facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    حرة الزرقاء: تصدير المركبات الأعلى منذ 5 أعوام   انتخاب العميد النعيمات رئيسا مشاركا للمجلس المشترك للتطوير والإبداع العسكري   الرزاز: نتطلع لنقل تجربة الضمان إلى المؤسسات الحكومية   (5) مجهولين يهاجمون متجر طيور ويحطمون محتوياته بالزرقاء   تجار: أسواق العقبة تعيش أسوأ حالاتها منذ سنوات بسبب الركود   خبراء: التضخم المحلي ضمن المعدلات العالمية الآمنة   مليون و800 ألف برميل نفط عراقي وصل المملكة خلال 6 شهور   النعيمي: النظام التعليمي الأردني حقق قفزات نوعية في مختلف المؤشرات التربوية   الطاقة: مدفأة الكهرباء ترفع الفاتورة من 11 الى 108 دنانير   النائب عطية: المتنازل عن حق العودة "خائن" بالثلاثة  
إعلام مأجور
التاريخ : 04-03-2014 10:37:38 | المشاهدات 16874

بقلم  : سماهر عبدالله السيايده

حينما يُصبح إعلامنا أصفر , والعاملين فيه يفتقدون إلى الإنسانية والرحمة , ويصبح الإعلام مهنة من لامهنة له وقتها سنبكي على ماوصل له إعلامنا من مرض خطير لايمكن استئصاله أو التخلص منه , فمنذ أيام قليلةٍ تم بثّ مشهد لشخصٍ متوفًّ نتيجة حادث سير على إحدى المواقع الالكترونية , مما استفز مشاعر الكثيرين من أبناء هذا الوطن , وكان مكتوب على اليوتيوب ( ممنوع دخول ذوي القلوب الضعيفة ) وبالفعل كان المشهد تقشعر له الابدان , فلماذا يتم بثّ مثل هذا المشهد لشخصٍ متوفًّ دون مراعاة كرامة الموتى , فإكرام الميت دفنه لاتصويره وعرضه على اليوتيوب وكأنه يقوم بعرض فيلم سينمائي , وقد تم التصوير بحجة الصحافة , فأي صحافة هذه التي تفتقد الى الإنسانية ؟ وهل كانت أول محاضرة جامعية للصحفيين ( كيف تصبح جلاداً ) ؟اهكذا نرتقي على حساب مشاعر الآخرين ؟! دون مراعاة بان هذا الفيديو سيتم مشاهدته من قبل اهله , واصدقائه وزملائه بالعمل ,وكما قالت أحلام مستغانمي "من يعتذر لموتانا ؟ وهل للقتيل من كبرياء إن كان الأحياء مسلوبيّ الكرامة" لذا أصبح إعلامنا مريضاً خالياً من الإنسانيه , إعلام مأجور , فكم من شخصيات ارتقت واصبحت ذات ثقل سياسي كان وراؤها قلم أسود مبتور مباع في سوق الصحافة السوداء , فتزوير الحقائق وتغير الواقع , والاستخفاف بالعقول التي أصبحت شبه غائبة عن الوجود , وترويج الاباطيل التي لم نعد نستحي منها , لذا فقدنا المصداقية , فكم من دول سقطت بفعل إعلامها المزور للحقائق ,وكم من شعوب ستسقط بأقلامها الرخيصة المندسة ؟ فمتى وصل الفساد والانحطاط الى الإعلام فقد وصل الى كافة الشعب ,فمن المعروف ان للإعلام تأثير قوي ومباشر على المجتمع وهو سلطة مهيمنة وطاغية في عالم اليوم لانه لسان الحق وخطاب الحقيقة فهو يشكل أفكار الأمَّة، وهذا التشكيل إمَّا أن يكون عامل بِناءٍ يَحث الأمة على التقدم والتنمية والتماسك، وإما أن يكون عامل هدْم يُحدِث اضطرابًا وقلَقًا فكريًّا واعتقاديًّا، بل واجتماعيًّا " لذا يجب أن يكون دوره تنويرياً لا تثويرياً , وأن لاينحاز الى اللغة الشعبية السوقية , ولا يسمح للبيع والشراء أن يدخل سوقة , لأنه خُلق ليكون لسان صدق , لذا يجب أن يمارس الإعلام دوره بمسؤولية وباحترام وتقدير ازاء المجتمع والأمة ,وتستوقفني هنا مقوله لـ جوزيف جوبلز وهو وزير الإعلام النازي في زمن رئيس المانيا السابق أدولفألويس هتلر "اعطني إعلاماً بلا ضمير اعطيك شعبا بلا وعي"


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق