facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    عودة موظفي القطاع العام الى عملهم بنسبة 60%   السعودية : بدء العودة إلى الأوضاع الطبيعية الخميس   سوريا تلغي الحظر وتمنع اقامة الأفراح والتعازي   إيران تعيد فتح مزارات دينية رئيسية   الكويت تستبدل الحظر الشامل بجزئي   الصحة العالمية تُحذر من "ذروة" أخرى لفيروس كورونا   إصابة خمسة أشخاص إثر حادث تصادم على طريق المطار   اضاءة خزنة البترا احتفاء بعيد الاستقلال   وفيات كورونا حول العالم تتجاوز 346 ألفا   العضايلة: في الازمات يلجأ المواطن لحضن الدولة  
ثقافة التشبيه و الوصف .. الديناصورات مثالا
التاريخ : 2013-03-24 09:45:00 | المشاهدات 26909

بقلم :

 

هوا الأردن - تختلف الأمم في ثقافاتها  ومصطلحاتها ومفرداتها  المستمدة من بيئتها  وعاداتها .  فالبومة على سبيل المثال تعتبر رمزا لسوء الطالع و الشؤم  في ثقافتنا العربية ،  لكنها بالمقابل ،  رمز حظ وبشرى خير  لبعض الثقافات الغربية ، وقس على ذلك الكثير من الأمثلة.

 

هوا الأردن -  

تعلمت في الولايات المتحدة الأمريكية  أن  أضخم المخلوقات التي  خلقها الله عز وجل  هي  الديناصورات     و الحيتان ، وقد  خلقا في نفس الحقبة الزمنية  ،  ويستعمل  وصف الأشخاص بهذين المخلوقين العظيمين  للدلالة على  الضخامة و العظمة و القوة  ،  كما وقد  درسنا  أنه من الأفضل أن  تكون حوتا  على أن تكون  ديناصورا  ،  وذلك  لليونة حركة الأول  وسرعته في الحركة  مقارنة بالثاني  البطئ والمعيق  ..

 

وكما  نستخدم  وصف بعض الأشخاص  في ثقافتنا العربية  بالجمل  ،  إشارة إلى  صبره  وجلده  ، أو ربما  لحفظه  للإساءة وعدم نسيانها  ولو بعد حين ،  يستخدم الشرق الأدنى  وصف  البعض بالتنين  دلالة على  عظمتهم  وقوتهم  المنقطعة النظير.  وهناك  من الأوصاف  التي  إتفق الشرق و الغرب على إستخدامها  ،  كالثعلب في المكر و الخبث  و  الخيل أو الحصان  في الأصالة  والنسر أو الصقر  في  حريته و تحليقه  للأعالي  ..  وهلم جرا.

 

 

مما سبق  نستنتج  أن  لكل  ثقافة دلالاتها  ،  ومسبباتها  ،  ومعناها  ..  فتوصيف  الحيتان لدى ثقافتنا العربية  يعني  القوة المالية و الجشع في جمعه  ،  لكنه لا يعني بالضرورة  نفس المعنى في التوصيف لدى ثقافة أخرى  ..  وبعض التوصيفات  لدى ثقافة معينة  ربما لا تعني أي شيء  لدى ثقافة أخرى ،  فمصطلح  "الديناصورات"  ، مثلا ،  لا وجود له  في  ثقافتنا العربية  ،  ولعلنا  لا نجده  أبدا  مستخدما  طيلة فترة تاريخنا العربي  الممتد  منذ آلاف السنين ،  بعكس  الفيل  ،  على سبيل المثال لا الحصر ،  بل وحتى  طائر العنقاء  و  البراق .

 

كنا وما زلنا  نتعلم و نعلم ،  أن من عرف لغة وثقافة قوم ، أمن شرهم  ،  وأننا  لا نستطيع  أن  نخاطب العربي  في  المغرب العربي  بقولنا  ..  الله يعطيك العافية  ..  لأننا  ببساطة  نعلم  أننا بذلك  نتمنى له الموت  ..  كما  وأننا  لا  نستطيع  مخاطبة  السيدة  المصرية  بمناداتها  بالــ  "مرا"  ..  لأنهن  يعتبرن هذه الكلمة العامية  إهانة في حقهن  ..  والأمثلة عديدة  ولا متناهية  ،  هذا فيما يتعلق  بالفروقات الواضحة  في مفرداتنا  التوصيفية  العربية  بين  شعب عربي  وآخر  ،  فما بالنا  حين  نستخدم  مصطلحات وتوصيفات  يستعملها الغرب  لدلالات معينة  مفهومة لديهم  ،  لنقوم  نحن  ،  وبكل  بساطة  ، بإسقاطها  على  ثقافتنا  و ترجمتها  بصورة مغايرة  بعيدة  عن معناها الأصلي  ..  فقط  لأن  من  ترجمها  لنا  ،  من أبناء جلدتنا  ،  قصد  سوء الترجمة  و وجهنا  إلى  فهم خبيث  لتحقيق مآربه المشبوهة. 

 

 


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق