facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    العوران رئيسا تنفيذيا لمياهنا وخليل مستشارا لهيئة المديرين   جابر والسفير العراقي يبحثان أوجه التعاون في مواجهة "كورونا"   إطلاق برنامج تدريبي لـ 20 ألف موظف في القطاع السياحي   ولي العهد يرعى حفل إطلاق دورة القيادات الأمنية المستقبلية الواعدة   تقرير أممي: العالم ليس على المسار المطلوب للقضاء على الجوع   كورونا: 3 دراسات أردنية لقياس مناعة المجتمع   دعوى قضائية للطعن بقرار تعيين وفاء البخيت   الصفدي يؤكد على استمرار حشد الدعم السياسي والمالي للأونروا   الملك يهنئ بالعيد الوطني لفرنسا   الخدمات الطبية تطلق خدمة تنسيق التحويلات الطبية إلكترونياً  
نقابة المعلمين وهيبة الدولة
التاريخ : 22-06-2020 03:14:32 | المشاهدات 17018

بقلم : زكريا البطوش

هوا الأردن - كنا قد وقفنا قلبًا وقالبًا مع المعلم اثناء المطالبة بحقوقه إبان الإضراب الذي امتد لشهر تقريبًا، واعتبرنا ذلك وقوفًا مع الحق، وللامانة والتاريخ فأنه لزامًا علينا كذلك أن نقف مع الدولة عندما يتجاوز بعض اصحاب الحق هيبة الدولة التي تقف الآن في اخطر مراحلها ، فمن ناحية هي فتحت الآن معركة داخلية لا تقل ضراوةً عن اي معركة خارجية ، ألا وهي معركة ملاحقة الفاسدين والمتهربين ضريبيًا، وقد طالبنا على مدار سنوات بهذا الامر ، وعندما بدأت الدولة باجراءات ملاحقة الفساد نكصنا على الاعقاب وعدنا الى خندق العشائرية ولكن ليس من باب "انصر اخاك ظالمًا او مظلومًا" بل من باب انصر ابن عشيرتك حتى لو كان فاسدًا ، وانا هنا لا احدد اشخاصًا بعينهم .

 

عودة لنقابة المعلمين وتصريحات نائب النقيب التي هدد فيها بعدم التنازل عن حقوق المعلمين برغم انف الدولة وكل دوائرها ، حتى لو ارتدت الكرة الارضية عليهم اي النقابة .

 

يُفهم من هذه التصريحات ان المكتسبات النقابية الضيقة اهم من الوطن واهم من الدولة، وهذا في علم السياسة لا يجوز لأن وطنك يتعرض لأعتى المؤمرات، ويمر بأشد ازماته داخليًا وخارجيًا .

 

كلمة حق وددت ان اطرحها وانا اُصنف من المعارضين لبعض السياسات ولكني لست عدميًا على الاطلاق ولا اعارض من اجل المعارضة وحسب .

 

الوطن ارضًا وشعبًا وقيادةً في خطر محدق وقد وصلنا الى مرحلة "نكون او لا نكون" .

 

قولوا عني ما شئتم ولكني اصرّ على انني مع وطني ومع امنه واستقراره، انتقد واعارض احيانًا لكن ليس على طول الخط سيما وان الاخطار تشتد وتمتد ، ويوشك الوطن جرّاء ذلك ان يحترق لا قدر الله .

 

حفظ الله الاردن من كل مكروه .


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق