facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    العميد طلفاح يتفقد واقع الخدمات الطبية في مستشفى الأميرة هيا العسكري في عجلون   بالصور .. الرفاعي : ماضون نحو الريادة والتميز في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا وهذا ما تحقق   450 شخصا يتنافسون على منصب أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية   إقرار الأسباب الموجبة لنظام تمويل الأحزاب   "رشوة" لتجديد جواز سفر شخص مطلوب بـ (20) مليون .. اساس قضية "المحامي" و "موظف" الاحوال المدنية   الصين تستعين بــ "إعمار دبي" لاقامة مشروع بـ 11 مليار دولار   الإمارت توقع 16 اتفاقية ومذكرة تفاهم مع الصين   الرزاز والفريحات يبحثان مخرجات برنامج "خدمة وطن"   مجلس التعليم العالي يوصي باحتساب نصف رسوم الموازي للعائدين من السودان   تطبيق ذكي للتواصل مع الحجاج الأردنيين  
صحيفة أمريكية: الأردن يبحث عن طريق ثالث
التاريخ : 19-06-2019 07:01:49 | المشاهدات 5634

هوا الأردن - اعتبر مراسل لصحيفة أمريكية في عمان، أن ورشة المنامة الاستثمارية حول القضية الفلسطينية، تعتبر موازنة محفوفة بالمخاطر بالنسبة للأردن.

وقال تايلور لاك مراسل "كريستيان ساينس مونتيور" في تقرير له من العاصمة عمان، إن "الولايات المتحدة تقوم بممارسة الضغط على حليفين عربيين في المنطقة للمشاركة في ورشة المنامة"، لافتا إلى أنها مشاركة لا تحظى بدعم من الرأي العام في البلدين.

وتابع المراسل أنه "بدلا من أن يكونا حليفين داعمين لخطة ترامب، الخطة الكبرى، التي لم يكشف عنها، فإن كلا من مصر والأردن هما ضيفان مترددان في حضور الاجتماع .. ويجب أن يتصرفا بطريقة حذرة لا تغضب الفلسطينيين وشعبيهما اللذين يخشيان أن تكون خطة ترامب هي المسمار الأخير في نعش القضية الفلسطينية".

وأضاف: "في الوقت نفسه يقوم الفلسطينيون بممارسة الضغوط على الدول العربية من أجل مقاطعة الورشة الاقتصادية التي ستقوم فيها الدول بتقديم عروض استثمارات في مشاريع فلسطينية مقابل الاعتراف بسيادة إسرائيل على القدس والضفة الغربية والتخلي عن حل الدولة الفلسطينية".

ولفت لاك، إلى إن الأردن موزع بين حلفائه في الخارج ومخاوفه على استقرار الداخل، ولهذا يحاول البحث عن طريق ثالث والدفع بموضوع الدولة الفلسطينية إلى طاولة المفاوضات في أثناء الورشة.

وأضاف المراسل، أن "إدارة ترامب عندما بدأت بالإعداد للخطة اعتبرت دعم مصر والأردن أوتوماتيكيا. وتعتبر مصر والأردن ثالث متلق للدعم المالي الأمريكي بعد إسرائيل. وحصل الأردن على 1.52 مليار دولار على شكل دعم مالي وعسكري في عام 2018، أما مصر فحصلت على 1.3 مليار دولار. ويواجه الأردن مشكلة بطالة تصل إلى 19%، وتعاني مصر من التضخم، ويحاول البلدان التغلب على المصاعب الاقتصادية، ولهذا ترى الإدارة الأمريكية انهما ليسا في وضع لقول لا".


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق