facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    58 طلبا للحصول على الجنسية والإقامة الدائمة   الرزاز : نظام لمزاولة مهنة التعليم قريبا   8 مليارات دينار نمو موجودات "صندوق الضمان"   شركة التكسي المميز توضح حقيقة استئناف قرار وقف تطبيقات النقل   الحاقات ضباط في الأمن الوقائي   وقف قرار حظر تطبيقات النقل الذكية بسبب استئنافه   قائمة التوافق النقابي والمهني تكتسح هيئة المكاتب الهندسية   الطويسي: ربط قبول "التوجيهي" المهني بتخصصات محددة بالجامعات   الشواربة يؤكد جاهزية الحدائق والمتنزهات لاستقبال المواطنين   الأردن الخامس عربيا في الاقتصاد والـ 62 بمؤشر المعرفة عالمياً  
متحدون في مواجهة التحدي
التاريخ : 26-12-2017 12:07:48 | المشاهدات 99280

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

كم هو عظيم هذا الشعب الأردني، وكم هو أصيل يعلو على الصغائر، ويرتقى إلى ما هو أبعد وأرفع من متطلبات حياة إن لم تكن الكرامة عنوانها، والصبر جهادها، والايمان غايتها، ينسى أي شيء، ولا ينسى القدس ومقدساتها، وهو يعلم أن الرسول العربي الهاشمي محمد صلى الله عليه وسلم قد عبر سماءهم إلى مسراه ومعراجه، وأن ظله الظليل في المساحة التى بارك الله حولها يمتد إلى ربوعه الطيبة، وثراه الطاهر طهر دم الأنبياء والصحابة والشهداء.

 

وحدها المظاهرات والتظاهرات في الأردن وفلسطين تتجاوز منطق الاحتجاج إلى منطق الرسالة لمن لا يعرف التاريخ، أو يتجاهله، ولا يستخلص العبر والدروس من حتمية انكسار عنجهية القوة والطغيان أمام الحق والإيمان، هنا تسقط نظرية توازن القوى، ليحل محلها توازن الإرادة والصمود.

 

ليست العاطفة هي التي تملي كلاما من هذا النوع، ولكنه الواقع، بل التفكير الإستراتيجي الذي يرتكز على عناصر القوة الكامنة، المتشكلة من التاريخ والجغرافيا والسكان وثقافتهم، وكل هذه العناصر كامنة فينا، نرى آثار كل الحضارات التي مرت من هنا، ونسكن الربوع، وكل ركن فيها شاهد على انتصارنا، وفي وجدان كل أردني هوية وطنية قومية إنسانية عز نظيرها!

 

وأي دليل أقوى من قدر يربط القدس ومقدساتها بملك هاشمي، تصطف به ومعه أمة لا تبادل كرامتها ومجد تاريخها، وصبر حاضرها وأمل مستقبلها، بإغراءات دنيوية واهية، ولا تحفل بتهديد أو وعيد، تدرك أن ما هي مدعوة للتنازل عنه هو ملك لله وحده، وهي مؤتمنة عليه، دونه النفس والنفيس.

 

هنا يكمن السر الذي يبدد المفاجأة عند أولئك الذين لا يعرفون أن الأردن وحدة واحدة حين يتعلق الأمر بقضايا الأمة ومصيرها، فلا موقف رسمي وآخر شعبي، ولكنه موقف أردني هاشمي مبني على عهد النبي وآله وصحبه الكرام، وهم على موعد معه آناء الليل وأطراف النهار، فهل بعد ذلك من تراخ أو وهن وتسليم؟

 

هناك في القدس وفي الحرم الشريف مرابطون مدافعون، هم أبناء الأسرة الأردنية الفلسطينية الواحدة، انظروا إلى أولئك الذين يديرون الأوقاف الإسلامية، وشؤون الحرم القدسي الشريف يخدمونه ويحرسونه ويقيمون فيه، وقولوا لنا من هم هؤلاء؟ غير أنهم جنود تلك الأرض المباركة، الممتدة على ضفتي النهر المقدس؟

 

على هذا الأساس تعالوا نقيم موقفنا متحدين في مواجهة التحدي، فالتحدي كبير وخطير! 

[email protected]

www.yacoubnasereddin.com


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق