facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    نتائج اجتماع 12 رئيس وزراء سابق في منزل طاهر المصري   اخلاء سبيل 3 اشخاص اوقفوا خلال اعتصام السفارة الامريكية   غوتيريس: قرار ترامب بشأن القدس يعيق فرص السلام   بالصور .. توزيع الكهرباء تنظم وقفة احتجاجية دعما للقدس   محمد بن راشد : القضية الفلسطينية هي جوهر استقرار المنطقة   البيت الابيض يأسف لرفض الفلسطينيين استقبال نائب الرئيس   القبض على شخصين خلال مداهة امنية سرقا مصاغ ذهبي ومحتويات منزل خفي الأغوار الشمالية   اختناق 3 اطفال اثر تسرب غاز في الزرقاء   وفاة عشريني إثر تناوله مادة سامة في مادبا   الجراح والقيسي يعتزمون التوجه للقضاء  
أيام فى عمّان!
التاريخ : 20-11-2017 11:24:18 | المشاهدات 78620

بقلم : سليمان جودة

هوا الأردن - دعتنى جامعة اليرموك الأردنية إلى مؤتمر كلية الإعلام الثالث، الذى ناقش هذا العام، تحولات السياسة فى المنطقة، منذ عرفنا ما صار يُعرف بالربيع العربى إلى الآن، وعلاقة الإعلام بها!

ورغم أن الجامعة تقع فى محافظة إربد، التى تبعد عن العاصمة عمان، ساعة ونصف الساعة بالسيارة، إلا أنك تشعر وأنت تتجول فى داخلها، ثم وأنت تسمع نقاشات طلابها وأساتذتها، أنها قادرة على منافسة جامعات العاصمة، وأكثر.. وهى على كل حال جامعة ذات اسم بين الجامعات العربية، لا الأردنية وحدها!

والحقيقة أن قضية التعليم فى الأردن، تحتل أولوية متقدمة جداً بين أولويات الملك عبدالله الثانى، عاهل الأردن، الذى أخذها عن والده الملك حسين يرحمه الله، وقد كان من جانبه يدرك أن الأمم لا تنهض إلا إذا كان التعليم على رأس أولويات صانع القرار فيها، فراح يطبق ما يؤمن به فى هذا الاتجاه، بشكل مباشر، إلى أن أصبح التعليم فى بلده فى مستوى متميز، قياساً على التعليم الذى تقدمه دول عربية كثيرة لطلابها!

وإذا أردنا دليلاً حياً على ما أقوله، فليس علينا إلا أن نقرأ تصريحاً لفلاديمير فورونكوف، مدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، الذى كان فى زيارة إلى الأردن، صباح الخميس الماضى!

ماذا قال الرجل.. وأين بالضبط قال؟!

قال إن المستوى التعليمى الذى يتميز به الأردن، نأى به عن صراعات المنطقة!.. أما أين قال ذلك، ففى أثناء لقاء له مع الدكتور عزمى محافظة، رئيس الجامعة الأردنية!

وعندما يتوجه مسؤول دولى مثله، إلى لقاء مع رئيس الجامعة الأم هناك، فليس من أجل مجرد لقاء عابر، تعقبه صورة تنشرها الصحافة والتليفزيون، وإنما من أجل أن يرى تطبيقاً على الأرض لما عاش يفهمه هو وغيره، فى دول الغرب كلها!

ولا أعتقد أن كلام مسؤول الأمم المتحدة سيختلف، لو أنه زار اليرموك، والتقى مع رئيسها الدكتور رفعت الفاعورى، وعميد الإعلام بها، الدكتور على نجادات، ونائبه الدكتور خلف الطاهات!

فما يفهمه هو وغيره، أن التعليم المتطور الذى تقدمه دول كثيرة لأبنائها، لا يكون لمجرد تخريج طالب عصرى قادر على أن ينافس فى سوق العمل، وإنما من أجل بناء قدر من الوعى يستطيع به المواطن المتعلم، أن يواجه كل أفكار التطرف، وأن يكون بمنأى عن الوقوع فى فخاخها المنصوبة على قارعة الطريق فى هذا العصر!

وعندما تتطلع إلى الخريطة، سوف تجد أن الأردن يجاور العراق من ناحية الشرق، وسوريا من الشمال، وسوف تجد أنه على رمية حجر من لبنان.. وقد كان وقوعه على حدود مباشرة مع العراق وسوريا، معاً، وبكل ما دار فيهما ولا يزال يدور، كافياً لأن يجعله ساحة خلفية، وواسعة، لحروب وصراعات البلدين التى أنهكتهما!

لم يحدث شىء من هذا، بفضل الله، ثم بفضل ما أشار إليه فلاديمير فورونكوف، واضعاً يده بدقة على الأثر البعيد الباقى للتعليم الجيد فى أى بلد!

التعليم الجيد حمى الأردن من شرور كثيرة.. وسوف يحميه!. المصري اليوم


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق