facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    العقبة : إتلاف 3 اطنان مواد غذائية منتهية الصلاحية   بدء الجلسة الافتتاحية الاولى لمحاكمة أعضاء مجلس نقابة المعلمين الموقوفة أعمالها   بالصور .. ضبط 11 مروجاً للمخدرات جنوب العاصمة   ارتفاع درجات الحرارة   المومني: الانتخابات تجري ولو بنسبة 2٪ ولا تقلقنا النسبة كهدف   الكلالده يوضح سبب اختيار يوم الثلاثاء ليكون موعدا للانتخابات   الغذاء والدواء: الفرق الرقابية وجهت 73 إشعاراً سلبياً لمنشآت غذائية   تقرير .. فنيو الاشعة ضحايا المواجهة الأولى مع المرض (فيديو)   النائب خليل عطية : لا اعتصامات ولا هراوات .. الحل اردني   "الصحة العالمية" ترسل 20 طنا من الإمدادات الصحية الى لبنان  
وانذر عشيرتك الاقربين
التاريخ : 08-10-2019 09:40:01 | المشاهدات 34791

بقلم : الشيخ سعود بن زهير

هوا الأردن - في القرآن طالوت يقول لجنوده أثناء الزحف ( ان الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده فشربوا منه الا قليلا منهم)

ربط الله الانتصار في المعركة في الانتصار على النفس ؛ وبرغم العطش لا تشربوا فإذا اشتد العطش كثيرا اشربوا غرفة بيدكم فماذا كانت النتيجة؟ ان غالبيتهم شربوا وقليلا منهم لم يشربوا؛ وهؤلاء القلة القليلة هم في كل عصر شعارهم نقاوم ما نحب ونتحمل ما نكره؛ وهاتين الكلمتين فيهما النجاة. وهؤلاء القلة خلق الله الدنيا كلها لكي يفرزهم، يفرز هؤلاء القلة من الكثرة خلق الدنيا لكي يفرزهم ولكي يفرد لهم جنات كرمه في الاخرة لان هؤلاء القلة هم اهله الذين هم اهله اما الباقي فهم حطب الشهوات في الدنيا وحطب النار في. الآخرة. ربنا اجعلنا ممن نقاوم ما نحب ونتحمل ما نكره.

وكما اعلمتكم في مقالي السابق عن اهمية القبيلة والعشيرة في النصر والفلاح دنيا وآخرة مدعما بذلك آيات الله وقول رسوله وسنة صحابته الا انه لا تزال رغبات البعض وارادتهم تعارض هذا الفكر ذلك أن الارادة والرغبة تعلو على الحقيقة والمنطق والحجج بل هي تسخر العقل لاغراضها ، عندما تريد شيء تبدأ بتبريره.. لان.. ولكي.. وحيثما وتسخر العقل لكي يخدم ارادتك وعندما تزهد هذا الشيء ولا تريده تبدأ من جديد تفبرك منطق ثاني.. لكي.. ولأن.. وحيثما وتسخر العقل لكي يخدم ارادتك الجديدة. ربنا لا تجعلنا مما قلت فيهم ( لهم أعين لا يبصرون بها).

ونذكركم بدور القبائل المسيحية والمسلمة في الأردن وفلسطين في تحرير القدس عبر الزمان ماقبل صلاح الدين وما بعده.

والحمدلله رب العالمين
بقلم الشيخ سعود بن زهير


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق