facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    1600 سوري و أردني استفادوا من مشروع التشغيل بالزراعة   الرزاز : توقيف الإعلاميين خط أحمر   مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع (118) طن من السلال الغذائية رمضانية على اللاجئين السوريين في مخيمي الزعتري والازرق   الحكومة تطلق خدمات النافذة الاستثمارية إلكترونيا الشهر المقبل   تمديد وقف استيراد الأبقار حتى نهاية العام   وفاة شخص بعيار ناري بمشاجرة في الموقر   خبراء: الترويج للأردن سياحيا دون المطلوب   حقيقة توجه الرزاز لتعيين اجنبي رئيساً لهيئة الاستثمار   الملك يزور الكويت الإثنين   رؤساء لجان المخيمات يؤكدون أهمية الحفاظ على الثوابت الوطنية  
الأمير الحسن يدعو لنظام عالمي جديد يعترف بقيمة الإنسان
التاريخ : 24-04-2019 01:45:07 | المشاهدات 27247

دعا سمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للدراسات الدينية، لبناء نظام عالمي إنساني جديد يعترف بقيمة الإنسان ويحمي الأطفال من الحروب والتحديات التي تشهدها المنطقة، وما ينجم عنها من آثار نفسية واجتماعية.
 
 
وأضاف، خلال رعايته أمس اللقاء الإقليمي "إنهاء العنف ضد الأطفال: دور المجتمعات الدينية في الشرق الأوسط”، أن آلاف الأطفال في المناطق التي تعاني من النزاعات والحروب يعانون من المجاعة أو الأمراض التي تودي بحياتهم، بالإضافة إلى أن أعدادًا كبيرة لا يذهبون إلى المدارس بسبب تلك الحروب.
 
 
وأكد سموه، خلال اللقاء الذي نظمه المعهد الملكي للدراسات الدينية ومنظمة المرأة والطفل العربي للتدريب والتنمية ومؤسسة اريغاتو الدولية، أهمية إنشاء مؤسسة عالمية للزكاة والتكافل الاجتماعي تقدم المساعدة للجميع من أجل الإنسانية، وتعمل على تمكين الأشخاص، ومواجهة الفقر والحاجة وتقرب القلوب من بعضها بغض النظر عن الأصل والعرق واللون والدين، وتقدم المساعدات للغارمين والمؤلفة قلوبهم وعابري السبيل من المهجرين واللاجئين والنازحين وتمد يد العون للأطفال ضحايا الحروب.
 
 
وفي الحديث عن العنف ضد الأطفال وما يتعرضون له من العمالة غير القانونية وغيرها من التحديات، دعا الأمير الحسن إلى وضع الاستراتيجيات والحلول العملية بدلا أن تقتصر اللقاءات والمؤتمرات على إصدار البيانات الاعتيادية، مشيرا إلى أن الأطفال هم المستقبل لعالمنا.
 
 
بدوره، أكد منسق الشبكة العالمية للأديان من أجل الطفل خالد بطارسة أن الاختلاف يجب أن لا يصبح ذريعة للعنف والانقسام الذي يدفع الأطفال الثمن الباهظ له.
 
 
ودعا، الخبراء والمتحدثين في اللقاء إلى وضع خطط تحارب الفتن وغسل الأدمغة، ومراجعة الكتب المنسوبة للأديان.
 
 
وأكد مدير المعهد الملكي للدراسات الدينية الدكتور وجيه قانصو أن الطفولة هي الإنسانية المنتظرة والزمن القادم والفسحة التي من خلالها ننمو ونزدهر ونتعايش؛ مشيرا إلى أن العنف ضد الأطفال خيانة للمجتمع وضد الإنسانية.
 
 
وأكد الأمين العام للشبكه العالمية للأديان الدكتور مصطفى علي أهمية الاستخدام السليم لوسائل التواصل الاجتماعي وأن لا يتم استغلالها لنشر الكراهية والتطرف.
 
 
وفي رسالة وجهها للقاء، الذي تستمر فعالياته يومين بمشاركة خبراء من جنسيات مختلفة، أعرب رئيس منظمة أريغاتو الدولية كيشي مياموتو عن شكره للأمير الحسن على دعمه للجهود التي تقوم بها المنظمة المنتشرة في 55 دولة في العالم، مؤكدا أن أحد أهداف منظمة أريغاتو هو العمل على بناء عالم يسوده السلام حيث يمكن لكل طفل أن ينمو بشكل آمن وسليم والتمتع بحياة كريمة.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق