facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    (35) مشاركا من (5) دول عربية يناقشون في عمان رؤية مستقبل المنطقة   اللوزي : لن نسمح بالمساس بتكسي المطار   أردنيون يؤدون صلاة الجمعة أمام السفارة الأمريكية في عمان رفضا لصفقة القرن   إسرائيل تقرر بناء 1900 وحدة استيطانية بالضفة الغربية   ملحس يشكو من تكرار انقطاع الكهرباء عن منطقة سد الكرامة   اقتصاديون: الصين مصدر تجاري مهم للأردن يصعب تعويضه   الأردن في المرتبة الثالثة بإنتاج طاقة الرياح   منح الطراونة جائزة جمعية برلمانات دول البحر الأبيض المتوسط   (0) دينار قيمة فاتورة استهلاك الكهرباء في السفارة اللبنانية في عمان   المصري: فلسطين يجب أن تبقى في الذاكرة ولن نقبل إلا بإعادتها  
انه عار هذا الزمان
التاريخ : Thursday/ 15-Aug-13 / 14:18:45 | المشاهدات 25056

بقلم : احمد علي القادري

انه عار هذا الزمان تابعنا ونتابع ما يجري في مصر الشقيقة من اعتداء سافر على المواطنين العزل فقد اقترف جيش مصر وجنود الداخلية مجزرة بحق الإنسان وبحق كل الأديان السماوية واغتالت بدم بارد من خرجوا يدافعون عن الشرعية التي احتصلوا عليها عبر صناديق الاقتراع , نعم أنها مجزرة ووصمة عار على كل من شارك بهذا المخطط الجبان سواء كان ذلك من المؤيدين من شعب مصر أو من حكام مصر بقيادة مجرم الانسانيه ناكث العهد والوعد الجنرال السيسي ورئيس الكمبرس عدلي منصور وفريق الوزارة التابع لنظامه القديم ووزير داخلية الدم الذي ما زال ينافق على ألامه بالكذب والبطلان ووكالات الأنباء المتأمره التي كانت تنحاز بكل جبن وإذلال إلى إظهار المتظاهرين العزل بأنهم مسلحين وتصور الأحداث بما ليست واقع , نعم كلكم شركاء بأرقة هذا الدم وهذه المجازر البشعة التي أنصفتها ولأول مرة قناة الجزيرة وكانت هي الشاهد الوحيد على إظهار الحقيقة التي لا ريب فيها , أيها الحكام أينما كنتم إن إرادة الشعب الذي ولاكم ستنتصر على الباطل ولن تذهب تلك الدماء البريئة هباء واعلموا إن الرسول الكريم (ص) قال ( وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ) واعلموا إن الشعوب لم تعد تخدع من قبل مهرجين الإعلام والقنوات الفضائية والتمثيل علينا بدس السم بالزيت حمى الله هذا الوطن قيادة وشعباً وحمى الله مصر من كل خائن


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق