facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    مطالبة بزيادة عدد الكوادر الطبية والتمريضية في مستشفى جرش   عناب تلتقي رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي   ضبط 77 مخالفا للحظر الشامل في الزرقاء   عبيدات: حظر الجمعة مستمر والاصابات قد تنخفض في النصف الاول من نيسان   المنطقة العسكرية الشمالية تحبط محاولتي تهريب بالتنسيق مع دائرة الجمارك العامة   الغذاء والدواء تنفي إجازة لقاح أردني خاص بفيروس كورونا   عبيدات: حظر الجمعة يقلل الاصابات والوفيات وواجب الحكومة الحفاظ على الارواح   ولي العهد يعزي بوفاة "ابو يوسف" الذي شرب معه الشاي في مأدبا   266 شخصا خالفوا الحظر الشامل حتى الساعة 7 مساء   23 وفاة و3644 إصابة كورونا جديدة في الأردن  
إعادة تعريف المصطلحات
التاريخ : 01-02-2021 12:01:25 | المشاهدات 2437

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

لم أسمع من قبل أحدا ينادي بإعادة تعريف المصطلحات السائدة مثل العولمة، وتعددية الأطراف، والمجتمع الدولي، باعتبارها درسا من دروس جائحة الكورونا يعلمنا أنه لم يعد بالإمكان الاستمرار في أسلوب حياتنا كما في السابق إلى أن سمعت جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين يوجه هذا النداء من خلال اجتماع أجندة دافوس يوم الخميس الماضي، ويفسر سلفا الغاية من فكرة على هذا المستوى العالي من التفكير الإستراتيجي بأنها واجب لا مفر منه، يقوم على العدل والمساواة والشمولية والكرامة الإنسانية، والقيم والتطلعات والمثل العليا التي توحد العالم، لكي نمضي بوضوح نحو مستقبل أفضل.

 

بهذه المباشرة وبهذا الوضوح وضع جلالة الملك أكبر تجمع عالمي خارج الأمم المتحدة أمام الحقائق التي لا يمكن فهمها إلا إذا تم استحضار البعد الأخلاقي ليكون شاهدا على التوزيع الفاعل والعادل للقاحات وعلاجات فيروس الكورونا، والحيلولة دون تهميش الدول ذات الدخل المحدود والفقيرة، بينما تستحوذ الدول الغنية على معظم اللقاحات، أو عندما يتعلق الأمر بإعادة ضبط العولمة لكي لا تضر بسلامة الشعوب وسلامة كوكب الأرض المهدد بالتغير المناخي، وشح المياه والغذاء، وكلها جوائح أخطر من جائحة الكورونا التي ما زالت تجلب الأذى، وتضع العالم أمام خيارين إما أن يتوحد لكي ينتصر عليها،  وأما تنتصر عليه بتفرقه وظلمه لنفسه!.

 

استخدم جلالة الملك في كلمته مصطلح "التعافي" في أكثر من محور من كلامه إلى ذلك التجمع، معبرا عن القلق من أي غياب للتضامن الذي يتوجب على الدول جميعها وعلى قدم المساواة أن تظهره بصورة عملية، وأوضح كذلك فهم الأردن لذلك المصطلح، عندما أشار إلى "اقتصادنا الذي يتطلع للتعافي " وكفاحنا في مواجهة الكورونا  وآثارها الاقتصادية والاجتماعية.

 

مصطلح التعافي بمعنى استرجاع القوى مصطلح مناسب جدا لنا، لأنه يمنحنا الفرصة لكي نراجع المصطلحات الاقتصادية، ونعيد تعريفها، حتى نعزز عوامل الشفاء ونسرع بها، كأن نحدد بشكل أكثر دقة القطاعات والأفراد المتضررين من "المرض" حتى  نستعيد جزءا من تلك العوامل، أو نعيد تعريف "الشراكة والتعاون" بين القطاعين العام والخاص كي نفهم بطريقة أخرى المعنى الحقيقي لمصطلح "الاقتصاد الوطني" وفي كل الأحوال يجب ألا ننسى أن الهدف الأسمى من ذلك كله يكمن في القيمة الحقيقية للحياة على الأرض، وفي كرامة الإنسان وحقه في حياة آمنة مستقرة ومزدهرة.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق