facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    إسرائيل تنفي تهديد الأردن بقطع المياه عنها   السفير التركي في الأردن يحاضر في منتدى الفكر العربي   شركة الكهرباء الأردنية تطلب رد دعوى فرق أسعار الوقود   القبض على سارق 20 ألف دينار من أحد المحال التجارية في إربد   لجنة نقابية لمتابعة مطالب العاملين في القطاع العام   وكلاء السياحة والسفر يلوحون بوقفات احتجاجية   الحكومة ترفض تهديدات وزير إسرائيلي بتقليص حصة الأردن المائية   %80 إعفاءات سورية للبضائع الأردنية المصدرة عبر "طرطوس"   أحزاب: قرار إنهاء تأجير الباقورة والغمر يحقق طموحات الأردنيين   شكاوى من تسبب البنزين بتلف بواجي المركبات  
نقابة "الحلي والمجوهرات" تحذر الملقي
التاريخ : 21-10-2017 01:00:23 | المشاهدات 6420

حذرت نقابة "الحلي والمجوهرات"، من إلغاء الحكومة للإعفاء من ضريبة المبيعات، الممنوح للذهب والمجوهرات الأخرى، باعتبارها "احتياطا استراتيجيا للأردن"، حسب أمين سر النقابة، ربحي علان.
 
 
وقال علان إن نقابة "الحلي"، خاطبت الحكومة مرارا، بضرورة عدم المساس بالإعفاء الضريبي الممنوح للذهب.
 
 
وأوضح أن المواطن الأردني، يدخر الذهب بشكل عام، باعتباره سلعة نقدية، وليست مجوهرات، وأي مساس به، قد يسبب آثارا "كارثية"، على الاقتصاد الأردني.
 
 
وكان رئيس الحكومة، هاني الملقي، كشف، في لقاءات مختلفة، أن كافة السلع "المدعومة دون استثناء تخضع حاليا للدراسة بهدف توجيه الدعم للمواطن وليس للسلعة".
 
 
ويغلب على مشتريات الأردنيين، من الذهب، العيارات العالية مثل عيار الـ24 والـ21 والـ18، وتُدخر لاستبدالها بالعملة، عند الحاجة، وفقا لعلان.
 
 
وتابع علان، أن المواطن الأردني، لا يقبل الخسارة في الذهب، التي تتراوح حاليا بين 3-5 بالألف، وإلغاء الإعفاء الضريبي عن الذهب، سيُحمّل المواطن خسارات أكبر.
 
 
وأشار أن أسعار الذهب تضاف إليها أصلا، ضريبة الدخل، التي يوردها أصحاب محال الحلي والمجوهرات، إضافة إلى ما يُعرف بـ"ضريبة الدمغة"، التي تبلغ 220 دينارا للكيلو الواحد من الذهب المستورد، و130 دينارا للمحلي.
 
 
ويحظى الذهب بجميع أشكاله، والحلي والمجوهرات، المصنوعة من الذهب، وغيره من الأحجار الكريمة، بإعفاء من ضريبة المبيعات. 


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق