facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    انخفاض أسعار المستهلك في ايلول 0.3 %   المشاقبة يؤكد حرص صندوق المعونة على التواصل مع المواطنين   الرزاز يلتقي رئيس شركة كوريا للطاقة الكهربائية   مدير عام الإذاعة والتلفزيون يبحث التعاون الثنائي مع نقيب مقاولي الإنشاءات الأردنيين   مدير الأمن العام يلتقي القائم بأعمال السفير الأمريكي   الأمير الحسن يرعى إطلاق نتائج التحليل المتكامل للسياق   الزراعة: لم نقدر أسعار زيت الزيتون بعد   الخارجية تتحقق من معلومات حول العثور على "ورد" في مصر   "الشرق الأوسط" تنظم زيارة الى مدارس ريتال الدولية   جامعة الشرق الأوسط تنظم لقاءات حول معايير ضمان الجودة  
تواصل الاشتباه بحالات تسمم في جرش.. واستياء من محاولات تحميل مطعم ومخبز المسؤولية
التاريخ : 28-08-2019 01:12:37 | المشاهدات 1676

هوا الأردن - تواصل اسعاف ونقل حالات الاصابة بالتسمم في بلدة ريمون بمحافظة جرش لليوم الثالث على التوالي، وسط تبادل للاتهامات بين الأهالي والجهات الرسمية حول مصدر وسبب التسمم، فيما قالت مصادر أهلية إن عدد الحالات المصابة بالتسمم بلغت نحو (100) مواطن.

واستهجن مواطنون قيام الأجهزة الأمنية باغلاق مخبز ومطعم، معتبرين إياها محاولة للتنصل من المسؤولية وتبرئة سلطة المياه وباقي الأجهزة الرسمية، خاصة وأن العديد من المصابين ليسوا من زبائن لا المخبز ولا المطعم، كما أن عددا كبيرا من زبائن المخبز والمطعم لم يُصابوا بأي أذى.

وقال المواطن سليمان الزيادنة إنه كان أول من نقل زوجته وأطفاله الأربعة إلى المستشفى بعد ظهور أعراض تسمم عليهم، مؤكدا على أنه لم يقم بالشراء من ذلك المطعم والمخبز الذين جرى اغلاقهما.

وأضاف الزيادنة إنه وبعد ظهور عدد كبير من الحالات المشابهة والتي أدخلت المستشفى، تم ابلاغ وزارتي الصحة والمياه، حيث تفاجأ بعدم حضور أي فريق إلى منزله لأخذ عينات من خزانات المياه، مشيرا إلى أنه ما زال يحتفظ بكمية من المياه التي تم ضخها قبل حدوث حالات التسمم لأطفاله بليلة واحدة، حيث رفض طلب جهات رسميةبتفريغ خزانات المياه العائده له مقابل تزويده بـ "تنك ماء" مجانا.

ولفت إلىأن السلطة قامت بضخ المياه بقوة وفي موعد غير معتاد، حيث استمر الضخّ أربعة أيام قبل تحويل عائلته إلى المستشفى بعد آخر أيام ضخّ المياه.

وقال المواطن خالد الريموني -أحد سكان البلدة- إن عملية اغلاق المطعم والمخبز كانت مجحفة بحقّ أصحاب المحال، خاصة أنها تمت قبل اعلان نتائج التحاليل التي أجرتها وزارة الصحة.

ولفت الريموني إلى أن وفدا من وجهاء البلدة زاروا محافظ جرش مستهجنين عملية الاغلاق قبل صدور النتائج، لافتين إلى أنهم يعيشون في بلدة عشائرية، وفي حال حدوث أي مضاعفات للتسمم أو تطور الحالة إلى ما لا يُحمد عقباه فإن أصحاب المحال المغلقة قد يصبحوا في خطر.

ومن جانبه، قال صاحب المطعم المُغلق، رائد أبو زيد،إن قرار الاغلاق كان غير منصف وبدا كأن الحكومة تبحث عن كبش فداء لاخفاء تقصيرها واستهتارها بأرواح المواطنين، خاصة بعدما جاء على لسان محافظ جرش بأن الاغلاق كان اجراء احترازيا وأن نتائج الفحص لم تظهر بعد، بالرغم من اعلان وزارة الصحة أن نتائج الفحوصات أظهرت أن المطعم والمخبز هما سبب حالات التسمم.

واستهجن أبو زيد عدم خروج أي من المسؤولين الرسميين للحديث بكلّ شفافية مع مواطنيها بالرغم من عدد حالات التسمم الكثيرة، مطالبا بتفريغ خزانات المياه وتعقيمها وتقديم الرعاية الطبية اللازمة للمصابين واحتواء الحالات التي قد تصل الى المتشفى جراء استخدام المياه الملوثة ودرء الخطر وتجنب ما لا يحمد عقباه.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق