facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    منتدى الاستراتيجيات: أجور القطاع العام تشكل تحدياً هيكلياً في النفقات العامة   النيابة العامة لأمن الدولة تنهي التحقيق بقضية تهديد امن واستقرار الأردن   القوات المسلحة تحتفل باستلام أجهزة ومعدات من (DTRA) الأمريكية   64 وفاة و2699 إصابة كورونا جديدة في الأردن   ابوقديس: سيناريوهات للقبول الجامعي وايقاف التجسير للتخصصات الراكدة تدريجيا   الأميرة دينا رئيسا فخريا للصندوق الأوروبي لأبحاث السرطان وعلاجه   وزير الشباب يلتقي سفيري أستراليا وهولندا   الخصاونة: لجنة وزارية لتطوير القطاع العام   تعميم على الجامعات للسماح بالتسجيل للصيفي وتأجيل الرسوم   الحكومة: السماح بصلاة الجمعة لمدة ساعة ينطبق على المسيحيين  
قرارات في اهم الاوقات
التاريخ : 29-03-2021 09:53:19 | المشاهدات 1854

بقلم : احمد الحوراني

ما كانت الحكومة لتتخذ قرارتها يوم أمس خاصة فيما له اتصال مباشر بتمديد العمل بساعات الحظر الجزئي حتى الخامس عشر من أيار لولا اعتمادها ومشاهداتها على ملف تطورات الوضع الوبائي في المملكة لا سيما في ظل الارتفاعات الملحوظة في الأيام الأخيرة بأعداد الوفيات والإصابات ومن مختلف الأعمار الأمر الذي بات الجميع فيه يتطلع إلى ذلك اليوم الذي تعلن فيه الدولة السيطرة على كورونا والعودة إلى سابق عهد الحياة قبل ظهوره، وهو ما لن يتم الا بجهد جماعي مشترك تقوم الحكومة من جانبها بالجزء الذي عليها بإصدار القرارات ونشر الارشادات وبث رسائل التوعية وتنتقل المسألة في جانبها الآخر إلى ملعب المواطن المتفهم والمدرك لخطورة الوباء وعدم التهاون في اتخاذ كل ما من شأنه تقليل أعداد المصابين ما أمكن الحكومة إلى ذلك سبيلا.

تعرفُ الحكومة أن قراراتها غير مرحب بها وأن الناس تُمنّي النفس بألا تكون من اساسها، والحال هذا بات ليس ممكنا فلا مجال ولا متسع لاعتبارات الاسترضاء والشعبية التي لا طائل منها، فالأمر جدّ خطير ولدينا نظام صحي كان الله في عونه وقد أبلى بلاءً حسنا وما زال إلى اللحظة قادرا على تلبية الواجب المطلوب منه في تقديم الرعاية الصحية المثلى ترجمة لتوجيهات جلالة القائد الأعلى بإيلاء المواطنين أهمية قصوى ورفع جاهزية المستشفيات الحكومية والعسكرية والميدانية والمراكز الصحية لاستقبال الحالات تباعا، والجميع منا معني باستمرارية مقدرة الحكومة على التصدي للجائحة وإلا لا قدر الله فإن تصاعد أعداد الحالات سيضعنا في خانة ضيقة نضرب فيها أخماسًا بأسداس ونقول ليت الذي جرى ما كان.

لنكن أكثر واقعية، وليخرج علينا أولئك الذين يلوحون بسهام نقدهم لكل قرار حكومي حتى قبل اتخاذه، ما هي يا ترى السبل والوسائل التي لديهم ويعدونها أكثر نجاعة من قرارات الحكومة للتصدي للوباء اللعين، ولو كانت الحكومة أقدمت على إغلاق البلاد كما كان عليه الحال في العام الماضي في مثل هذا الوقت تماما، وعليه فإن مسك الحكومة للعصى من المنتصف هو البديل الأنسب كي تواءم بين مواصلة الناس لحياتهم ومزاولة الموظفين لأعمالهم "فلا يموت الذيب ولا تفنى الغنم"، فلنحمل أنفسنا على مزيد من الصبر والتريث ولنكن معا يدا واحدة تعمل لهدف واحد وهو الخروج بأقل الخسائر في الأرواح وحتى الثروات إذا ما علمنا حجم استنزاف نفقات مواجهة الجائحة على ميزانية الدولة.

قرارات في أدق الأوقات يُراعى فيها المصلحة العامة للدولة والتي منها مصلحة المواطنين والخوف على صحتهم، والحرص على استمرار النظام الصحي بالقيام بواجباته دون تراخ أو تراجع، لأن الثمن نحن أول من سيدفعه، ومع نفاذ فترة التمديد المعلن عنها أمس فليكن كل منا جنديا وحارسا على أمن وسلامة الوطن وليبادر الجميع بلا خوف إلى التسجيل لأخذ المطاعيم لنجعل العدّ التنازلي للقضاء على كورونا قد بدأ فعلًا.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق