facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    إحياء موقع المنسق الحكومي لحقوق الإنسان هل يؤشر لتغيير النهج الرسمي مع الملف؟   وزير الاتصالات الأسبق مروان جمعة ينتقد انتشار الهواتف الخلوية واستخداماتها   647 سوريّا عادوا من الأردن خلال 24 ساعة   128 ألف جريمة بالأردن في 5 أعوام   المعاني: 3856 مدرسة حكومية في الأردن   بدء مبادرة الترخيص المتنقل للمركبات غدا   "العمل الإسلامي" يحذر من خطورة النوادي الليلية على الأمن المجتمعي ويطالب بإغلاقها   بدء التتبع الإلكتروني لمركبات حكومية   طارق خوري يستعين بأغنية لجورج وسوف لوصف الوضع الاقتصادي في الأردن   القبض على مطلوب حاول خطف سيارة للفرار من الامن  
الحباشنة للنواب: "بلاش ضحك على اللحى"
التاريخ : 21-11-2018 12:29:48 | المشاهدات 23891

هوا الأردن - تساءل النائب صداح الحباشنة عن كيفية تمكن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز من تهيئة الأجواء لتمرير مشروع قانون ضريبة الدخل المعدل والمجحف، خاصة وأنه لا يختلف عن مشروع قانون الضريبة الذي أسقط حكومة الدكتور هاني الملقي.



وقال الحباشنة في منشور بثه عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "الملاحظ أن مشروع قانون الضريبة المجحف الذي تم اقراره من قبل مجلس النواب (الساقط شعبيا) وهو نفس مشروع قانون الضريبة الذي كان سببا في سقوط حكومة الملقي غير المأسوف عليها. والغريب في الأمر هذه المرة هو حالة الصمت والسكوت التي رافقت عملية اقرار هذا المشروع قانون خاصة من قبل الحراكات والنقابات التي كان لها الفضل بقيادة المشهد خلال حراك الدوار الرابع وباقي الحراكات التي اشتعلت في مختلف انحاء الأردن".



وأضاف الحباشنة: "حقيقة الأمر أن اختفاء الحراكات والنقابات لم يأت من فراغ، فمنذ اللحظة الأولى لتكليف الرزاز، وضعت الحكومة نصب عينيها مخطط تمرير القانون الجائر وبمباركة من مجلس النواب".



وأشار إلى أن الرزاز اتبع عدة طرق لتحييد النقابات وتفكيك الحراكات وتمرير القانون من خلال تهدئة حالة الغليان التي كانت سائدة في الشارع الأردني بسحب مشروع قانون الضريبة الذي وضعته حكومة الملقي، واتباع سياسة العصا والجزرة.



وأوضح: "استخدم الرزاز الجزرة عبر الدخول مع بعض شباب الحراك بمفاوضات أدت إلى توزير وزير الإتصالات مثنى الغرايبة ووزير الثقافة والشباب محمد ابو رمان وتوزير المؤيدين والمتعاطفين مع الحراكات مثل وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات. أما الطريقة الأخرى وهي استخدام العصا عن طريق اعتقال بعض قيادات الحراك".



وتابع الحباشنة: "كما دخل الرزاز بمفاوضات مع النقابات لتحييدها عبر تحقيق بعض مطالبها مثل الموافقة على قائمة التسعيرة الجديدة للأطباء وتحذيرهم وتهديدهم وتحميلهم المسؤولية الكاملة عن أي حالة معارضة أو رفض قد تنشأ في الشارع كما حصل خلال احتجاجات الدوار الرابع وباقي الإحتجاجات وتحذيرهم من أن دور النقابات هو مهني وليس سياسي".



وفي منشور اخر، وجه الحباشنة رسالة لزملائه النواب، جاء فيها: "كلمة لبعض النواب، لا يمكنك أن تكون مع الحكومة ومع الشعب في نفس الوقت، وضّح موقفك وبلاش ضحك على اللحى، أنتم مكشوفون للجميع".


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق