفاف بها بكتابة حروفها بلغة ثانية، في احتمالات كبيرة لتغييبها، وتهميشها.

يجدر في هذا السياق، التذكير بدور مجمع اللغة العربية الأردني المهم، في استمرار جهوده لتعميم استخدام اللغة العربية السليمة في سائر مناحي الحياة كما نصّت على ذلك رسالة المجمع، والحرص على مواصلة تحفيز الجامعات لتعريب التعليم، والترجمة، فضلاً عن التفاتةٍ حكومية عاجلة، لمساعدة المجمع على تحقيق أهدافه المعلنة والتي تهتم بالحفاظ على سلامة اللغة العربية والعمل على أن تواكب متطلبات الآداب والعلوم والفنون الحديثة، والنهوض باللغة العربية لمواكبة متطلبات مجتمع المعرفة.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق