facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    العميد طلفاح يتفقد واقع الخدمات الطبية في مستشفى الأميرة هيا العسكري في عجلون   بالصور .. الرفاعي : ماضون نحو الريادة والتميز في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا وهذا ما تحقق   450 شخصا يتنافسون على منصب أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية   إقرار الأسباب الموجبة لنظام تمويل الأحزاب   "رشوة" لتجديد جواز سفر شخص مطلوب بـ (20) مليون .. اساس قضية "المحامي" و "موظف" الاحوال المدنية   الصين تستعين بــ "إعمار دبي" لاقامة مشروع بـ 11 مليار دولار   الإمارت توقع 16 اتفاقية ومذكرة تفاهم مع الصين   الرزاز والفريحات يبحثان مخرجات برنامج "خدمة وطن"   مجلس التعليم العالي يوصي باحتساب نصف رسوم الموازي للعائدين من السودان   تطبيق ذكي للتواصل مع الحجاج الأردنيين  
الطراونة: نتمسك بالقدس رغم الجراح والخذلان
التاريخ : 13-05-2019 03:38:09 | المشاهدات 20706

قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إن الأردن تجاوز خلال السنوات القليلة الماضية، تحديات كبيرة وبقي صامداً خلالها على ثوابته فاستقبل الشقيق، ونأى عن التدخل في شؤونه، ورفض إقحامه بحرب كان مرادها الإجهاز على عمق الأمة، وبقي رغم الجراح والخذلان، متمسكاً بأولوية القضية الفلسطينية والقدس.
 
 
حديث الطراونة جاء خلال رعايته اليوم الأحد أمسية راصد الرمضانية بحضور عدد من الوزراء والنواب والصحفيين وممثلي مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب، مؤكداً خلالها أن القدس ستبقى قضيتنا الأولى لا تنازل عنها ولا مساومة عليها، وستبقى ما بقي النبض فينا تحت وصاية آل هاشم الأطهار، يحمل أمانتها جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله، ومن خلفه الأردنيون كافة.
 
 
وتابع الطراونة: بوسعنا اليوم الكثير كي نقدمه على طريق بناء جبهة متماسكة بوجه التحديات، فمتى ما استغنينا بذاتنا عن سوانا، نكون في مأمن عن الأخطار، فلا أجد حرجاً اليوم من القول إن سوء الإدارة في كثير من مواقع المسؤولية، أدى باقتصادنا إلى الحال الذي ترون، وأسهم في تباطؤ مسار التنمية، ولطالما كنت مؤمناً بأهمية الشروع بإصلاحات إدارية كي نتمكن من القضاء على مختلف أشكال الفساد والترهل، فالإصلاح الإداري هو حجر الزاوية الذي نبني عليه بثبات مختلف مؤسساتنا، وتكون معه قراراتنا صائبة.
 
 
وتالياً نص كلمة الطراونة:
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على النبي العربي الهاشمي الأمين
وعلى الأنبياء والمرسلين من قبله أجمعين
أتقدم بداية بأسمى آيات التهنئة والتبريك من جلالة الملك عبد الله الثاني ومن أبناء شعبنا العظيم، ونحن على أبواب الذكرى الثالثة والسبعين لاستقلال المملكة الأردنية الهاشمية.
 
والحديث عن الاستقلال، يقود بالضرورة للحديث عن المنجز والنضال والتضحية، فالأردن يبرهن عند كل منعطف، أنه راسخ وقوي، لا تنال من عزيمة أبنائه طوارئ الأحداث، فما قدمته قيادتنا وجيشنا ومختلف أجهزتنا وشعبنا العظيم، من منجز متراكم، على الصعد كافة، يشكل إرثاً كبيراً نستند إليه كلما اعترتنا خطوب أو ألمت بنا كروب.
 
 
السيدات والسادة الكرام
لقد مر الأردن في السنوات القليلة الماضية، بتحديات كبيرة، تجاوزنا بعضها، والأخرى ما زالت ماثلة، بدءا من أزمة اللجوء السوري، فالعراق الذي تعافى من شرور الإرهاب، وفلسطين التي ما زالت جراحها تضرب عصب الأمة، وكنا مع تلك التحديات على عهدنا مع أمتنا، نستقبل الشقيق، وننأى عن التدخل في شؤونه، ونرفض إقحامنا في حرب كان مرادها الإجهاز على عمق أمتنا، وكنا رغم الجراح والخذلان، متمسكين بثوابتنا، فالقضية الفلسطينية والقدس كانت وستبقى قضيتنا الأولى لا تنازل عنها ولا مساومة عليها، وستبقى ما بقي النبض فينا تحت وصاية آل هاشم الأطهار، يحمل أمانتها جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله، ومن خلفه الأردنيون كافة.
 
 
الحفل الكريم
بوسعنا اليوم الكثير كي نقدمه على طريق بناء جبهة متماسكة بوجه التحديات، فمتى ما استغنينا بذاتنا عن سوانا، نكون في مأمن عن الأخطار، فلا أجد حرجاً اليوم من القول إن سوء الإدارة في كثير من مواقع المسؤولية، أدى باقتصادنا إلى الحال الذي ترون، وأسهم في تباطؤ مسار التنمية، ولطالما كنت مؤمناً بأهمية الشروع بإصلاحات إدارية كي نتمكن من القضاء على مختلف أشكال الفساد والترهل، فالإصلاح الإداري هو حجر الزاوية الذي نبني عليه بثبات مختلف مؤسساتنا، وتكون معه قراراتنا صائبة.
 
 
الحفل الكريم
وإذ أتقدم بالشكر الموصول للإخوة في راصد على إتاحة الفرصة للقاء بكم، كل في موقعه، وبما تمثلونه من ركن هام في مسار التنمية الوطنية، حيث لكم في مؤسسات المجتمع المدني والبلديات ومجالس المحافظات والأحزاب، ما يشار إليه بالعطاء، رغم كل التحديات، فإنني ادعوكم جميعاً إلى تعظيم التعاون والتشاركية عبر بوابة مجلس النواب، لنصل إلى حالة قوية ودافعة لمسار التنمية الذي اعتراه من البطء وقلة الأثر، ما تلحظونه جميعاً.
 
 
وباستثناء المبادرات الملكية التي تشكل دوماً بارقة أمل، فما زلنا نشعر بأن انعكاس الأثر على مجتمعاتنا المحلية يراوح مكانه، ما يتطلب الإسراع في ربط كل مشاريع الدعم والتمويل بالتشغيل، التشغيلِ الكريم الدائم، الذي يمكن الأسر والشباب من النهوض بذاتهم.
 
 
خاتماً بالتأكيد أننا في مجلس النواب نفتح أذرعنا لشراكة حقيقة مع مؤسسات المجتمع المدني، شراكة هدفها الأساس المصلحة الوطنية، مرحبين دوماً بأي مقترحات وتوصيات تصب نحو الدفع إيجاباً بمسيرتنا الوطنية.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق