facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    السماح للاردنيين القادمين من بريطانيا عبر الترانزيت دخول المملكة   ارتفاع عدد المنشآت المغلقة لمخالفة أمر الدفاع 20 الى 2520   الأردن والعراق يتفاوضان على تجديد اتفاقية النفط الخام   وفاة شخص إثر تعرضه للضرب من قبل شخصين في البادية الوسطى   بايدن يعتذر عن صورة أثارت غضب الأمريكيين   ضابط CIA سابق: على بايدن دعوة الملك عبدالله الثاني لإجتماع مبكر في البيت الابيض   1.5 مليون مركبة خصوصي في الأردن منها 1.2 مليون بعمان   شركات لاستبدال إنارة شوارع البلديات بـ LED   شكوك باختراق حسابات فيس بوك أردنية   "الممرضين" تطالب بتحسينات على حوافز وعلاوة منتسبيها في القطاع العام  
مئوية جديدة بقيادة هاشمية
التاريخ : 06-01-2021 02:35:19 | المشاهدات 6534

بقلم : ناجح الصوالحه

هوا الأردن - نودع المئوية الأولى للدولة الأردنية بكل ما حملت من شموخ وعز وتحد وتضحية ومصـــاعب وأهوال وحروب ومكائد وتحريض على دولتنا الفتية التي عاندت كل شيء لتعيد رسم موقعها المميز على الخريطة, بدأت تتضح خطوط الرسم لحدودنا وتتعمق عاما بعد عام، منذ أن وَطِئ الأمير عبداالله أرض معان وعنده قناعة بأن هذه الأرض المـباركة سيكون لها المجد والوعد بنهضة جديدة، يكون اسم العرب فوق الجباه، لم تكن الجزيرة العربية تنبئ بقادم يلبي الطـموح والرغبة لأحرار هذه الأمة في رفعة شأنها ورفع راياتها ووضع اسمها بجانب الأمم الأخرى في هذا العالم? كان الانطلاق من مدينة معان الخير برفقة أمة وضعت أحلامها في جعبة هذا الأمير الهاشمي الحفيد لصانع مجد هذه الأمة الرسول الكريم محمد بن عبداالله.

 

تاريخ هذه الدولة مزين بمسيرة عاندت الواقع المتردي لهذه الأمة في حينه، كانت الإرادة والتصـميم أن يخرج من الصحراء ورمالها مجد جديد ينفض عن كاهلها القنوط والخضوع وسوء الـمصير, كانت معان العربية بيدها مفتاح الوطن وكتابة الحرف الأول في كتاب المجد والسمو لأبناء هذا الأمة العربية التي عانت من سيطرة الغريب والبعيد، قرون وهذا البلاد ترضخ تحت سيطرة من أوصلها إلى التلاشي وطأطأة الرأس رغم ما نحمله من مجد فقدناه بفعل سوء من استلم زمام هذه الأمة وذهب بها إلى الاندثار والبعد عن مصاف الحضارات والدول العتيدة.

 

خطط ملك مملكة العرب الحسين بن على رحمه االله لرأب الصدع بين أبناء هذه الأمة وأطرافها التي كانت خير أمة أخرجت للناس، كان الوطن الأردني موطن الحلم بهمم أبناء هذه الأرض المباركة الذين تلاقت أفكارهم وأحلامهم مع هذه الرؤى وبعد النظر، لبناء وطن يستند على وضوح المفاهيم وترسيخ قيم العدالة والمساوة والنزاهة وعودة الدور القومي والإنساني لأبناء هذا الحمى العربي، كان الإنسان الأردني هو المتأمل به للنهوض بمقومات ا يجاد وطن يلبي الفكر الهاشمي والقومي لهذا كانت أمارة شرق الأردن البدء والبداية.

 

هذا الوطن منذ نشأته وللأن في بذل وتقدم وسعي مما أوجد له مكانة تقر بها شعوب الأرض رغم ندرة الأمكانيات وصغر مساحته، الدخول في المئوية الثانية بقوة وعزيمة يشكل هاجس قيادتنا وابناء هذا الوطن لنبقى كما نحن وأفضل، وأن تستمر مسيرة العطاء والبذل، مئوية جديدة نستقبلها بظروف يعلمها الجميع، جائحة كورونا وما أحدثته من انتكاسات اقتصادية وصحية واجتماعية وزيادة نسب الفقر والبطالة، جلالة الملك بفكره النير سيكون هذا الوطن على قدر الصعاب، وأن نستفيد من خلل القطاعات كافة واستبدالها بقصص نجاح ليبقى الوطن الأردني يسير للأمام.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق