facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    بيان للحوثيين: علي عبد الله صالح غدرنا   الأمم المتحدة: 30 ألف مدني محاصرون بسبب معارك تلعفر   رئيس فنزويلا يطلب مساعدة الفاتيكان لصد التهديد الأميركي   6 قتلى في هجوم لبوكو حرام بشمال شرق نيجيريا   مصير الأسد يُفشل اجتماعات المعارضة السورية   الريادي العالمي جينيس يطلع على تجربة "تطوير الأعمال"   ذنيبات: الحكومة لم تصرف النظر عن الشراكة في ‘‘الألياف الضوئية‘‘   فاتورة النفط ترتفع 21 % في النصف الأول من 2017   مصدر: وزارت (الداخلية والنقل والسياحة) ترفض انشاء شركة حج.. وقرارات الوزير "رعناء"   لا زيادة على رسوم الخروج للمسافرين الى الاردن من مطار بيروت  
مدرسة خاصة :"خداع بصري وتلاعب بالترتيب" من يفتح الملف
التاريخ : 10-08-2017 04:50:08 | المشاهدات 23858

مدرسة خاصة حديثة المولد بعد أن جاءها مخاض الولادة المبكره بطريقة التقسيط على دوار وبشكل مخالف للقانون في احدى مناطق عمان الغربية الراقية .

 

هذه المدرسة والتي تملأ اعلاناتها المخالفة للقانون كل الشوارع والأرصفه باعتبارها اخر منتج يحمل موضة الصيف في شوارع الوكالات والتصفيات .

 

المدرسة تحمل اسم اصحابها وهي مخالفة كبيرة وفادحة ولا نعلم كيف سمحت وزارة التربية والتعليم ان تسمي مدرسة خاصة باسم عائلة صاحبها ، ليس هذا فحسب فالمدرسة مملوكة لمن يدفع أو يدخر على طريقة البورصات العالمية .. ادفع واحصل على فائدة مفترضه ومقطوعة مسبقا بطريقة تخالف كل أسس الاستثمار التي أكل المواطن منها الطعم منذ البورصات العالمية ومرورا بالبيع الآجل فالشركة المستثمرة لهذه المدارس تعرف من أين يؤكل الكتف لا بل اكلت الكتف والرقبة متخفية بعباءة شخصية سياسية تربوية من العيار الثقيل تحمل سجلا محترما ووطنيا كبيرا ، لتبدأ مشوار توزيع الادوار وربما تقاسم الوظائف!

 

 

فالادارة التربوية تجذب كالمغناطيس ، والادارة الاستثمارية تجذب الأرض والعوائد ، لتبدأ رحلة اصطياد الزبائن في المدرسة المخالفة لكل شروط الترخيص فالسجل التجاري يؤكد أن رأس المال لا يكفي لبناء كشك ولم الأموال من الناس يتم عن طريق المزاد الإلكتروني والترخيص يكسر أمام مقر المدرسة الواقعة على دوار يدور ويدور .

 

 

إدارة المدرسة ترفع شعار انها الأفضل والأجمل في العالم والشرق الأوسط وتصنف نفسها بأنها ليس الأولى في الاردن بل في الشرق الأوسط ، علما أن لا ملاعب لديها ولا مختبرات ولا باصات فلماذا هذا الخداع البصري والتسويقي الأسود .. نأمل من وزارة التربية والتعليم فتح ملف التراخيص والاستثمار بهذه المدارس لعل المواطن يعلم لماذا وصلت الأمور الى هذا الدرك ومحاسبة كل ذي علاقة .


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق