facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    جامعة الشرق الأوسط تبحث آلية التدريس على الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 2020/2021   جامعة الشرق الأوسط ترحب بطلبة برنامج الصيدلة البريطاني المشترك (Mpharm) الجدد   الخلايلة : خطيب الجمعة لن يكمل خطبته في حال عدم الالتزام   المواصفات تعمم بعدم إلغاء أي فحص يحول للمختبرات   الصحة : هؤلاء عليهم إجراء فحص كورونا فورا   الهياجنة يبرر سبب العودة عن قرار إغللاق الحضانات   إلغاء إجراءات الشراء الخاصة بتنفيذ تلفريك عجلون   عزل وحظر شامل لبلدة النعيمة في إربد   مستقلة الانتخاب: نملك حق تغيير موعد الاقتراع حتى 26 كانون الثاني   عزل برما يدخل حيز التنفيذ  
بلا نتيجة
التاريخ : 22-09-2020 02:40:03 | المشاهدات 5550

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

لست منتقدا، ولكني أعرض قضية للنقاش حول حالة الفوضى الفكرية التي لم نشهد لها مثيل من قبل، في قضايا معاصرة وطارئة، ومتطورة بشكل متسارع، وربما هذه اول مرة تتحول تلك الحالة إلى "جائحة " عالمية متخطية المفاهيم السائدة في عالمنا العربي، إلى العالم كله، حيث تتصادم الاراء والأفكار، وحتى البحوث العلمية بشأن القضايا السياسية والاقتصادية، والعلاقات الدولية.

على المستوى نفسه من الاتهامات والشكوك حول وباء الكورونا، يتحدث الخبراء الدوليون، مثلما يتحدث الناس جميعا عن الفيروس المصنع المستجد، والمؤامرة الكبرى، والصراع بين شركات الأدوية، والتشكيك في معلومات وتوجيهات منظمة الصحة العالمية، وفي الإجراءات الحكومية في كل مكان، حتى "الكمامة" التي يقال إنها أحد أهم وسائل الحماية من عدوى الفيروس، هي اليوم محل تحذير من اضرارها، فمن نصدق، ومن نكذب وسط هذا القدر الهائل من التناقضات؟

يستطيع كل واحد منا أن يتبنى وجهة نظر معينة، ونقيضها معا، في غياب المعلومات الحقيقة والشفافة، وقدرة وسائل التواصل الاجتماعي على صنع الأخبار الزائفة، وفبركة الحوادث والأحداث، وتوجيهها لتزيد من تعقيدات حالة الفوضى الفكرية، وتراجع الثقة في كل شيء، وفي أي شيء!

كل نقاشاتنا تدور في حلقة فارغة، لا نخلص منها بأي نتيجة، ونحن منذ مطلع هذا العام نتحدث عن أوضاعنا الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية، من دون تحديد نوعية وطبيعة النقاش، والغاية المرجوة منه، والأغرب من ذلك عدم وجود اطار مؤسسي أو فكري يجمع أطراف العلاقة أو الشركاء، او ما يسمى بأصحاب المصالح، مثال ذلك قضية التعليم عن بعد أو عن قرب، حيث الوزارة والطلبة والمعلمون وأولياء الأمور، جميعهم من أصحاب المصالح في هذا الجانب لاتخاذ القرار المناسب!

ما يهمنا أولا هو بلدنا الذي يواجه تحديات كبيرة، ويبدو أن الفوضى الفكرية هي اليوم التحدي الأكبر، لأنه يقودنا خارج نطاق التفكير السليم، وإلى الفردية، وقتل روح الفريق، وحيوية العمل الجماعي المنظم، وقد نجد أنفسنا في وضع مقلق حقا إذا لم نبادر على الفور بإحياء قيمنا الوطنية، وطموحاتنا المشروعة، وايماننا القوي بقدراتنا الذاتية، ودفاعنا عن مصالح بلدنا، ومستقبل أبنائنا.

‏ http://www.yacoubnasereddin.com


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق