facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    فتح باب المشاركة في مسابقات جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2023   شخصان نقلا عبر خدمة الإسعاف الجوي تماثلا للشفاء بعد إصابتهما في حادثة العقبة   خطة لشمول جميع أطفال الاردن برياض الاطفال   مسودة نظام تقنن جمع التبرعات بالوسائل الإلكترونية   "الدوريات الخارجية" تعثر على سائح برازيلي تائه في الطريق الصحراوي   وفد نيابي برئاسة الدغمي يختتم مشاركته في مؤتمر باكو   أمانة عمان تنظم سباق مشي لكبار السن   السفيرة الكندية تحضر ختام البرنامج الوطني لاعداد المدربين   حجاج عرب 48 يشيدون بجهود بعثات الحج الأردنية في تقديم الخدمات   حماية المستهلك تدعو لتشديد الرقابة على أماكن بيع الأضاحي  
حلول اقتصادية سريعة
التاريخ : 14-03-2022 01:30:05 | المشاهدات 43

بقلم : م. موسى الساكت

هناك مساران لأي إصلاح اقتصادي، التخطيط طويل الأمد واستشراف المستقبل، كما يحدث الآن في الورشة الاقتصادية بالديوان الملكي. ومسار آخر يقدم “الحلول السريعة” خصوصا في ظل أزمات متتالية بدأت قبل جائحة كورونا.


هوا الأردن - والحلول الاقتصادية السريعة “Quick Fixes” كما أطلق عليها جلالة الملك في الورشة الاقتصادية هي التي تُسرع عملية الإصلاح خصوصا في ظل الحرب الروسية الأوكرانية وتداعياتها المالية والاقتصادية والتي وصفها البنك الدولي بالخطيرة.


بعض هذه الحلول الاقتصادية السريعة لتسريع وتيرة النمو تشمل:

  • صرف بند النفقات الرأسمالية من قبل الحكومة بأسرع وقت خصوصا على البنى التحتية في المحافظات.

  • تخفيض الضرائب خصوصا أن اقتصادنا يعاني من صعوبات وتحديات ولا بد من استخدام السياسة المالية إما في الإنفاق أو في تخفيض الضرائب. فعندما يكون الاقتصاد في حالة ركود، لا بد أن تزيد الحكومة من إنفاقها أو تخفيض الضرائب أو الأمرين معا.

  • شبك المناطق الصناعية بالغاز من أجل تخفيض كلف الطاقة وبعدها ممكن التفكير بإنشاء مشروع وطني يشبك جميع القطاعات الاقتصادية المختلفة بالغاز.

    الشارع الأردني يترقب والعلاج يكمن في رفع معدلات النمو من خلال عدة أمور أهمها؛ الإنفاق الحكومي الرأسمالي، وتخفيض فوائد الإقراض، وتقليل الكلف من أجل تحفيز النشاط الاقتصادي وتشجيع الصادرات.

    ما لم يكن هناك فريق اقتصادي متخصص لإدارة هذا الظرف الاقتصادي الاستثنائي، سيزداد الأمر صعوبة خصوصا أن الرواتب لم تتغير والتضخم بالأردن مرشح لمزيد من الارتفاع وهذا سيرهق المواطن والقطاعات الاقتصادية المختلفة وعلى إثر ذلك سيتراجع النمو وندخل ما يسمى بالركود التضخمي.

    ختاما ضرورة إحداث عملية تحول وإصلاح اقتصادي وفق وصفة محلية أردنية وهذا ما نأمل الخروج به من خلال الورشة الاقتصادية والانتقال نحو المستقبل وتحرير الإمكانيات لتحديث الاقتصاد.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق
elektronik sigara - antalya haberleri - oyuncu forumu - Türk takipçi al - VooPoo