facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    نتائج اجتماع 12 رئيس وزراء سابق في منزل طاهر المصري   اخلاء سبيل 3 اشخاص اوقفوا خلال اعتصام السفارة الامريكية   غوتيريس: قرار ترامب بشأن القدس يعيق فرص السلام   بالصور .. توزيع الكهرباء تنظم وقفة احتجاجية دعما للقدس   محمد بن راشد : القضية الفلسطينية هي جوهر استقرار المنطقة   البيت الابيض يأسف لرفض الفلسطينيين استقبال نائب الرئيس   القبض على شخصين خلال مداهة امنية سرقا مصاغ ذهبي ومحتويات منزل خفي الأغوار الشمالية   اختناق 3 اطفال اثر تسرب غاز في الزرقاء   وفاة عشريني إثر تناوله مادة سامة في مادبا   الجراح والقيسي يعتزمون التوجه للقضاء  
شوكولا
التاريخ : 05-08-2017 03:42:01 | المشاهدات 33826

بقلم : سعيد ذياب سليم

هوا الأردن - المدينة في الليل غيرها في النهار، تبتسم شقاوة كطفلة "تنط" الحبل، وتضحك كسيدة تتقن الحب، تجاوزت الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، ومازال الشارع مستيقظا، سيارات متلاحقة، مشاة على الرصيف، يتحلق البعض منهم حول بائع الترمس، دخلنا إلى الكافيتريا، جلسنا حول طاولة صغيرة في الطرف، نستمتع بمذاق الشوكولا الغني و جمال الليل.

 


على الطاولة المجاورة يجلس مجموعة من الرجال يتسامرون، أحدهم يتحدث عن رحلته إلى أمريكا، يتبادلون التعليقات، يتضاحكون ويبتسم لهم ليل عمّان، في الزاوية الأخرى يجلس رجل و عدد من الفتيات، يلبسن عباءات سوداء، تفوح حولهن رائحة القرنفل وعبق الصحراء ، الجو رائق، لكن الهواء ساكن لا تحركه النسمات.
يجمعنا عشق الشوكولا، التي كانت في يوم ما طعام الآلهة، حتى وطئت أقدام المستكشفين الاسبان، أرض الأمريكيتين الجنوبية والوسطى، بحثا عن الذهب، تدفعهم نشوة النصر بالسيطرة على المدن الأندلسية، فعادوا بحبوب الكاكاو من المكسيك، لتعم العالم حمى الشوكولا، وتصبح بلا منازع عقار السعادة.

 


عُرفت حبوب الكاكاو في حضارات المايا والأزتك و الإنكا، استخدمت كعملة في التبادلات التجارية، وصُنع منها مشروب ساخن مُرّ المذاق، كان يُعَدّ مشروب الطاقة لنبلاء ذلك العصر، أما نحن فعشقناها مشروبا ساخنا يجلب الدفء في الشتاء، ومثلجات ذات نكهات محلاة صيفا.

 


عندما تتذوق الشوكولا، تسمع تغريد الطيور في الغابات الموسمية، وصلوات المعابد، و أغاني الأطفال، ضحايا الآلهة، فتيات لا تتجاوز أعمارهن خمس عشرة سنة، لم يخرجن بعد من شرانق البراءة، كن يُقدن إلى القمم العالية في احتفالية تشبه الأعراس يمضغن أوراق الكاكاو، يُقَدّمن لآلهة الشمس و المطر.

 


وترى في البعيد آثار مدن اندثرت حضاراتها، وتساقطت كأوراق الخريف، لتنهض أخرى، في موجات متلاحقة، كأمواج البحر، يتحكم بها سادة العالم الجدد وأطماعهم، حيث يعيد السيف والمال توزيع السلطة وتقاسمها، ويصبح للحقيقة وجهان غريبان متنافران ، هي حكايات المدن شرقا و غربا عندما تلتقي الثقافات وتختلف، ما فتئ الزمن يعيد رواياته .

 


العتمة طائر يحوم في الأفق، يغازل أضواء المدينة، يداعب أعين السهارى، ويمسح الضيق عن الأنفس، يعد بالفجر الآتي لينير درب السماء، والذي نرقبه شوقا، ونرسل أعيننا نبحث في الأفق الغربي عن إشارات سلام.

 


دخل رجل يحمل رزما من الجوارب الرجالي، يتنقل بين المقاعد والطاولات، عارضا بضاعته. يستند على كتف الليل، فقد خذله النهار، يبحث عن مكيال من السعادة، لن يسعفه مذاق "الآيس كريم بالشوكولا"، ولا سحر الليل، ولن يسمع الحكاية، يكفيه مر عيشه.

 


عجيب أمر هذا الليل، يحتضن الغرباء، ويساهر العشاق، ويواسي الحزانى والمغلوبين على أمرهم، يغني لكل مواله، من يجلس وحيدا، أو بين أفراد عائلته أو أصدقائه، يسقينا من كأسه شرابا يدخلنا في غيبوبة الشوكولا ، حيث لا تخفي حلواه مرارته، يقتطع لنا وقتا من وقته، يشحن فيه بطاريات السعادة، لنستمر، و نعاود المحاولة مع الحياة. تعالوا نتذوق الليل في كؤوسنا، مجتمعين أو فرادى، فالليل لن يتركنا بل سيسعدنا برفقته.
سعيد ذياب سليم


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق