facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    موازنة الأردن 2018 .. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال   “الغوها” خطوة عملية رفضا لقرار “ترامب” واستعادة الكرامة والحقوق   الصفدي لتيلرسون: "قرار القدس" يزيد التوتر ويغذي التطرف   طلبة فيلادلفيا يزورون قناة رؤيا   الأردن بالمرتبة 99 عالمياً على مؤشر جودة الاقتصاد   38 قضية لزوجات و55 لأطفال قبلها صندوق النفقة   موغيريني تشكر الاردن وتؤكد: يمكنكم الاعتماد علينا   الحبس مع الاشغال الشاقة وغرامة مالية لسوري نقل مخدرات من لبنان للاردن   تغييرات مرتقبة عقب اقرار الموازنة   اشتعال صهريج محروقات في سحاب ولا اصابات  
محاكمة سبعة متهمين بمهاجمة محلات بـ (المولوتوف) نصرة لـ (داعش)
التاريخ : 19-11-2017 12:42:02 | المشاهدات 2210

هوا الأردن - يحاكم سبعة متهمين بتهمة الاعتداء على محلات بيع «المشروبات الكحولية» بالزجاجات الحارقة «المولوتوف» نصرةً لتنظيم داعش الإرهابي مطلع العام الماضي.

أعضاء الخلية من مؤيدي عصابة داعش الإرهابية، وهم سبعة متهمين وبرفقتهم حَدَثْ «يُحاكَمْ لدى محكمة الأحداث»، وجميعهم الْتَقت أفكارهم حول تنفيذ تلك العمليات استجابةً لدعوة الناطق الاعلامي لتنظيم داعش أبو محمد العدناني إلى الإستغفار وضرورة تنفيذ أعضاء التنظيم عمليات عسكرية في الدول المقيمين بها، وعلى ضوء ذلك خطط المتهمون لتلك العمليات ونفذوها، وكان هدفهم محلات لبيع المشروبات الكحولية في عمان.

محكمة أمن الدولة باشرت قبل نحو شهرين النظر في القضية، ونفى المتهمون ما أسندت لهم النيابة من تهم في الجلسة الإفتتاحية وفق وكيل الدفاع عن أحد المتهمين، وفي الجلسة التي عقدتها المحكمة الثلاثاء الماضي برئاسة رئيسها العقيد القاضي الدكتور محمد العفيف وعضوية القاضيين، المدني منتصر عبيدات والعسكري الرائد صفوان الزعبي، خَتَمَ المدعي العام البينة باستماع الهيئة الحاكمة لآخر شهود النيابة في القضية، ورُفعت الجلسة لتقديم وكلاء الدفاع البينات الدفاعية لموكليهم.

ويواجه المتهمون ست تهم هي: القيام بأعمال إرهابية بإستخدام مواد ملتهبة بالإشتراك بالنسبة للمتهمين (١، ٢، ٣، ٤، ٥، ٧)، تصنيع مواد ملتهبة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالإشتراك بالنسبة للمتهمين (١، ٢، ٣، ٤، ٧)، المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية بالنسبة للمتهمين الأول ولغاية السابع، محاولة الإلتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية بالنسبة للمتهمين (١، ٣، ٤، ٥، ٦)، والإلتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية بالنسبة للمتهم السابع.

أعمار المتهمين باستثناء الحدث تراوح من 18 الى 23 سنة، وقبض عليهم في أوقات وأماكن مختلفة من العام الحالي، كما ورد في لائحة الإتهام، إذ قبض على المتهمين الاول والثاني في شباط الماضي، والثالث والرابع والخامس في آذار الماضي، والسادس في تموز الماضي، والسابع فار من وجه العدالة، وهو ملتحق بعصابة داعش في سوريا.

وتتلخص تفاصيل القضية، وفق لائحة الاتهام التي حصلت عليها «الرأي»، أن المتهمين الاول والثالث يرتبطان بصلة قربى، وخلال 2015 تعرفا على المتهم الثاني، وهو أحد مؤيدي تنظيم داعش الارهابي، والذي بدوره عرَّف المتهمين الاول والثالث على المتهم السادس والحدث الذي جرى احالته الى محكمة الأحداث المختصة، وأخذوا جميعاً يلتقون في منزل المتهم الاول، وكان المتهم الثاني يحدثهم خلال تلك اللقاءات عن تكفير الحاكم والأجهزة الأمنية في الاردن، ويحدثهم عن مشروعية تنظيم داعش محاولاً إقناعهم بفكر ذلك التنظيم، ويُطْلعهم على اصدارات التنظيم من عمليات عسكرية واناشيد تُمَجِّد التنظيم، وإرسال تلك الاصدارات لهم عبر برنامج الواتس اب، حتى اقتنعوا جميعاً والحدث بفكر ذلك التنظيم الارهابي، واصبحوا من المؤيدين له.

بعدها عرَّف المتهم الثاني كل من المتهمين الاول والثالث والسادس والحدث على المتهمين الرابع والخامس والسابع، وهم أيضاً من المؤيدين لتنظيم داعش الارهابي، وبدأوا يتداولون فيما بينهم جميعاً أخبار داعش، وعلى اثر اعلان الناطق الاعلامي لتنظيم داعش الإرهابي ابو محمد العدناني بالاستغفار وضرورة تنفيذ أعضاء التنظيم عمليات عسكرية في الدول المقيمين بها، فقد طَرَحَ المتهمان الثاني والسابع على باقي المتهمين والحدث فكرة تنفيذ عمليات عسكرية على الساحة الاردنية، وأخذا يقنعان باقي المتهمين والحدث بمشروعية تلك العمليات وذلك نصرة لتنظيم داعش، ووافق جميع المتهمين الاول والثالث والرابع والخامس والسادس والحدث على ما طرحه المتهمان الثاني والسابع، واتفقوا جميعاً على تنفيذ تلك العمليات العسكرية على محلان بيع المشروبات الكحولية الموجودة في عمان.

وخلال الشهر الأول من العام الماضي، وعلى ضوء ذلك الاتفاق بين المتهمين والحدث، طرح المتهم السابع على المتهم الرابع تنفيذ عملية عسكرية على مركز نهر الاردن الواقع في منطقة ماركا، وذلك عن طريق حرقه بواسطة زجاجات المولوتوف، وبالفعل صنَّع المتهمان الرابع والسابع زجاجتين حارقتين، ووضعا مادة البنزين المخلوط مع السكر بداخل الزجاجتين، بعدها وضعا فتيلاً لهما، وبعدها توجه المتهمان الرابع والسابع برفقة المتهم الخامس بمركبة الاخير الى منطقة ماركا، ونزل المتهمان الرابع والسابع من المركبة وتوجها سيراً على الاقدام الى مقر المركز بعد أن أخفيا وجهيهما، وحال وصولهما أشعل المتهمان الزجاجتين الحارقتين والقى كل منهم واحدة باتجاه المركز، ثم عادا وصعدا برفقة المتهم الخامس والذي كان ينتظرهما ولاذوا جميعاً بالفرار.

بعدها طرح المتهم السابع تنفيذ العمل العسكري على هدفين، وهما محلان لبيع المشروبات الكحولية، المحل الاول موجود بالقرب من إشارات المحطة في عمان، والثاني أسفل جسر النشا بذات المنطقة، وأبدى المتهمون من الاول وحتى السادس والحدث موافقتهم على تلك العمليات، وتنفيذاً لذلك صنَّع المتهم الثالث في الشهر الثاني من العام الماضي زجاجة مولوتوف حارقة، وأبلغهم عن رغبته بتنفيذ العمل العسكري ضد أحد محلات بيع المشروبات الكحولية، ووافق المتهمون الاول والثاني والسادس والحدث المتهم الثالث على تنفيذ تلك العملية العسكرية.

وعلى إثر ذلك قام المتهم السادس بتزويد المتهم الثالث بقناع من اجل التخفي، وفي مساء أحد أيام شباط 2016 توجه المتهم الثالث الى الهدف والذي سبق للمتهم السابع اقتراحه وهو احد محلين لبيع المشروبات الكحولية، وحال وصوله اشعل زجاجة المولوتوف وألقاها باتجاه محل المشروبات الكحولية ولاذ بعدها بالفرار، وأدى ذلك الى احتراق «الكاونتر» و بعض الأجهزة والموجودات داخل المحل، وبعد حوالي نصف ساعة توجه المتهمون الثاني والثالث والرابع والخامس والسابع بواسطة مركبة يقودها الأخير الى ذلك المحل الذي تم استهدافه من اجل مشاهدة الأضرار التي لحقت به، إلا أنهم شاهدوا رجال الامن أمام المحل ولاذوا جميعاً بالفرار.

وبعد مرور أسبوع من ذلك اليوم صنَّع المتهمان الاول والثاني زجاجة مولوتوف حارقة في منزل المتهم الاول وتوجها مساءً الى محل بيع المشروبات الكحولية الكائن اسفل جسر النشا بعمان، واشعل المتهم الاول زجاجة المولوتوف وألقاها باتجاه المحل ولاذ المتهمان الاول والثاني بالفرار، مما أدى الى احتراق واجهة المحل الزجاجية، وبعد ساعة عاد المتهمون الاول والثاني والثالث والرابع والسادس والحدث بواسطة مركبة يقودها المتهم الرابع الى ذات المحل الذي تم استهدافه لمشاهدة الأضرار التي لحقت به، إلا انهم شاهدوا رجال الأمن أمام المحل ولاذوا بالفرار.

بعدها وخلال آذار 2016 التحق المتهم السابع بتنظيم داعش الارهابي في سوريا للقتال برفقتهم واخذ يتواصل مع باقي أفراد المجموعة وطلب منهم الالتحاق بداعش على الساحة السورية، وبالفعل وافق المتهمون الاول والثالث والرابع والخامس والسادس والحدث على ذلك، بعدها حاول المتهمان الرابع والخامس وفي أواخر الشهر الثالث من 2016 الالتحاق بتنظيم داعش الارهابي في سوريا من خلال التوجه الى السعودية بحجة أداء مناسك العمرة ومن هناك التوجه الى تركيا ومن ثم الدخول الى سوريا والالتحاق بالتنظيم، إلا أنه جرى منعهما من مغادرة الاراضي الاردنية، وفي شباط الماضي قبض على المتهم الاول وجرت الملاحقة.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق