facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    بالصور .. الأميرة سمية تفتتح المبنى الجديد لكلية التمريض في عمان الأهلية   ولي العهد عن المنتخب التونسي: صنعوا المستحيل   الجيش يحبط محاولة تهريب مخدرات من سوريا   ‏إدراج المنسف الأردني في قائمة يونسكو للتراث الثقافي غير المادي‬⁩   الحكومة: المساعدات الواردة للمملكة تراجعت .. ولازلنا نمر بظروف صعبة   الشريقي: عجز الوحدات الحكومية قبل التمويل 795 مليون دينار   وزارة الزراعة: دوران أغنام الكرك "سلوك امومة"   الخصاونة يوجه إلى مراجعة جميع الأعمال الأدبيَّة التي تدعمها وزارة الثَّقافة   الحكومة ترفع أسعار البنزين والديزل لشهر كانون اول   "عمان لحوارات المستقبل" تستنكر غياب الإعلام الرسمي عن احياء ذكرى استشهاد وصفي التل  
توقع تراجع خسائر "الكهرباء الوطنية" إلى 1.031 مليار دينار بنهاية العام ال
التاريخ : Sunday/ 30-Jun-13 / 02:08:04 | المشاهدات 47484

هوا الأردن -  رجح مصدر مطلع في قطاع الطاقة أن تنخفض خسائر شركة الكهرباء الوطنية التي منيت بها خلال العام 2013 إلى 1.031 مليار دينار مع نهاية العام نتيجة توفير الشركة 60 مليون دينار من مصادر لم يحددها.
يأتي هذا في الوقت الذي قدرت فيه الحكومة أن تنخفض خسائر الشركة خلال العام الحالي بمقدار 51 مليون دينار، بحسب سيناريو أعلنت عنه الحكومة يقضي برفع أسعار الكهرباء خلال العام الحالي.
وبذلك يصبح مجموع ما ستوفره الشركة على نفسها من خسائر 111 مليون دينار مع نهاية العام الحالي لتنخفض من المستوى المتوقع عند 1.140 مليار دينار إلى 1.031 مليار دينار وبتراجع نسبته 10 %.
وبحسب السيناريو الذي أعلنت عنه الحكومة لرفع التعرفة الكهربائية بنسبة 15 %، فإنه من المفترض أن يبدأ تطبيق قرار الرفع اعتبارا من منتصف شهر آب (اغسطس) المقبل، في وقت قدر فيه السيناريو نفسه الإيراد المقدر من هذا الرفع اعتبارا من يوم تطبيقه وحتى نهاية العام الحالي بنحو 51 مليون دينار.
وستبلغ الخسائر المتراكمة على الشركة بنهاية العام الحالي نحو 3367 مليون دينار، فيما كان وزير الطاقة والثروة المعدنية مالك الكباريتي، قال "إن الحكومة ستتمكن من وقف نزيف خسائر شركة الكهرباء الوطنية مع نهاية العام 2017 إذا تم تطبيق هذا السيناريو المعلن، إلا أن ديون الشركة ستبقى بما يعادل 5.5 مليار دينار، أما اذا لم يتم رفع الأسعار، فستبلغ الخسائر 7.5 مليار دينار حتى العام 2017 وهي قيمة تعادل موازنة الدولة للعام الحالي".
وبلغت خسائر شركة الكهرباء الوطنية خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي 400 مليون دينار، فيما بلغ حجم الدين التراكمي 3.5 مليار دينار.
ويتوقع أن يبلغ الدين التراكمي حتى نهاية 2017 ما يقارب 7.5 مليار دينار.
وأعلنت الحكومة أن المشتركين المنزليين الذين يقل استهلاكهم عن 600 كيلوواط ساعة شهريا أو ما يعادل 50 دينارا لن يشملهم رفع أسعار الكهرباء نهائيا ولمدة خمس سنوات.
وأضاف الكباريتي، في مؤتمر صحفي عقده في الوزارة مؤخرا، أن الحكومة استثنت المشتركين المنزليين كافة من الرفع خلال العام الحالي، فيما سيتم الرفع على من يبلغ استهلاكهم 601 كيلوواط ساعة فما فوق اعتبارا من مطلع العام المقبل وبنسبة 15 %.
وأشار إلى أنه بناءً على المعلومات الواردة من شركات التوزيع، فإن عدد المشتركين الذين يقل استهلاكهم عن 600 كيلوواط ساعة يشكلون 91 % من المشتركين، مؤكدا أنه لن يتم تغيير الشرائح الاستهلاكية حتى الآن.
وتضمنت الفرضيات الحكومية لتقدير خسائر الوطنية وتعديل التعرفة نسبة نمو في الطلب على الكهرباء بنسبة 6 % سنويا، ومعدل سعر برميل النفط عند 100 دولار.
وبحسب هذه الفرضيات، فإنه من المتوقع دخول الغاز المسال في العام 2015 عند سعر 16 دولارا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، ودخول مشاريع الكهرباء من الصخر الزيتي العام 2017 باستطاعة 430 ميغاواط.
كما افترضت الحكومة تدفق الغاز المصري بمعدل 100 مليون قدم مكعبة يوميا خلال الأعوام 2013-2017.
وتبنت الحكومة كذلك عدة إجراءات؛ من بينها زيادة كفاءة شركات الكهرباء ورفع كفاءة الشبكات وزيادة كفاءة شبكة المياه والاستثمار في تجديد البنية التحتية للماء والكهرباء ومعالجة الفاقد الفني فيهما.


أذا اعجبك المقال شارك معنا