facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    الخوالده: شواهد ودلالات عن "إلغاء مؤسسات"   ارتفاع الدخل السياحي 4ر9% لنهاية تشرين الأول   قاضي القضاة يؤدي اليمين القانونية   الملك وولي العهد يتلقيان برقيات بذكرى ميلاد المغفور له الملك الحسين   طقس العرب: استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي الجمعة والسبت وتحذير من الرحلات   بدء تقديم طلبات الاستفادة من المنح الدراسية المقدمة من الجمهورية الهنغارية   براءة حدث من جرم هتك عرض شقيقته في محافظة اربد   ابرز النتائج للقاء الذي جمع الطراونة والرزاز بحضور رؤساء اللجان النيابية   الصين بدأت رسميا العمل باتصالات الجيل السادس   الأردنيون يحيون اليوم ذكرى ميلاد الملك الحسين بن طلال  
%5.1 نسبة الأمّية العام الماضي
التاريخ : 09-09-2019 08:31:35 | المشاهدات 17073

قالت وزارة التربية والتعليم بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية الذي يصادف في الثامن من شهر أيلول (سبتمبر) كل عام، "إن الأردن أدرك منذ عقود خلت خطورة الأمية، وما تسببه من عقبات أمام برامج التنمية المستدامة، فعملت الوزارة على فتح مراكز لتعليم الكبار ومحو الأمية وتوسعت فيها حتى شملت جميع أرجاء المملكة، وذلك لتوفير الفرص التعليمية للمواطنين الذين حالت ظروفهم دون مواصلة تعلمهم، وهم في سن التعليم المدرسي وأصبحوا يشكلون عائقا أمام برامج التنمية رغم رغبتهم بمواصلة التعلم”.
 
 
وأكدت الوزارة في بيان صحفي أمس، سعيها لتقديم كل مستلزمات الدراسة للدارسين مجانا، حيث بلغ عدد مراكز تعليم الكبار ومحو الأمية التي تم افتتاحها للعام الدراسي الماضي 145 مركزاً بواقع 125 مركزاً للإناث و20 مركزاً للذكور، التحق بها 1956 دارساً ودارسة بواقع 1650 من الاناث و306 من الذكور.
 
 
وبيّنت الوزارة أن نسبة الأمية في الأردن انخفضت حتى نهاية العام الماضي إلـى 5.1%، بحسب إحصائيات دائرة الإحصاءات العامة، وذلك نتيجة للخطط الإجرائية بعيدة المدى التي نفذتها وتنفذها، مؤكدة سعيها المواصلة لتخفيض النسبة سنويا.
 
 
كما كدت إدراكها لمخاطر مشكلة التسرب، وما تعكسه من إفرازات سلبية تسهم في رفد الأمية وتغذيتها.
 
 
وقالت الوزارة، "انطلاقا من أهمية تحقيق مبدأ التعليم للجميع، فإننا نعمل على تنفيذ برنامج تعزيز الثقافة للمتسربين، إذ تم افتتاح 218 مركزاً لتعزيز الثقافة للمتسربين، التحق فيها نحو 6000 دارس ودارسة”.
 
 
ودعت الوزارة كل من لم يلتحق بالمدرسة بسبب ظروفه الاجتماعية أو الاقتصادية للالتحاق بالبرامج المختلفة التي تقدمها في مجال التعليم غير النظامي كل حسب البرنامج المناسب له.
 
 
وقالت، "إن كل من لم يسعفه الحظ بالالتحاق بالمدرسة يمكنه الالتحاق بمراكز تعليم الكبار ومحو الأمية، فيما يستطيع الطلبة الذين تركوا المدرسة لأسباب متعددة خارجة عن إرادتهم، الالتحاق بمراكز تعزيز الثقافة للمتسربين أو مراكز برنامج التعليم الاستدراكي أو إكمال دراستهم عن طريق برنامج الدراسات المنزلية، وكذلك برنامج الدراسات المسائية”.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق