facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    إعلان أسماء المقبولين بالحج قبل شهر رمضان   "الفا" للنقل السياحي توزع 5% ارباح نقدية على المساهمين   توجه لاعادة النظر بشروط منح الجنسيّة للمستثمرين   4 ملايين حجم المناولة بميناء العقبة خلال 3 أشهر   ولي العهد يحاور رياديين في إربد   أمن الدولة : رفع جلسة قضية الدخان لـ "الاربعاء"   السيسي رئيسا لمصر حتى 2024 بموافقة 88 % في استفتاء الدستور   السفير القطارنة يعود للخارجية   الأمير الحسن يدعو لنظام عالمي جديد يعترف بقيمة الإنسان   خبير نفطي: احتمالات وجود النفط في الأردن عالية جدا  
مملكة أردنية وهاشمية أيضًا
التاريخ : 28-03-2019 05:30:13 | المشاهدات 52847

بقلم : حسين الرواشدة

هوا الأردن - مملكة هاشمية أم مملكة أردنية هاشمية..؟ هذا السؤال استدعاه جلالة الملك امس الاول لدى لقائة عددا من الشخصيات الامنية والعسكرية، في اطار التحذير من حالة التشكيك، وتصاعد اعداد المشككين الذين يحاولون وضع المجتمع تحت وطأة الاحساس بالخوف من القادم، وتشتيت انتباه الناس وتفتيت صفوفهم، وسواء اكان ذلك بقصد او بدون قصد، فان النتيجة - كما قال الملك - واحدة، وهي : خدمة العدو الذي يتربص على حدودنا، واضعاف الدولة، والعبث بالنواميس الوطنية.

 

إجابة الملك كانت واضحة بما يكفي لاعادة ساعتنا الوطنية الى حركتها الطبيعية، ليس فقط باتجاه التاريخ حيث دور «الهاشميين» في الدفاع عن فلسطين والحفاظ على مقدساتها الاسلامية والمسيحية، حيث «القدس ومستقبل فلسطين خط أحمر بالنسبة للأردن» وحيث «كلا» للوطن البديل وللتوطين ولكل ما يمس الاردن وجودا وحضورا، وحيث لا يمكن للهاشميين ان يتنازلوا عن مبادئهم تجاه القضية الفلسطينية، وانما ايضا باتجاه «المملكة الاردنية» التي تشكل الرئة الاخرى لفلسطين، والتي لا تزال شواهد التصاقها بفلسطين منتصبة في ذاكرة كل الاردنيين الذين ضحى اباؤهم واجدادهم بدمائهم على اسوارها، ولا تزال اضرحة شهدائهم هناك مآذن تصدح صباحا ومساء و تذكرهم بالوطن السليب.

 

لا تعليق لدي على الحالة التي يريد البعض ان يوصلنا اليها في مرحلة مزدحمة بالتحديات المصيرية، يكفي ان اقول لهؤلاء : « عيب»، فاي محاولة خبيثة هذه التي تستهدف زراعة الفتنة داخل وطننا، واي اصوات ناشزة هذه التي تريد ان تشق «جسد» الارني النبيل الى قسمين بذريعة الحفاظ عليه او أخذ ما لها من نصيب فيه.

 

الاردن، الوطن، الذي التحم فيه الاردنيون مع قيادتهم الهاشمية لا يمكن ان يختزل في «زاوية» مهما كان اسمها، ولا يحتاج الى مساحات جديدة من الاراضي لكي يصبح في عيون الاردنيين اجمل واقوى، ولا الى سكان جدد حتى تتحرك فيه انفاس الامبراطورية، ولا الى نفوذ مصطنع حتى يثير اعجاب القادمين اليه وحقائبهم ما زالت بأيديهم او احترام «المتفرجين « عليه من الشبابيك، الاردن الذي بناه الاردنيون بتعبهم وصبرهم وفقرهم، اكبر واجمل واقوى من الطموحات الزائفة، ومن المزايدات المغشوشة، ومن «كذبة» المكونات ذات الجينات الذكية والمبدعة، وكأن الاردنيين - حاشا - مجرد مجاميع من الكسالى وقليلي الحيلة، وهم بالتالي بحاجة لمن يفكر بالنيابة عنهم، او لمن يعلمهم القراءة والكتابة، او لمن يبني لهم بلدهم ويوقظهم من سباتهم ويدلهم على طريق العمل والابداع والصواب.

 

اسوأ ما يمكن ان يتصوره الاردني، اي اردني مخلص، هو ان يتحول الوطن الاردني الهاشمي - تحت رغبة الذين لا يرونه الا في اطار شكوك الجغرافيا والديمواغرافيا - الى « مكونات» تتصارع على المصالح، والى حارات تبحث عن حصصها في الكعكة، والى اوطان بديلة ليست اكثر من اسواق او شركات او بازارات للمفاضلة والمناكفة والمتاجرة.

 

يريد البعض ان يشطب الاردن التاريخ لكي يستبدله بالاردن الجغرافيا والاردن « المكونات «، ويريد آخرون ان يتحرر الاردنيون الاصيل من «طينتة « التي خرج منها لكي يصبح «هجينا « او مجرد رقم في تعداد سكاني، ويريد طرف ثالث ان نشعر بأننا مجرد «اقلية» تتقاسم مع غيرها من الاقليات ما قدّر لها من نصيب.

 

الان، حان الوقت لكي يصرخ الاردنيون من اعماق قلوبهم : نحن موجودون في التاريخ وفي الجغرافيا ، نريد ان نحافظ على وطن ليس لنا غيره، نريد ان نتقدم الى «المملكة الاردنية الهاشمية « بقيمها ومبادئها العربية والاسلامية، لنبني وطنا يجمع ولا يفرق، وطنا غير قابل للقسمة على احد، اي احد.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق