facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    بيان للحوثيين: علي عبد الله صالح غدرنا   الأمم المتحدة: 30 ألف مدني محاصرون بسبب معارك تلعفر   رئيس فنزويلا يطلب مساعدة الفاتيكان لصد التهديد الأميركي   6 قتلى في هجوم لبوكو حرام بشمال شرق نيجيريا   مصير الأسد يُفشل اجتماعات المعارضة السورية   الريادي العالمي جينيس يطلع على تجربة "تطوير الأعمال"   ذنيبات: الحكومة لم تصرف النظر عن الشراكة في ‘‘الألياف الضوئية‘‘   فاتورة النفط ترتفع 21 % في النصف الأول من 2017   مصدر: وزارت (الداخلية والنقل والسياحة) ترفض انشاء شركة حج.. وقرارات الوزير "رعناء"   لا زيادة على رسوم الخروج للمسافرين الى الاردن من مطار بيروت  
أعمق من زيارة !
التاريخ : 08-08-2017 09:00:27 | المشاهدات 15801

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى رام الله ، ومباحثاته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس سبقتها ورافقتها تحليلات سياسية وإعلامية متعددة في فهمها ونواياها تجاه  تفسير التوقيت والأهداف والأبعاد ، والقضايا التي سيتم بحثها ، وقد تقترب تلك التحليلات أو تبتعد عن المعنى الحقيقي والمنطقي للزيارة والمباحثات التي تأتي في ظروف إقليمية معقدة للغاية ، وتطورات خطيرة على خلفية ما وقع الشهر الماضي في المسجد الأقصى ، وفي السفارة الإسرائيلية في عمان .

التوقيت مرتبط حتما بمجمل التطورات في المنطقة ، وإمكانية التباحث حولها ممكنة من خلال المبعوثين ، أو الاتصالات الهاتفية ، أو هنا في عمان ، لكن الذهاب إلى رام الله يعني الكثير ، ويحمل من المعاني ما هو أعمق من مجرد التشاور حول المشكلات الراهنة إلى الخط الواصل بين عمان التي تعتبر القضية الفلسطينية قضيتها الأولى ، ورام الله التي تتشكل فيها نواة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف .

وقد يقول قائل هل توجد فرصة لقيام هذه الدولة على الأرض الفلسطينية وفي هذا الوقت الذي يواجه فيه العالم العربي أسوأ ما حدث له منذ الحرب العالمية الثانية ، وتكون عاصمتها القدس أيضا ؟ والجواب ليس عندي ولا عند غيري في هذه الحقبة الزمنية ، ولكن إذا كان الهدف من كل ما يجري هو القضاء على هذا الهدف المشروع فإن التذكير بأن رام الله هي المقر المؤقت للدولة الفلسطينية من شأنه أن يعيد للقضية مكانتها بعد أن تراجعت إلى أسفل سلم الأولويات العربية والدولية نتيجة الوضع الإقليمي القائم على مدى الخمس سنوات الماضية .

نقطتان مهمتان في هذا السياق ، الأولى هي أن الأردن يواصل دوره رغم صعوبة ووعورة الطريق نحو حل القضية الفلسطينية ، وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ، وهو ما عبر عنه جلالة الملك حين أوضح أن الأردن يواصل دوره التاريخي والسياسي والقانوني للحفاظ على المقدسات ، وعلى الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني .

والنقطة الثانية هي أن التنسيق الأردني الفلسطيني ينطوي في هذه المرحلة بالذات على أهمية فائقة ، وذلك على خلفية محاولات ترمي إلى تحويل قضية الشعب الفلسطيني إلى مشكلة فلسطينية - فلسطينية ، وما قد يترتب على ذلك من اجتذاب تجاه الصراعات والتوازنات الإقليمية على حساب مشروعية القضية الفلسطينية التي ما تزال قضية مرتبطة بالشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي ، والجمعية العامة للأمم المتحدة ، وحتى مرجعيات عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية المعطلة !

زيارة زعيم عربي هو الأكثر تحملا لأعباء تلك القضية ، وفي هذا الوقت بالذات تؤكد أن الطريق من عمان إلى رام الله وبالعكس ستظل مفتوحة حتى في أصعب الظروف ، كما أن الزيارة في بعدها السياسي تأكيد على شرعية السلطة الوطنية الفلسطينية ، وفي بعدها المعنوي دعم قوي لصمود الشعب الفلسطيني .

هوا الأردن -  

[email protected]

www.yacoubnasereddin.com

 


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق