facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    بالأسماء .. تنقلات إدارية في الصحة   الرزاز يوعز باعتماد البطاقة التعريفية لابناء الاردنيات كوثيقة رسمية   الطراونة يترأس الجلسات الختامية للمؤتمر الدولي للسلام بتونس   جامعة الشرق الأوسط تشارك في حفل "الدوايمة" لتكريم طلبة الثانوية العامة   إنهاء طرح عطاءات أدوية بقيمة 86 مليون دينار   المياه تقيم لقاء تحاوري حول الحصاد المائي في الطفيله   الرزاز: من الصعب دعم الشركات الناشئة التي يزيد رأس مالها عن (200) ألف دينار   سوسة النخيل تصيب 800 شجرة في الاغوار الشمالية   الاشغال الشاقة لقاتل شقيقته "بداعي الشرف" في الحمة السورية   روسيا تحمل اسرائيل كامل المسؤولية عن اسقاط الطائرة "إيل 20"  
دوده من عوده
التاريخ : 20-11-2017 11:19:54 | المشاهدات 160886

بقلم : هيا عاشور

هوا الأردن - مشهد كنتُ وانا طفلة اسمعه بين احتداد نقاشٍ في جلسات الكبار من الأهل وأصدقاءهم، ليتكرر هذه الأيام متجدداً على مسرح صفحات التواصل الاجتماعي الالكترونية ، ومع اننا نستخدم اخر ما توصل له العلم من أدوات الا انني أرى على هذه الصفحات اجترار لكلمات ومصطلحات فقدت معناها وما عادت بوقعها في هذا الزمان (مؤامرة ).

ولو تمحصنا في معنى هذه الكلمة لوجدناها بكل تأكيد مفرغة من مضمونها اذا ما تم ربط المعنى بالوضع والحال .فحال الماضي ليس كحال اليوم ، فقد ما كان يسمى بدول الطوق هي اليوم دول السفارات واُخرى دول النزاعات . 
وفي نفس السياق دول الدعم هي اليوم دول رفيق الخصم ومنظمة التحرير هي اليوم ليست سوى حارسٌ في الداخل على كل مقيد وأسير .
وعودة على مصطلح المؤامرة ولا يكون التأمر الا على غير المقدور عليه، حيث لا يمكن مواجهته.

فأين الامس من اليوم ؟ منارات العلوم هي عصابات وتعصَّب وخصوم ، والطب والعلاج غلاء مسموم.

والمريض مع الطبيب مغروم . والمقدرات تلاشت بيد قريب وغريب من دولٍ لا يهمها سوى نهب كل الخيرات لتحقيق ربح معلوم ، وأخيرا موازنة يفوق سداد دينها كبئر مخروم .وليس لها من مصدرٍ سوى من جيب مواطن مكلوم.

فعن أي بعد ذلك بحاجة لمؤامرة على شجرة تأكلت من كثر الهموم. 

كفانا نلوم الآخر بإخفاقاتنا ونردد كلماتٍ ومصطلحات تُوقف الفكر والعزيمة فينا ، فلكل كينونة قوة وضعف ، ويحيطها من حولها فُرصٌ وتهديدات ، وكل ما نحتاجه لا لوم على الغير، وإنما ادارة استراتيجية بأهداف موضوعية وبرؤية محققة.

أين الماضي المقدام بالخطط الخمسية والعشرية والتي حققت قيادة لهذا البلد؟ 

يقابلها اليوم دوائر ومؤسسات ووزارات تخطيط واستثمار وتنمية أرجعتنا فكرا وعلما واقتصادا وسياسة .


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق