facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    مندوبا عن الملك .. الأمير الحسن يبدأ زيارة إلى نيوزلندا   مطالبات نيابية ببث خطبة صلاة الجمعة من المسجد الأقصى   وفاة و 5 إصابات إثر حادث تصادم على الصحراوي   ارتفاع أسعار بيع الذهب محليا 40 قرشا   بالأسماء .. ترفيع ضباط واحالات الى التقاعد في الأمن العام   الرزاز: كلنا مع الملك حكومة وشعبا شاء من شاء وأبى من أبى   ترجيح رفع أسعار المحروقات الشهر المقبل   سمير الرفاعي لأول مرة يترأس جلسة الأعيان   100 ألف أردني دخلوا سوريا خلال شهرين   ولي العهد: الله يخليلنا هالضحكة  
مختبرات مدلاب .. حيث تجتمع الاحترافية بالمسؤولية المجتمعية
التاريخ : 27-12-2018 01:05:41 | المشاهدات 12797

تتنوع الأدوار التي تلعبها المؤسسات الكبرى في المجتمعات المختلفة، فمنها ما يقتصر دوره على الدعم غير المباشر للاقتصاد عبر التشغيل وزيادة السيولة المالية مثلاً مع تجرد "واضح" من أي دور آخر تجاه الجمهور والمجتمع، وعلى النقيض؛ هناك المؤسسات التي يشمل دورها المشاركة المجتمعية والخدمات المختلفة للعموم، بجانب شمولها للنوع الأول من دعم مباشر وغير مباشر للاقتصاد. ولتقريب الصورة على المؤسسات الكبرى ذات الأثر المباشر على المجتمع نأخد "مختبرات مدلاب" كمثال بين أيدينا.

 

تتمتع مدلاب الجهة الأكثر تخصصاً في مجال الطب المخبري في المنطقة بقاعدة جماهيرية واسعة، فنرى الانتشار الذي حققته اليوم شاهداً حياً على ما تقدمه من مستوى خدمة عالٍ، وعلى الاحترافية القصوى التي تحرص على الحفاظ عليها دوماً. ولا تأتي ثقة الزبائن عادةً مصادفة، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالمجال الصحي، وإنما تأتي كنتيجة تراكمية لفترة تجربة طويلة وتعامل متكرر، ومن هنا حازت مدلاب الثقة على المدى الطويل.

 

وللحفاظ على مكانتها المرموقة، تنتهج المجموعة نهجاً ذكياً، يتمثل في مواكبة ما توصل إليه مجالها على المستوى العالمي، ومن ثم استقطاب المعدات والأجهزة وحتى طرق العمل، وبالتالي توازي نتائج التحاليل ما يمكن الحصول عليه في أكثر الدول تقدماً.

 

وكما في المؤسسات الكبرى، تحرص مدلاب على المشاركة المجتمعية، وعلى تطبيق رسالتها الإنسانية أولاً في شمول الخدمة للمناطق كافة، خصوصاً عندما يطرأ أمرٌ على الساحة المحلية، مثل شيوع نقص فيتامين معين، فتتصدر المجموعة على الفور وتقدم خدمات شاملة ومجانية، واحترافية بذات الوقت لأكبر عدد ممكن من الجمهور، بجانب عقد شراكات آنية مع الشركات الكبرى التي يصل عدد موظفيها إلى المئات على أقل تقدير، لتغطية أكبر عدد ممكن بالخدمة، وبالوعي الوقائي على حد سواء.


واختصاراً، وبعد وصول الشركة "علمياً" إلى مصاف المؤسسات المتكاملة، تستمر مدلاب في موازاة رسائلها الإنسانية والمجتمعية مع ما تقدمه من مستوى احترافي ومتطور من الخدمة، ومع وعد "ضمني" بمواصلة العمل جنباً إلى جنب مع كل صاحب مسؤولية من أعلى الهرم وحتى أدناه متمثلاً في "رب الأسرة" للحفاظ على أسلوب حياة صحي، وتطبيق الطب الوقائي كمفهوم أساسي يحظى بالأولوية التي يستحق!


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق