facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    انتهاء فترة التعليق على مسودة مشروع قانون ضريبة الدخل   هيئة تنظيم الاتصالات تضبط (46) ألف شريحة اتصالات مخالفة   خدام : الحكومة وضعت شروطا تعجيزية تمنع المزارعين من استقدام عمال وافدين   18 مرشحاً لرئاسة العراق   الحكومة تدين عملية داعش الإرهابية بالأهواز   المعشر: سنأخذ بالملاحظات في النسخة المعدلة لقانون الضريبة   الصفدي يشارك باجتماع تشاوري مع نظرائه في السعودية والامارات والبحرين ومصر   الملك يؤكد الحرص على توسيع التعاون بين الأردن والإمارات   اعلان نتائج إساءة الاختيار في الجامعات - رابط   الملك لـ بومبيو: حل الدولتين هو السبيل الوحيد للسلام  
تحليلات أردنية!
التاريخ : 08-03-2018 09:21:07 | المشاهدات 7974

بقلم : محمد يونس العبادي

هوا الأردن - تنبري بعض التحليلات الصحفية إلى المبالغة في تصوير دور الأردن بالضعف، وتحاول – والقصد التحليلات – أن تصور دور الأردن وكأنه تابع ويسير في محاور باحثاً عن مصلحته. 

مع تقديرنا لكثير من المحللين أو الصحفيين، إلا أننا نلحظ أن الأمية التاريخية تغلب على بعضهم، ويلجأون إلى عناوين فضفاضةٍ أو معرفةٍ مجتزأة، دون أن يتبينوا الحقائق ويقفوا عليها. 

قرأت مؤخراً تحليلاً لصحفية أردنية في صحيفة عربية، وحاولت فكفكة النص الذي كتب بنفسٍ تاريخي، وفهم المقاربات التي تحاول استنتاجها ، فلم أفلح ، ففي كل مرةٍ كان النص يوصلني إلى ذات النتيجة ، ان الكاتبة تريد أن تضع الأردن في محورٍ مقابل آخر. 

وفي مادتها منزوعة الحيادية، استلهمت من التاريخ الحديث والمعاصر اسقاطات بينها الثورة العربية الكبرى ، إلغاء الخلافة، الصراع العربي التركي الذي نشب مطلع القرن الماضي، وصولاً إلى إيمانها بأن الأردن يتبع في سياساته مصالحه فقط دون أن يقدر الموقف. 

وفي هذا الفضاء العربي المتاح لها النشر فيه ، يُصور بلد كالأردن له مواقفه وثقله التاريخي والسياسي على أنه بلدٌ واهن، برغم أن الحقائق عكس على ذلك إقليمياً، وحتى التاريخ إن أستنطق بفصوله المعاصرة لا ينبأ عن ذلك. 

فالأردن قويٌ ومر بمراحل عبر تاريخه تلت الثورة العربية الكبرى، إذ يبدو أن كثيراً من الأقلام الشابة لا تقرأ تاريخ بلدها كما يجب، فالأردن مر بأصعب مما يمر به الإقليم حالياً من ظروف ملتهبة، والأردن ولد وسوريا مقسمة،والأردن ولد ودولٍ لم تتشكل بعد على هيأتها الحالية، والأردن عاصر زمن المحاور ووصل إلى مرحلة تواطؤ فيها عليه القريب والبعيد، والأردن عاد إليه كثيرون مما نعتوه بالوهن، مستظلين بقوته. 

والأردن صحيح يتبع مصالحه وهذا حق له – لا عليه – ولا أعلم وأنا أطالع كثيراً من المواد الصحفية لماذا يصور هذا الحق لهذا البلد بأنه ضعفٌ بل هو حق لدولة صنعت حالة من الإستقرار في اقليم مضطرب، وتجاوزت على شح حال إمكانياتها مفهوم الدولة الضعيفة إلى القوية. 

والأردن في سياسته الخارجية اليوم لا يقاس وفق الدول الأخرى المجاورة، فالمتأمل يدرك أنها سياسة توازنٍ جامعٍ ، وقد أصر عليها الأردن متجاوزاً محاولات كثيرة لفرض موقف عليه، وهذه قوة دولة ووطن لا ضعف.

نهاية القول: أحوج ما يكون كتاب كثر خرجوا من بين ظهرانينا إلى قراءة أكثر وتثقيف أكثر على الأقل بتاريخ بلدهم علهم يحاججوا له لا عليه !


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق