facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    إغلاق محكمة عين الباشا الشرعية لإصابة احد موظفيها بكورونا   مستشفى الكندي يوفر خدمة طوارئ طب الأسنان   الأردن والعراق يوقعان عقد ربط شبكة الكهرباء   التربية: لا نية لتأجيل امتحانات برنامج الثقافة العامة البريطانية   كفرنجة .. إغلاق مدرسة للبنين بعد إصابة احد طلبتها بكورونا   الاغوار الشمالية : اغلاق قسم العناية الحثيثة بمستشفى ابو عبيدة الجراح اثر إصابة مريض بكورونا   تسجيل 8 إصابات جديدة بكورونا في قضاء ايل بمحافظة معان   جرش: 7 اصابات جديدة بكورونا وتحويل مدرسة ثانوية للتعليم الالكتروني   الشواربة: تزايد اصابات كورونا في دوائر الأمانة وتفعيل خطة الطوارئ   عبيدات ينصح الأردنيين بأخذ مطعوم الإنفلونزا الموسمية بأقرب وقت ممكن  
طبيب لكل 400 شخص في الأردن
التاريخ : 03-09-2020 01:03:23 | المشاهدات 5789

هوا الأردن - كشفت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن"، عن تقرير يفيد بأن كل 400 شخص في الأردن يتلقون العلاج من قبل طبيب أو طبيبة.



ووفق التقرير السنوي لعام 2019 والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة، فقد وصل عدد الأطباء المسجلين في النقابة لنهاية العام بحدود 26194 طبيباً شكلت النساء ما نسبته 20.2% وبعدد 5297 طبيبة.



وقالت "تضامن" إنه لا وجود للطبيبات في تخصصين من التخصصات الطبية المختلفة وهما جراحة الإعصاب وجراحة القلب، فيما كان وجودهن في تخصصات أخرى متدني بشكل كبير كالعظام (طبيبتان)، والمسالك البولية والصدرية (3 طبيبات لكل منها)، والطب الشرعي (4 طبيبات)، والتجميل (5 طبيبات)، ومرض الأعصاب والنفسية وأمراض القلب (9 طبيبات لكل منهم)، والطب الطبيعي (11 طبيبة)، والجهاز الهضمي (12 طبيبة)، والمختبرات (18 طبيبة)، والجراحة العامة (36 طبيبة)، وأذن وأنف وحنجرة (36 طبيبة)، والتخدير والإنعاش (53 طبيبة)، وأشعة تشخيصية (88 طبيبة).



أما التخصصات التي زاد فيها عدد الطبيبات عن مائة طبيبة فكانت كالتالي: الطب العام (3554 طبيبة) وبنسبة 67.1% من مجموع الطبيبات، والنسائية والتوليد (464 طبيبة)، والأطفال (321 طبيبة)، والباطنية (135 طبيبة)، والعيون (105 طبيبات)، وطب الأسرة (133 طبيبة)، وتخصصات أخرى (169 طبيبة).



وأضافت "تضامن" أن هنالك أسباباً وراء إحجام النساء عن دراسة بعض التخصصات الطبية، حيث تواجه النساء تحديات ومعيقات خلال دراسة الطب وقبل التخصص من قبل الأهل والمجتمع، وحتى من قبل زملاء الجامعة أو أعضاء هيئة التدريس، تصب في مجملها بأن هذه التخصصات هي للرجال فقط وأن المرأة لا يمكنها العمل أو حتى المنافسة، والأهم من ذلك هو إقناعهن بأن المرضى لن يتقبلوا فكرة إجراء عمليات جراحية لهم من قبل النساء.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليق

instagram takipci satin alma sitesi antalyahaber shell downlaod oyun forumu