facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    4000 مراقب للانتخابات البرلمانية 2020   الأردن ضمن الدول العربية الأقل فسادا   75 قاضيا للنظر بقضايا العنف الأسري   الحمود يشارك بمؤتمر قادة الشرطة والأمن العرب في تونس   إنطلاق مشروع مأسسة المعارض الزراعية بالأردن   الامن يحذر من عصابة خارجية تغوي الأردنيين بـ "الذهب الفرعوني"   21.6 % تمويل خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية   4.962 مليون زائر للمملكة منذ بداية 2019   دعوات تعديل "محاكمة النواب" تصطدم بضيق الوقت   نفي دخول 500 آلية عسكرية أمريكية إلى العراق عبر الأردن  
رواد الاغنية الاردنية يقدمون امسية من الغناء الجميل في المسرح الجنوبي
التاريخ : 23-07-2019 04:58:42 | المشاهدات 5916

رقة بيت الرواد” الاساتذه الكبار، الجيل الذي انتشرت على يديه الاغنية الاردنية،عندما كانت الاغنية واحدة من أذرع الدولة، وليس مجرد مادة ترفيهية، بل اغنية محملة بالرسائل،واغنية تشبه الأردنيين، تحكي وأيامهم ووقائعهم، وتعكس قيمهم الاجتماعية، ونظرتهم للحياة،اغنية عن مواسمهم، تحمل اصالة الاردني، وتردد منظومة القيم الجميلة التي يتمتع بها،فهي صادرة من الوجدان الجمعي، فكانت مفرداتها النبيلة، والعذبة، وموسيقاها القريبة من السمع والقلب،فكان ان قام الرواد من مطربين وموسيقيين، بتقديمها في قوالبها المختلفة، و ايضا كان هناك مسؤولين يدركون أهمية الأغنية، كتعبير عن هوية وخصوصية،تعمق الإحساس الوطني،وتبعث عوامل الافتخار،فكان مسؤولين كبار مثل” وصفي وحابس وهزاع” يدركون كم هي مؤثرة ،فانتشرت في عهدهم،وأصبحت مطلبا لنجوم الغناء العربي.

 “الرواد” في جرش هي لمسة وفاء لهذا الجيل،ونوع من رد بعض الجميل لهم، لذلك كان الرواد في بال مدير المهرجان” ايمن سماوي”، منذ اللحظات الاولى لتصميم برنامج المهرجان الفني، وكان قراره بأن يكون “الرواد” على المسرح الجنوبي.

بدأت الامسية بقالب موسيقي سماعي بياتي ابراهيم العريان، للفرقة الموسيقية،، ثم وصلة من الموشحات” املالي الاقداح صرفا، وفيك كل ما ارى حسن، و بالذي أسكر من عرف اللمى”.

الظهور الاول كان الفنان” بشارة الربضي” الذي قال عنه الفنان” صباح فخري” بعد ان سمعه” الان انا مطمئن على مستقبل الغناء الطربي الجميل” نظرا لما يتمتع به من إمكانيات صوتية تؤهله للغناء الطربي الصعب، حيث بدأ الربضي بموال، استهلالا لغناء” ابعثلي جواب” التي حلق بها وتجلى وارتجل،واستعرض إمكانيات  وجماليات صوته،التي تفاعل معها الجمهور.

سنديانة الاغنية الاردنية، الفنانة الكبيرة”سلوى”،والتي مازالت تتمتع بلياقة صوتها، استقبلها الجمهور بترحاب كبير،فبدأت بموال”يسعد مساكم”،وتغني” تخسى يا كوبان” تلك الأغنية الراسخة بوجدان الاردنيين، ثم غنت” وين ع رام الله” وختمت باغنيتها الجميلة” موال الهوى”.

استاذ الموشحات، الفنان الكبير” رضوان المغربي”، اختار واحدة من اغاني الزمن الجميل، فغنى” ياصلاة الزين” الاغنية التي أبدعها نظما الشاعر ” بيرم التونسي”، وألحان الشيخ “زكريا احمد” واشهر من غناها الشيخ “سيد مكاوي”.

الفنان “محمد مناعسة” استذكر مع الجمهور اغنية” ياريتني طير”، والتي اشتهرت بصوت الموسيقار “فريد الاطرش” من كلمات وألحان” يحيى اللبابيدي”.

 

الفنان الانيق، المطرب” نبيل الشرقاوي” اختار اغنية من اللون الخليجي، فغنى” بعاد كنتم” من تراث فنان العرب ” محمد عبده” من تأليف” فائق عبدالجليل” و الحان” يوسف مهنا”.

الفنان خفيف الظل” فؤاد راكان” اختار من تراث الفنان” محمد عبدالمطلب” اغنية” مابيسالش عليا ابدا”، من كلمات “فتحي قورة”،وألحان “محمود الشريف”.

الفنان “فيصل حلمي” قدم واحدة من اغانية الجميلة، وهي اغنية” روحو قولوله” من كلمات ” أحمد حربه” والحان” نايف علي”.

الختام كان مع الفنان” فؤاد حجازي” صاحب التجربة الكبيرة في الغناء والتمثيل، وإنتاج برامج الأطفال، وصاحب الحضور على المسرح،حيث بدأ بالميجانا وموال” زهر البنفسج يا ربيع بلادنا”،وقدم أغنيته المعروفة” شالك ياحلوة”، ثم موال، غنى بعده” اغنية “يابنيه ماني فرنجي” وهي من الاغاني التي يحبها الجمهور ويتفاعل معها، وختم بمقطع من اغنية ” امنت بالله”،باجوائها الجمالية الروحانية.

وفي نهاية الامسية قدّم مدير المهرجان ” ايمن سماوي” درع المهرجان تكريما وتقديرا لفرقة الرواد، حيث سلّم الدرع الفنان” صخر حتر” كما سلم كل واحد من المطربين المشاركين، درعا، تكريما وتقديرا.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق