facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    ارتفاع أسعار الاسمنت الأسود المكيس محليا   عدد الكتب المباعة في إربد يتجاوز الـ 10 آلاف كتاب سنويا   الوقود يستحوذ على 40 % من الكلف التشغيلية لـ"الملكية الأردنية"   رئيس البلقاء التطبيقية: توجه لإعادة النظر في الخطط الدراسية   فك الأساور الالكترونية عن 15 مشجعاً رياضياً   الكهرباء الوطنية: استمرار العمل بالتوقيت الصيفي "أمر مفيد" للنظام الكهربائي   العمل توضح حول دوام القطاع الخاص بعد تثبيت التوقيت الصيفي   المفلح: ننتظر تفويض المالية لصرف مساعدات لمتضرري «اللويبدة»   الرفاعي للمعلمين: تحية لمن يصوغون عقول الأجيال   الجغرافي الملكي يحتفي بأسبوع الفضاء العالمي  
لنبتعد عن نيران الحرب
التاريخ : 07-09-2022 12:55:44 | المشاهدات 43

بقلم : د. حسين علي غالب

هوا الأردن - أزمة طاقة تلوح في الأفق ، ومعدلات التضخم في أغلب دول العالم في أعلى مستوياتها ، أما فيما يتعلق بنقص الغذاء فالمحاولات جارية على قدم وساق وهناك سفن تحمل الحبوب لكنها لا تكفى لسد الفجوة الغذائية التي تتسع يوم بعد يوم.

 

لا أحد يستطيع معرفة ما يجري ، لكن المشهد قاتم السواد والأحداث متسارعة بسرعة مذهلة ، وما يفرضه العقل هو الإبتعاد قدر الإمكان ، فهذه الحرب باتت تحرق الأخضر واليابس.

 

نحن مطالبين بالحياد ، لكن البعض أعلن أنه مع أمريكا بالخير و الشر ، وهذا خطأ كارثي واستراتيجي فأمريكا لم تعد كما كانت بالسابق ، وهذه الحرب التي تشنها روسيا بعد أن تنتهي سوف يلاحظ العالم بأسره قوى جديدة تفرض نفسها ، والأضواء موجهة على الصين لما تملكه من قوة ونفوذ .

 

أما الاتحاد الأوروبي المتمثل بالقوتين العظمى فيهما بعد انسحاب بريطانيا منه وهما ألمانيا وفرنسا ، فهذا الاتحاد غارق بالمشاكل وهو لم يتعافى حتى هذه اللحظة من وباء كورونا ، وكل خططهم المستقبلية تم تأجيلها حتى إشعار آخر.

 

ما يجب أن نشغل أنفسنا فيه هو كيف نحمي أنفسنا ، فنحن أمة مستهلكة ومثقلة بجراح البطالة والأمية والفقر ، ونعاني أيضا من تأثير الربيع العربي الذي ما زال يعصف بنا ولم يهدأ ، لهذا لنترك روسيا وأمريكا والصين ومعها الدول الأوربية تفعل ما تريد، ولنبقى نحن مشغولين بهمومنا الداخلية .


أذا اعجبك المقال شارك معنا