facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    مالك حداد يقرع الجرس ويحذر من انهيار قطاع النقل العام والسياحي   وزير الأوقاف : كل شيء وارد   شويكة: قرارات باستئناف السياحة الداخلية الأسبوع المقبل   "عمداء الأردنية" يبحث موعد الامتحان الشامل للماجستير الاثنين   فتح المسجد الأقصى أمام المصلين الأحد المقبل   لجنة التمويل الأجنبي: نستقبل طلبات كافة قطاعات المجتمع المدني   العضايلة يوضح سبب فرض الحظر الشامل يوم الجمعة   موظفي امانة عمان يلوحون بالتصعيد .. والامانة ترد   التعليم العالي : توصيات لجنة التربية في الأعيان قديمة وعمرها أكثر من شهرين   هيئة الإعلام تعلن آلية طلب تصاريح المرور خلال الحظر الشامل  
الحباشنة للنواب: "بلاش ضحك على اللحى"
التاريخ : 21-11-2018 12:29:48 | المشاهدات 28954

هوا الأردن - تساءل النائب صداح الحباشنة عن كيفية تمكن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز من تهيئة الأجواء لتمرير مشروع قانون ضريبة الدخل المعدل والمجحف، خاصة وأنه لا يختلف عن مشروع قانون الضريبة الذي أسقط حكومة الدكتور هاني الملقي.



وقال الحباشنة في منشور بثه عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "الملاحظ أن مشروع قانون الضريبة المجحف الذي تم اقراره من قبل مجلس النواب (الساقط شعبيا) وهو نفس مشروع قانون الضريبة الذي كان سببا في سقوط حكومة الملقي غير المأسوف عليها. والغريب في الأمر هذه المرة هو حالة الصمت والسكوت التي رافقت عملية اقرار هذا المشروع قانون خاصة من قبل الحراكات والنقابات التي كان لها الفضل بقيادة المشهد خلال حراك الدوار الرابع وباقي الحراكات التي اشتعلت في مختلف انحاء الأردن".



وأضاف الحباشنة: "حقيقة الأمر أن اختفاء الحراكات والنقابات لم يأت من فراغ، فمنذ اللحظة الأولى لتكليف الرزاز، وضعت الحكومة نصب عينيها مخطط تمرير القانون الجائر وبمباركة من مجلس النواب".



وأشار إلى أن الرزاز اتبع عدة طرق لتحييد النقابات وتفكيك الحراكات وتمرير القانون من خلال تهدئة حالة الغليان التي كانت سائدة في الشارع الأردني بسحب مشروع قانون الضريبة الذي وضعته حكومة الملقي، واتباع سياسة العصا والجزرة.



وأوضح: "استخدم الرزاز الجزرة عبر الدخول مع بعض شباب الحراك بمفاوضات أدت إلى توزير وزير الإتصالات مثنى الغرايبة ووزير الثقافة والشباب محمد ابو رمان وتوزير المؤيدين والمتعاطفين مع الحراكات مثل وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات. أما الطريقة الأخرى وهي استخدام العصا عن طريق اعتقال بعض قيادات الحراك".



وتابع الحباشنة: "كما دخل الرزاز بمفاوضات مع النقابات لتحييدها عبر تحقيق بعض مطالبها مثل الموافقة على قائمة التسعيرة الجديدة للأطباء وتحذيرهم وتهديدهم وتحميلهم المسؤولية الكاملة عن أي حالة معارضة أو رفض قد تنشأ في الشارع كما حصل خلال احتجاجات الدوار الرابع وباقي الإحتجاجات وتحذيرهم من أن دور النقابات هو مهني وليس سياسي".



وفي منشور اخر، وجه الحباشنة رسالة لزملائه النواب، جاء فيها: "كلمة لبعض النواب، لا يمكنك أن تكون مع الحكومة ومع الشعب في نفس الوقت، وضّح موقفك وبلاش ضحك على اللحى، أنتم مكشوفون للجميع".


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق