facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    ضبط معمل زور ماركات عالمية لمكملات غذائية ومستلزمات طبية   الرئيس العراقي يغادر المملكة   نقابة الصحفيين تفرض على المواقع 1000 دينار سنويا وتضاعف الرسوم على اعضائها   نقابة المحروقات تحذر من التعامل مع موزعي غاز غير مرخصين   المجالي مغردا : من يستقوي على وطنه باختلاق الكذب انسان بلا قيمة ولا ضمير   أبو رمان : موقفنا ثابت برفض العنف وقلنا لن نستبق التحقيق في حادثة قنديل   بيع صقرين بـ (37) ألف دينار في الأردن   ضبط (80) تنكة زيت مغشوش في جرش   جامعة فيلادلفيا تشجع طلبتها للتميز الرياضي   بالصور .. بازار في "عمان العربية" للحرف اليدوية  
13 عاما على تفجيرات عمان والأردن عازم على مواصلة تحدي الإرهاب
التاريخ : 09-11-2018 12:31:43 | المشاهدات 1850

يأتي يوم التاسع من تشرين الثاني - الذكرى السنوية الثالثة عشر لتفجيرات عمان الارهابية – التي هزت ثلاثة فنادق في عمان عام 2005 ، وأودت بحياة ابرياء، نفذها ارهابيون نصّبوا انفسهم رتبة الحاكم والجلاد، والاردنيون عازمون على مواصلة المسيرة وتحدي الارهاب والفكر المتطرف، وتعزيز فضاءات الحرية والديمقراطية رغم حالة الحزن ومشاعر الأسى التي أصابتهم جراء تلك التفجيرات الأليمة.
 
 
وما زال الاردنیون، وھم یستذكرون التفجیرات الارھابیة، یثبتون یومیا قیادة وشعبا بأن بلدھم سیبقى منیعا امام الارھابیین واي محاولات للعبث بامنھم مستغلین الظروف التي تمر بھا المنطقة.
 
 
جلالة الملك عبد الله الثاني كان أكد في غير مناسبة على ان الحرب على الإرهاب، والحرب على خوارج هذا العصر، هي حرب المسلمين بالدرجة الاولى للدفاع عن ديننا ومستقبلنـا. فإما ان نواجـه هذا الخطر الداهم فرادى، وإما ان نأخـذ القرار الصائـب بالعمـل الجماعي المشترك لهزيـمة قوى الشر والإرهاب ، واصفا الإرهاب الذي يعصف بالكثير من بلداننا بانه لا يعترف بحدود أو جنسية، ويسعى لتشويه صورة الإسلام ورسالته السمحة.
 
 
لقد عانى الاردن كثيرا من الارهاب وقدم تضحيات جسام جراء الارهاب الآثم الذي استهدف وطننا وسفاراتنا وبعثاتنا في الخارج، وكان اشدها تفجيرات الفنادق، قبل 13، التي دوت في عاصمتنا عمان ، مستهدفة فنادق، يؤمها مدنيون.
 
 
فقد استھدفت تفجیرات عمان الانتحاریة ثلاثة فنادق، مزھقة حیاة ستین شخصا واصیب فیھا نحو 200 اخرین، باستخدام أحزمة ناسفة، وقع التفجیر الأول عند الساعة 30:9 بالتوقیت المحلي على مدخل فندق الرادیسون ساس ( انذاك )، وبعدھا بدقائق معدودة، وعلى بُعد عشرات الأمتار ضرب تفجیر ثان فندق حیاة عمان الواقع على الدوار الثالث، فیما استھدف تفجیر ثالث فندق دیز إن في منطقة الرابیة.
 
 
التفجير الأكثر ايلاما كان في فندق راديسون ساس عندما اغتالت الانفجارات فرحة العروسين اشرف دعاس ونادية العلمي وهما في قمة سعادتهما ليتحول حفل الزفاف الى مجزرة فقدا فيها 26 شخصا من أفراد عائلتيهما ،الا انهما ومن منطلق إيمانهما بقضاء الله وقدره صمما على إكمال حياتهما وتكوين أسرة، ورزقهما الله سبحانه وتعالى بطفلين أطلقا على المولودة اسم جدتها لوالدتها (هالة) التي استشهدت في الحادت، والمولود الذكر(خالد) اسم جده لابيه.
 
 
اما تفجير فندق حياة عمان فأسفر عن وفاة المخرج العالمي السوري مصطفى العقاد صاحب أعظم فيلمين عن الإسلام والسلام هما (الرسالة وعمر المختار).
 
 
الأردنيون وهم يستذكرون الاربعاء الاسود وأحداثه الدامية، يؤكدون انهم أكثر عزيمة على محاربة الإرهاب والتطرف بمختلف الوسائل وعبر كل المنابر، متمسكين بالدفاع عن القيم النبيلة التي يحملونها للمحافظة على نسيجهم الاجتماعي من خلال التسامح والمحبة والحوار.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق