facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    الملك يهنئ الرئيس السريلانكي بمناسبة تنصيبه رئيسا لبلاده   المدعي العام يوجه اتهامات لنتنياهو بتلقى رشى والخداع وسوء الأمانة   اقتصاديون: الاجراءات الحكومية الأخيرة غير كافية   الملك يؤكد موقف الأردن الثابت والرافض للمستوطنات الإسرائيلية   بتوجيهات ملكية .. العيسوي يزور جرش والمفرق والزرقاء   تشكيل المجلس الوطني للتشغيل برئاسة «الرزاز»   ضبط شخصين اطلقا النار على دورية جمارك   بالتفاصيل .. صدور تعليمات لتنظيم إجراءات المشتريات الحكومية لسنة 2019   شويكة: مليون شكرا لكل من ساهم في هذا الانجاز العظيم   إتلاف طن زيت زيتون فلسطيني مغشوش  
السؤال الأهم
التاريخ : 23-07-2019 02:05:03 | المشاهدات 15186

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

أوافق الدكتور حسن البراري على سؤاله المنطقي " هل يمكن اعتبار وزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور وليد المعاني الشخص الوحيد الذي يمكن أن يصنع فرقا في ملف التعليم ؟ " وذلك في سياق مقاله  بصحيفة الغد يوم السبت الماضي بعنوان نحو تأسيس مرصد للتعليم العالي، فالخبرة والجدية وحتى وضوح الرؤية لدى أحد أعمدة التعليم العالي في بلدنا ليست كافية من دون أن تتشكل معها مجموعة العناصر التشريعية والقانونية والإجرائية والمؤسسية كي تتم معالجة ذلك الملف الشائك لقطاع حيوي تصب مخرجاته ، قويها وضعيفها في حيوية الدولة كلها ، وفي مشاريع الإصلاح ، ومتطلبات التنمية المستدامة.

السؤال الأهم ، ولا أقصد الأهم من سؤال الدكتور البراري ، ولكن في سياق ما ذهب إليه من تحليل لجوانب كثيره تتعلق بإدارة الجامعات والعمليات الأكاديمية والبحثية ، من أنشأ هذا العدد الكبير من الجامعات الحكومية والخاصة ، ولماذا ؟ ولا أحدد جوابا حاسما في هذه المسألة ، فذلك موضوع يحتاج إلى دراسات وأبحاث متخصصة للإجابة عليه ، ولكنني أفتح قوسين وأكتب بينهما ( الشعب الأردني )!

حسب بيانات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة " اليونسكو " فإن نسبة الإلمام بالقراءة والكتابة في الأردن تتجاوز الثمانية وتسعين بالمئة ، وهي نسبة تضع الأردن في المرتبة العاشرة على مستوى دول العالم ، فضلا عن أن المنظمة نفسها تعتبر منظومة التعليم في الأردن واحدة من أجود المنظومات في العالم العربي ، وتلك الحقائق إلى جانب وعي الأردنيين بأهمية التعليم ، واعتباره مؤشرا على مكانة الفرد في المجتمع ، رفعت معيار واجب الأب تجاه تعليم أبنائه من نهاية الدراسة الثانوية إلى نهاية المرحلة الأولى من الدراسة الجامعية ، فأصبح التعليم الجامعي حاجة اجتماعية ، تتقدم على خطط الدولة وحاجاتها من القوى البشرية ، ومنهم خريجو الجامعات بتخصصاتهم العديدة .

نظرة المجتمع – وهي ليست مطلقة – خريج جامعي لا يعمل أفضل من خريج مدرسة ثانوية أو راسب في الثانوية العامة يعمل وينتج ولديه مورد مالي مناسب ، والأمثلة على ذلك كثيرة وعديدة ومحزنة أيضا ، فقد سمعنا عن فتيات جامعيات يرفضن الارتباط العائلي بشباب غير جامعيين رغم انهم يعملون ويكسبون من العمل في حرف ومهن مختلفة ، ومن هنا نشأ ما يعرف بثقافة العيب التي تمنع الخريج الجامعي من العمل في كثير من القطاعات المتاحة !

نعم نحن بحاجة لإصلاح قطاع التعليم بجميع مراحله وإعادة هندسته ليتلائم مع التغيرات التي يشهدها العالم منذ ثورة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، والذكاء الاصطناعي، وحاجات السوق ، وغير ذلك كثير ، ولكن لدينا مشكلة في النظرة الاجتماعية السائدة ، التي جعلت من تجربة معاهد التعليم المهني ، ومراكز التدريب مرتبة متدنية في السلم الاجتماعي رغم أنها الأقرب لسوق العمل !

من أين نبدأ سؤال مهم جدا ، ولكنه محير أيضا ، ولعل إدراج البعد الاجتماعي في العملية التعليمية تساعد المعنيين على الربط الوثيق بين أداء الجامعات والدوافع الاجتماعية التي أدت إلى إنشائها ، وهي إن كانت من فضائل مجتمع يقدر عاليا التعليم ، ويحرص على توفير أرفع مراتب التعليم لأبنائه ، ومع ذلك فالمعادلة تستحق قدرا كافيا من التوازن !


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق