facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    81 مكتبا سياحيا لم تجدد ترخيصها   الروابدة : محاولات التكيّف مع بعض دول الجوار جاءت أحياناً على حساب مصلحتنا   الملك يوعز بأعفاء اسرة طفل من دفع مبلغ مالي تراكم عليهم للخدمات الطبية   بالاسماء ... تشكيلات ادارية واسعة في وزارة التربية والتعليم   الحكم على هند الفايز بالحبس لمدة سنة بجرم إصدار شيك دون رصيد   (6) إصابات اثر حريق منزل في جرش   توجه لرفع الحد الأدنى لرواتب الضمان إلى 130 ديناراً   بالأسماء .. ناجحون في الامتحان التنافسي   الخوالده: أنظمة التنظيم الإداري لا تنص على مهام   الحكومة الفلسطينية تبحث شراء الكهرباء من الأردن  
شركات راسخة وفكر اقتصادي جديد
التاريخ : 14-02-2019 08:42:07 | المشاهدات 17664

بقلم : الإعلامي إسلام العياصرة

هوا الأردن - تنشط المجموعات الإستثمارية والشركات الكبرى في استمطار الغيوم الملبدة في أجواءها بحنكة سياستها وعملياتها التسويقية لتجاوز بعض العقبات التي توضع بطريقها نتيجة منظومة التشريعات وتعديلاتها وعدم استقرارها دون الاخذ بعين الإعتبار مصلحة هذه الشركات في سوق المنافسة المحلي و العالمي .

 

فعندما تكون هذه المجموعات تتربع على عرش الإقتصاد وتسموا في سياساتها لدعم الاقتصاد الوطني والناتج المحلي تجد على نفسها لزاماً تجديد عملياتها التسويقية وافكارها التنافسية في الاسواق العالمية لتستمر في نهجها الوطني والحفاظ على سلم هيكلتها في ظل ما تواجهه من حملات منظمة تحاول الاطاحة بها وتشويه صورتها المشرقة ، متناسية هذه الجهات دور القطاع الخاص من شركات ومجموعات استثمارية اسهمت في حل جزء كبير من البطالة في سوق العمل وفتح فرص واسواق جديدة ، لتأتي اصوات ناعقة بحجة الخبرة في شؤون الإقتصاد لتبث سمومها في طريق شركات تحفظ التوازن الإقتصادي وتحارب البطالة .

 

والمتتبع لواقع الاقتصاد الأردني يفاجىء يومياً باغلاق شركات وهجرة بعضها في محاربة لتوطين رأس المال ، لتعمد تلك الشركات نحو اسواق جديدة بحثا عن الأمن الاقتصادي ومنظومة التشريعات التي تحافظ على ديمومتها ، فأين اصحاب الخبرة والإستشارات الاقتصادية ممن يضعون انفسهم في مقدمة الركب بحجة خبرتهم ومعرفتهم من وضع الحلول لمنع هجرة هذه الشركات وعدم تدهور الاقتصاد والرد على صندوق النقد الدولي الذي اعلن صراحة عن عدم وجود فريق اقتصادي في الأردن ، والذي يئن هو الأخر من جراء الضربات المتتالية وغياب الحاكمية الرشيدة في ادارة الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها ، فلا نسمع الا التنظير والتخبط والإشاعات التي تنطلق كالنار في الهشيم ممن ينالون المكتسبات الباهضة ويسعون لتلويث اقتصادنا .

 

وفي حكمة الإدارة الإقتصادية وضرورة اطلاعها عما يعانيه الاقتصاد العالمي من نكزات وتراجعات ، فلابد من اتخاذ التدابير اللازمة لتبقى هذه الشركات مستمرة في عطاءها ونهجها وقوتها المالية والعملية في السوق العالمي من خلال اجندة وسياسة تسويقية جديدة تستمطر الغيوم الملبدة ، غير ملتفتة لما يشاع ويكتب ، لتبقى هذه الشركات كالجبال الراسية لا تهزها الرياح العاتية ولا تؤثر عليها زوابع الفناجين ويبقى ربيعها مزهرا في حدائق اقتصاد الوطن .


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق