facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    (35) مشاركا من (5) دول عربية يناقشون في عمان رؤية مستقبل المنطقة   اللوزي : لن نسمح بالمساس بتكسي المطار   أردنيون يؤدون صلاة الجمعة أمام السفارة الأمريكية في عمان رفضا لصفقة القرن   إسرائيل تقرر بناء 1900 وحدة استيطانية بالضفة الغربية   ملحس يشكو من تكرار انقطاع الكهرباء عن منطقة سد الكرامة   اقتصاديون: الصين مصدر تجاري مهم للأردن يصعب تعويضه   الأردن في المرتبة الثالثة بإنتاج طاقة الرياح   منح الطراونة جائزة جمعية برلمانات دول البحر الأبيض المتوسط   (0) دينار قيمة فاتورة استهلاك الكهرباء في السفارة اللبنانية في عمان   المصري: فلسطين يجب أن تبقى في الذاكرة ولن نقبل إلا بإعادتها  
البشرية إلى أين
التاريخ : 19-08-2019 11:33:06 | المشاهدات 10189

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

قبل ما يزيد عن قرن من الزمان كان الذكاء الاصطناعي شائعا في روايات الخيال العلمي ، وها هو اليوم موضوع يحير الباحثين والمفكرين ويدفعهم إلى التفكير خارج عمليات التسويق والترويج لعلوم وأجهزة الذكاء الاصطناعي ، وبعضهم يعود إلى ثمانينيات القرن الماضي لكي يثبتوا نظرياتهم بأن ما كان خيالا علميا في الماضي البعيد هو اليوم حقيقة واقعة ، ولكنها ليست جديدة بالمعنى الذي يتم الترويج له ، وإن تعرضت خلال السنوات الأخيرة لكثير من التحسينات التي ستجعل الآلة تقوم بأعمال واستنتاجات تشبه إلى حد بعيد ذكاء الإنسان .

من المؤكد أن تلك الآلات أو الحواسيب لن تتفوق على ذكاء أولئك الذين يقومون بصناعتها وبرمجتها ، ولكنها بالطبع تتفوق في سرعة الإدراك والاستجابة والمخرجات بالنسبة للوظائف المخصصة لها على السواد الأعظم من الناس ، وهناك من يتساءل أيهما يبرمج الآخر ، هل الإنسان العادي وهو يأمرها القيام بالعمليات التي يريدها ، أم الحواسيب وهي تفرض عليه اتباع الخطوات اللازمة لاستخدامها ؟

أحاول مثلما يحاول غيري أن أجد مدخلا للكيفية التي ينبغي أن نفهم بها هذا العلم الحديث ، ومعرفة حاجتنا منه لتطوير شؤون حياتنا المختلفة ، سواء على المستوى الشخصي أو مستوى الدولة ، وفي اعتقادي أنه بات من الضروري أن يدخل علم الذكاء الاصطناعي إلى مدارسنا وجامعاتنا على الفور ، فنحن لسنا أمام أجهزة وتقنيات معلوماتية من الناحية التصنيعية ستصلنا من الشركات الصانعة وحسب ، ولكننا أمام حالة من التغير الذهني والعاطفي ، يتقدم فيها المنطق على الحكمة والفلسفة والمشاعر والأحاسيس !

المنطق هو القاعدة التي يرتكز عليها علم الذكاء الاصطناعي ، فقد عرّف القدماء المنطق بأنه: آلة قانونية من شأنها أن تعصم الذهن أو العقل عن الخطأ ، ولا بأس هنا ونحن دائما نشعر بعقدة النقص تجاه ما يحققه العالم المتقدم من علوم حديثة أن نتذكر ونستحضر علماء من جنسنا مثل الفارابي الذي يُطلق عليه اسم المعلم الثاني بعد آرسطو في علم المنطق ، وكذلك ابن سينا، والإمام الغزالي ، والرازي ، وغيرهم ، ولا بأس كذلك أن نستحضر الخوارزمي حيث تنسب إليه أهم قواعد البرمجة الحاسوبية ، والتي تمثل مجموعة الخطوات الرياضية والمنطقية والتسلسلية اللازمة لحل مشكلة ما .

ليس هذا من باب التباهي ، ولكن الشعور ببعد المسافة بيننا وبين العلوم الحديثة مُبالغ فيه كثيرا ذلك أننا وقعنا في فخ الاستيراد ، وقبلنا أن نكون السوق القادر على الشراء ، والعاجز عن الإنتاج، ولكن العالم الذي نعيشه يتغير كل يوم من حال إلى حال ، وتلك التقنيات والبرمجيات لم تعد مجرد سلعة تباع وتشترى ، إنها المشاركة الحقيقية ، والعلاقة المتبادلة بين الصانع والمصنوع ، التي ستقود البشرية إلى نحو المستقبل المعلوم أو المجهول ، ولا ننسى أن ما نسمعه اليوم عن الصواريخ الذكية لا يقابله كلام عن السلام الذكي ، فها هي البشرية اليوم تعيد نسختها الإنسانية على شكل آلات مصنوعة ، وبرامج موضوعة ، وأصبح لزاما علينا أن نفهم ونتعلم الكثير عن الحياة التي سيعيشها أولادنا وأحفادنا ، ونعدّهم للعيش في زمن الذكاء الاصطناعي !

 


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق