facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    متقاعدو الدرك يؤكدون وقوفهم صفاً واحداً خلف جلالة الملك   بورصة عمان تغلق على ارتفاع   وزير الثقافة يلتقي السفير البريطاني   ليبيا تطلب عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب   وزير الصحة يلتقي السفيرة الهولندية في الاردن   قعوار تلتقي نائب الرئيس التنفيذي للوكالة اليابانية للتعاون الدولي   التلهوني يطلق الاستراتيجية الوطنية لمنع الاتجار بالبشر   الاردن في المرتبة (7) عربيا و في المرتبة (130) دوليا في حرية الصحافة   قوات الدرك تشارك في حملة المليون توقيع ضد المخدرات وإطلاق العيارات النارية   الرزاز يلتقي نائب رئيس الوزراء القطري  
توجيهي
التاريخ : 12-01-2019 10:38:26 | المشاهدات 40436

بقلم : مصطفى الشبول

هوا الأردن - قبل أيام ساقنا الحديث مع احد مدرسي طلاب التوجيهي (الخصوصي) حول معاناة الطلاب والحالة النفسية التي يمرون بها والتي تكمن في ممارسة الضغوط من قبل الأهالي عليهم ، من خلال الطلب المستمر منهم بالدراسة والمطالعة والتواجد في الغرفة المخصصة لهم ، بالإضافة إلى طلب التفوق والحصول على المعدلات العالية بأساليب مختلفة (ترغيب و ترهيب) وطرق أخرى تكون غير مقصودة من الأهالي ربما تُنَفّر الطالب من الدراسة وتجعله يهرب ويتهرب منها بسبب الطرق الخاطئة ، مثل ( ما تقوم على قرايتك ، نفسي أشوفك فاتح كتاب ، راجعني إذا نجحت السنة ، طل على ابن الجيران شلون مطربس على كتبه ، والله من الصبح ما شفتك فتحت كتاب ، صرت حاط عليك مصاري الدنيا .....الخ) .


ولمن يتابع المواقع فقد تم ترجمة ونشر رسالة من إحدى مدارس سنغافورة تُرسل لآباء التلاميذ قبل الامتحانات تقول لهم : ( أعزائي الآباء ، إن امتحانات أبنائكم على وشك البدء ، ونحن نعلم أنكم قلقون جداً بخصوص أداء أبنائكم ، لكن تذكروا أن بين هؤلاء التلاميذ هناك طبيب ليس من الضروري أن يفهم الرياضيات ، وهناك مقاول ليس من الضروري أن يتقن التاريخ ، وهناك عالم في الرياضيات ليس من الضروري أن يتفوق في الكيمياء...... إن حصل ابنكم على علامات عالية فذلك شيء عظيم أما في حالة عدم حصوله عليها، فلا تجعله محط سخرية ولا تجعله يفقد ثقته بنفسه وكرامته ،هدئوا من روعهم واشرحوا لهم أن ذلك لا يتجاوز كونه امتحاناً صغيراً وان هناك أشياء أكثر أهمية في الحياة ، قولوا لهم أنكم تحبونهم مهما كانت علاماتهم ولن تصدروا أحكاماً أبدا عليهم ، طمئنوهم وشجعوهم ...افعلوا هذه الأشياء وبعدها شاهدوا أبنائكم كيف يحققون نجاحاتهم ...) .


فنقول بأن العامل النفسي هو الأساس في تلك المرحلة وهو الشيء الوحيد الذي من خلاله تصل لبناء العلاقة الدراسية الحقيقية بين الطالب وكتابه وبين الطالب وأهل بيته ، خصصوا وقتاً قصيراً (ربع ساعة باليوم ) للجلوس مع طالب التوجيهي لسماع مشاكله والصعوبات التي تواجهه ، واخبروهم بأنها بسيطة وان حلها سهل ، وأشعروهم بأنكم بجانبهم في كل لحظة ، لا تسألوهم عن الدراسة وهم على مائدة الطعام ، وأخرجوهم من أجواء الحصار والرقابة التي يعيشونها ، اشتروا لهم الهدايا الرمزية والبسيطة بين الحين والآخر ...حاولوا أن تزرعوا ثقتهم بأنفسهم ، و أخبروهم بأنكم ستفرحون بنجاحهم ...


فربما لم تستطيعوا كسب المعركة في النهاية ، لكنكم قاتلتم بشرف كي لا تخسروا ...


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق