facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    المُصاب "الطراونة" يشكر جهود الاجلاء من بيروت   مصدر رسمي: سن الاقتراع يشمل مواليد 12 آب 2003   مخالطون لمصاب اربد في الرمثا والسلط وعمان   بينها قابلة قانونية .. اصابتان جديدتان بكورونا لمخالطي مصاب إربد   المعشر يدعو لاعادة النظر باتفاقية وادي عربة   لبنان: توقيف مدير عام الجمارك   دعوة مخالطي المحامي المصاب في قصر العدل بإربد إلى إجراء فحص كورونا   ابو دامس: علينا ألا ننساق وراء هتافات وشعارات من اقتنع بها دمر نفسه ووطنه   اصدار مسودة نظام معدل لنظام الرعاية البديلة   محافظ إربد: سحب عينات من شريك مصاب كورونا بالعمل ومخالطيه  
رهان أردني لما بعد "كورونا" .. الصناعات الغذائية والدوائية والمستلزمات الطبية
التاريخ : 06-07-2020 02:42:26 | المشاهدات 4874

انطلاقا من مبدأ "تحويل التحديات إلى فرص”، تخطط الحكومة وبتوجيهات ملكية، لتطوير قطاعات ثلاثة أثبتت وجودها وقوتها خلال أزمة فيروس كورونا، وهي تسعى اليوم ليكون الأردن مركزا إقليميا لهذه الصناعات.
 
 
الصناعات التي كانت الحكومة قد شكلت لجانا وفرقا متخصصة لمتابعتها في نيسان (أبريل) الماضي هي قطاع التصنيع الغذائي، وقطاع التصنيع الدوائي وقطاع المستلزمات الطبية.
 
 
تلك القطاعات الثلاثة أثبتت خلال فترة الأزمة قوتها وجدارتها في تغطية متطلبات واحتياجات السوق المحلي، لا بل أسواقا إقليمية وعالمية.
 
 
ففي قطاع الصناعات الغذائية، فإن حجم الإنتاج في هذا القطاع يقدر بحوالي 4.5 مليار دينار، ويقدر مجموع المنشآت العاملة في قطاع الصناعات الغذائية بحوالي 2657 منشأة، برأسمال يتجاوز الـ638 مليون دينار، وتشغل هذه المنشآت حوالي 65 ألف عامل وعاملة.
 
 
وبلغت صادرات هذا القطاع خلال العام 2019 ما مقداره 557.6 مليون دينار مقارنة مع مجموع الصادرات للعام 2018 والتي كانت 524.6 مليون دينار، وبنسبة ارتفاع مقدارها 6.4 %، حيث تشكل صادرات قطاع الصناعات الغذائية والتموينية 9.1 % من مجموع الصادرات الصناعية للقطاعات كافة.
 
 
وتستحوذ الصناعات الأردنية الغذائية على أكثر من 60 % من حصة السوق المحلي، فيما تعتبر الدول العربية المستورد الأكبر لصادراته وبنسبة تزيد على 90 % من إجمالي صادرات القطاع.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق